عربي ودولي

الاتحاد

قوات نجل صالح تُخلي موقعاً شمال صنعاء

صنعاء (الاتحاد) - أخلت قوات حكومية، تابعة لنجل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، أمس الاثنين، أحد مواقعها العسكرية المرابطة شمال العاصمة صنعاء. واستبدلت “لجنة الشؤون العسكرية”، المنبثقة عن اتفاق المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية، قوات من “الشرطة العسكرية” محل قوات من “الحرس الجمهوري”، التي كانت ترابط في بلدة “بيت دغيش”، الواقعة على الطريق بين العاصمة ومنطقة أرحب القبلية. ولا يزال نجل الرئيس السابق، العميد الركن أحمد علي صالح، يتولى، منذ أكثر من عشر سنوات، قيادة “الحرس الجمهوري” الفصيل الأقوى تسليحا داخل الجيش اليمني.
وترابط ثلاثة ألوية عسكرية تابعة لـ”الحرس الجمهوري” في منطقة أرحب، التي تشهد، منذ عام، مواجهات متقطعة بين هذه الألوية ومسلحين قبليين، يشتبه بانتمائهم إلى حزب “الإصلاح”، الغطاء السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن. وذكرت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، أن وفدا من “لجنة الشؤون العسكرية”، المكلفة إنهاء النزاعات المسلحة في البلاد، التقت أمس الاثنين قادة الألوية المرابطة في أرحب “في إطار جهودها المتواصلة لمعالجة وإنهاء تداعيات الأزمة وأسباب التوتر وإنهاء المظاهر المسلحة والنقاط المستحدثة بعد يناير 2011”، تاريخ اندلاع موجة الاحتجاجات الشبابية التي أطاحت مطلع العام الجاري بالرئيس السابق علي عبدالله صالح.
وأوضحت وكالة “سبأ”، أن وفد اللجنة العسكرية، برئاسة وزير الدفاع اللواء ركن محمد ناصر أحمد، شدد خلال اللقاء على ضرورة “إنهاء حالة التوتر” في منطقة أرحب “وإعادة العسكريين إلى معسكراتهم، والمجاميع المسلحة إلى قراهم”، معتبرا أن المرحلة الراهنة “تستدعي من الجميع العمل بروح الفريق الواحد”.
كما دعت اللجنة العسكرية، في لقاء آخر مع شيوخ قبائل في أرحب، إلى ضرورة التزام المسلحين القبليين بتوجيهاتها “دون تأخير أو إبطاء”.

اقرأ أيضا

الأردن يعلن حظر تجول في البلاد لمدة 48 ساعة لمواجهة «كورونا»