أحمد طارق (يوستن بارك) ينطلق اليوم مهرجان كأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، للقدرة في يوستن بارك في بريطانيا، وهو المهرجان الذي يضم أربعة سباقات مختلفة التصنيف والمسافات، يأتي على رأسها سباق 160 كيلومتراً (3 نجوم)، وسباق لمسافة 120 كيلومتراً من تصنيف (نجمتين)، وسباق الناشئين لمسافة 120 كيلومتراً من تصنيف (نجمتين)، إضافة إلى سباق تأهيلي لمسافة 80 كيلومتراً من تصنيف (نجمة واحدة). وتأتي إقامة المهرجان في بريطانيا، بعد النجاح الكبير الذي شهده سباق «توسكانا لايف ستايل» للقدرة في منطقة توسكاني في إيطاليا الأسبوع الماضي. وأقيمت أمس إجراءات وزن الفرسان والفحص البيطري، على أن تستمر حتى صباح اليوم قبل انطلاق السباق الأول، بينما أُقيم أمس سباق تأهيلي ضمن المهرجان لمسافة 80 كيلومتراً وسط تطلعات من الفرسان والفارسات بالارتقاء إلى الفئات الأعلى من سباقات القدرة. وتشهد سباقات اليوم مشاركة نخبة من فرسان العالم يتخطى عددهم 300 فارس وفارسة من مختلف دول العالم، الأمر الذي يؤكد مدى قوة المنافسة على نيل اللقب. في المقابل يبدأ المهرجان بانطلاقة السباق الأقوى والأبرز، والذي تبلغ مسافته 160 كيلومتراً من تصنيف (3 نجوم) في تمام الساعة السابعة صباحاً، ومن المتوقع أن تشهد مشاركات قوية ورفيعة الطراز من أفضل فرسان القدرة في العالم. ويخوض الفرسان المشاركون تحدي مراحله الست التي يستهلونها بالمرحلة الأولى «الأعلام الوردية»، والتي تبلغ مسافتها 40 كيلومتراً، ثم يدخلون المرحلة الثانية «الأعلام الزرقاء» لمسافة 28 كيلومتراً، وبعدها إلى المرحلة الثالثة «الأعلام البيضاء»، والتي تبلغ مسافتها 30 كيلومتراً، لينطلق بعدها الفرسان إلى المرحلة الرابعة «الأعلام الصفراء»، والتي تمتد مسافتها إلى 20 كيلومتراً، أما المرحلة الخامسة (الأعلام الحمراء) فتبلغ مسافتها 22 كيلومتراً، لكي يصلوا إلى المرحلة السادسة والأخيرة «الأعلام الصفراء»، والتي تمتد مسافتها إلى 20 كيلومتراً. ومن شروط هذا السباق أن يكون عمر الخيل المشارك من 7 سنوات فما فوق، والحد الأدنى لوزن الفارس 75 كجم، كما حددت اللجنة المنظمة للسباق أن يكون الحد الأدنى لسرعة الخيول 14 كيلومتراً في الساعة، تخضع الخيول المشاركة، وعقب نهاية المرحلتين الرابعة والخامسة، للفحص الطبي الهادف في الدرجة الأولى للحفاظ على سلامتها، على أن يتم استبعاد الخيول التي تعاني العرج أو الإجهاد، وحتى تلك التي يتعدى معدل نبضات قلبها حاجز الـ64 نبضة في الدقيقة. وينطلق السباق الثاني الذي تبلغ مسافته 120 كيلومتراً من تصنيف (نجمتين دولي) في تمام الساعة 7:30 صباحاً، ويخوض الفرسان المشاركون تحدي مراحله الخمس التي يستهلونها بالمرحلة الأولى «الأعلام الزرقاء»، والتي تبلغ مسافتها 28 كيلومتراً، ثم يدخلون المرحلة الثانية «الأعلام البيضاء» لمسافة 30 كيلومتراً، وبعدها إلى المرحلة الثالثة «الأعلام الصفراء»، والتي تبلغ مسافتها 20 كيلومتراً، لينطلق بعدها الفرسان إلى المرحلة الرابعة «الأعلام الحمراء»، والتي تمتد مسافتها إلى 22 كيلومتراً، لكي يصلوا إلى المرحلة الخامسة والأخيرة «الأعلام الصفراء»، والتي تمتد مسافتها إلى 20 كيلومتراً. أما بالنسبة إلى شروط هذا السباق فيجب أن يكون عمر الخيل المشارك من 6 سنوات فما فوق، والحد الأدنى لوزن الفارس 70 كجم، كما حددت اللجنة المنظمة للسباق أن يكون الحد الأدنى لسرعة الخيول 12 كيلومتراً بالساعة، وتخضع الخيول المشاركة عقب نهاية المرحلة الرابعة للفحص الطبي، على أن يتم استبعاد الخيول التي يتعدى معدل نبضات قلبها حاجز الـ64 نبضة في الدقيقة. ويقام السباق الثالث للناشئين لمسافة 120 كيلومتراً من تصنيف (نجمتين «دولي») بمراحل وشروط السباق الأخير نفسه مع اختلاف شرط واحد فقط، وهو عدم وجود حد أدنى لوزن الفرسان المشاركين، وينطلق في تمام الساعة 7:45 صباحاً. أما السباق الرابع والأخير فتبلغ مسافته 80 كيلومتراً من تصنيف (نجمة واحدة)، وتم تقسيمه إلى ثلاث مراحل، حيث يستهل الفرسان السباق بالمرحلة الأولى (الأعلام الزرقاء) التي تمتد مسافتها إلى 28 كيلومتراً، وبعدها إلى المرحلة الثانية (الأعلام البيضاء)، والتي تبلغ مسافتها 30 كيلومتراً، لكي يصلوا إلى المرحلة الثالثة والأخيرة (الأعلام الحمراء) التي تمتد مسافتها إلى 22 كيلومتراً، وتطبق عليه شروط سباق الناشئين نفسه. العضب: فرسان الإمارات جاهزون للتحدي يوستن بارك (الاتحاد) اكد محمد عيسى العضب، المدير العام لنادي دبي للفروسية، جاهزية فرسان الإمارات لخوض غمار المنافسة والتحدي في السباقات الأربعة اليوم في يوستن بارك ومعانقة الذهب، متمنياً أن يقدم فريق الإمارات أداءً جيداً وظهوراً مشرفاً كعادتهم، فهم دائماً يثبتون جدارتهم وريادتهم في عالم سباقات القدرة، مشيراً إلى أن مشاركتهم تأتي ضمن مجموعة مناسبات دولية يستعدون للمشاركة فيها الفترة المقبلة. وأضاف: «يجسد هذا الحدث أيضاً التزام ميدان لتطوير وازدهار سباقات القدرة محلياً ودولياً، كما أن إقامة مهرجان كأس سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، كان له بالغ الأثر في تحفيز الفرسان على المشاركة والمنافسة في هذا الحدث الذي يحمل اسماً غالياً علينا جميعاً، بعد أن أقيمت جولة سابقة في إيطاليا الشهر الجاري. وأشاد مدير عام نادي دبي للفروسية، بدعم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، لرياضة الفروسية والقدرة على وجه الخصوص، وقال: «إن دعم سموه غير المحدود ساهم كثيراً في تطور رياضة سباقات القدرة في الإمارات، وفي مختلف دول العالم، وزيادة الانتشار والقوة التنافسية، وتعزيز حضورها على خريطة العالم».