الإمارات

الاتحاد

شرطة أبوظبي تستضيف مبادرة ثقافية ورياضية للشباب

أحداث يشاركون في ورشة الفن التشكيلي (من المصدر)

أحداث يشاركون في ورشة الفن التشكيلي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- استضاف مركز رعاية أحداث المفرق التابع لشرطة أبوظبي، مبادرة ثقافية ورياضية وصحية وفنية، نظمها المركز المجتمعي الثقافي في أبوظبي التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، بعنوان “تلاحم المجتمع” بالتعاون والتنسيق مع ناديي بني ياس والوحدة، ومتحف الشارقة، وعدة جهات حكومية ومجتمعية.
وثمّن المقدم أحمد عبدالله الخراز، القائم بأعمال رئيس قسم مركز رعاية الأحداث، اهتمام وزارة الثقافة وتنمية المجتمع بالبرنامج، لافتاً إلى أنه أحدث نقلة نوعية في نمط الحياة اليومية بالنسبة للأبناء، كما أضاف بعداً اجتماعياً من خلال الفعاليات الحيوية التي أثرت وجدان الشباب، وتركت أثراً فعالاً في نفوسهم، ورسخت ثقتهم بأنفسهم.
وأكد أن جميع الجهات المشاركة مشهود لها بالدور المميز في ترسيخ ثقافة الانتماء إلى الوطن، والتمسك بعاداته وتقاليده العربية الأصيلة، كما أوضح أن مركز رعاية الأحداث يرحب بجميع المبادرات، والبرامج التي تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمركز، والرامية إلى خلق مجتمع آمن ومستقر صحياً ونفسياً واجتماعياً، تجسيداً لاستراتيجية شرطة أبوظبي بتعزيز التواصل والشراكة مع مختلف الجهات المعنية في الدولة .
وقالت هويدا الخوري، مديرة المركز المجتمعي الثقافي في أبوظبي، إن الاحتفال بهذا الحدث الكبير يحقق أحد الأهداف الاستراتيجية لوزارة الشباب وتنمية المجتمع، وخطتها الاستراتيجية (2011 – 2013) الرامية إلى الحفاظ على الهوية الوطنية، وتعزيز مقوماتها، ورفع الوعي الثقافي والمجتمعي، وإثراء التواصل مع الشباب.
وأشارت الخوري إلى أن تنفيذ المبادرات والبرامج المشتركة من شأنها أن تعود بالنفع لتحقيق أهداف التنمية المجتمعية الشاملة، وتوثيق الاتصال بين مؤسسات المجتمع، الساعية إلى غرس روح الإبداع بين أبنائنا، ودعم المجتمع بعناصر شابة متميزة علماً وعملاً، وقد أثبتت التجربة نجاح التعاون والتواصل مع الجهات المشاركة من خلال هذا الاحتفال.
وتلقى الشباب المشاركون في المبادرة دورة في الإسعافات الأولية قدمتها مجموعة “ساند” لإدارة الكوارث والأزمات، كما تضمنت المبادرة جلسة حوارية مفتوحة مع إداريي ولاعبي نادي الوحدة وبني ياس، لكي يتعرف الأبناء على لاعبيهم المفضلين عن قرب، بالإضافة ورشة فنية لتعليم مبادئ الرسم التشكيلي، وتدوير الورق، نظمها الفنانان عبدالكريم سكر، وبلال العاني، كما قدم علي المطروشي من متحف الشارقة دورة تناولت العادات والتقاليد في دولة الإمارات، ومحاضرة عن المسؤولية المجتمعية، فيما شارك طلاب مدرسة المنهل الدولية الخاصة بتصميم مجسم لعلم الإمارات.
وأشار المساعد إبراهيم أحمد البلوشي، من فرع التدريب والتأهيل في رعاية الأحداث، إن رؤية وزارة الثقافة والشباب الداعية إلى إشراك شخصيات كبيرة ومعروفة ومحبوبة لدى الشباب، من المدربين والإداريين، ولاعبي الأندية المختلفة للمشاركة في هذا البرنامج؛ تؤكد التلاحم المجتمعي، خصوصاً أن الأحداث يتفاعلون مع هؤلاء النجوم ويعتبرونهم قدوة ومثالاً ينبغي الاحتذاء به.
وأفاد بأن إدارة المركز رحبت بالفكرة لما فيها من جوانب إيجابية في نفوس الأحداث، ولما تتضمنه من روح التلاحم المجتمعي بمختلف فئاته، وألوان طيفه.
وقالت زينب علي العامري، المنسقة في المركز المجتمعي الثقافي في أبوظبي، إن مبادرة يوم “التلاحم المجتمعي” تستهدف العديد من الفئات، من ضمنهم ذوو الاحتياجات الخاصة، وأطفال التوحد، بالإضافة الى فئتي كبار السن، والأحداث، للمساهمة في دمجهم في المجتمع، وتطوير قدراتهم الفنية والرياضية، وتزويدهم بالمعلومات الصحية التي تفيدهم في حياتهم اليومية.
و أثنت نجلاء علي اختصاصية اجتماعية في مركز الأحداث على الأفكار المطروحة في المبادرة، كما أبدت سعادتها بتفاعل الشباب مع جميع الفعاليات والأنشطة، خصوصاً الجلسة الحوارية المفتوحة مع ممثلي ناديي الوحدة وبني ياس، لافتة إلى أن الأحداث بحاجة إلى قدوة، والقدوة لابد أن تكون شخصية معروفة ومحبوبة كلاعبي كرة القدم، حتى يتسنى لهم التفاعل معهم والاستماع إلى نصائحهم.
وأشاد الأحداث المشاركين بالمبادرة التي أدخلت في نفوسهم البهجة والسرور، حيث لفت الحدث “ع. ق. ب” في العاشرة من العمر، إلى أن دورة الإسعافات الأولية عرفته بكيفية التعامل مع إصابات الكسور والحريق، وحالات نزيف الأنف، فيما أشار “ل. ن. ق” في السادسة عشرة من عمره إلى أن نصائح إداريي الأندية واللاعبين تركت أثراً كبيراً في نفوسهم، خصوصاً أنهم أكدوا أن المؤسسات العقابية والإصلاحية هي مراكز للتهذيب والتعليم، وإعادة الثقة بالنفس.

اقرأ أيضا