دعا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة، إلى مواصلة الارتقاء بالمستوى الأكاديمي لطلبة وأساتذة الجامعة، مؤكداً سموه أن ذلك الارتقاء برهنته الجوائز الأكاديمية والإبداعية التي فاز بها طلبتها وأساتذتها في المسابقات الدولية المتخصصة، إضافة إلى الأعداد المتزايدة من خريجيها الذين قبلتهم أشهر الجامعات في العالم لمواصلة دراساتهم العليا فيها، فضلاً عن تزايد إقبال الطلبة المتفوقين من مختلف دول المنطقة على الالتحاق بالجامعة. جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سموه صباح أمس بقاعة المدينة الجامعية في الشارقة بمناسبة تخريج طلبة وطالبات دفعة الفصل الأول للعام الجامعي 2009-2010 من الجامعة الأميركية في الشارقة، وذلك بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان. وقال سموه إن أجمل مؤشرات النجاح كان بما شهدته الجامعة على مدار العام المنصرم من حراك أكاديمي وثقافي واجتماعي وطلابي ورياضي مكثف ومتواصل، حيث شمل تنظيم المؤتمرات الدولية في الحرم الجامعي بحضور الباحثين المرموقين من مختلف دول العالم، إضافة إلى المشاركة المكثفة لأساتذة وطلبة الجامعة في المؤتمرات الدولية في الداخل والخارج في مختلف المجالات. وأضاف حاكم الشارقة قائلاً: إن الراصد لهذا الحراك يشهد قيام الطلبة بالرحلات الدراسية والرياضية والإنسانية والميدانية لمختلف القطاعات الإنتاجية في مختلف دول العالم و في الدولة. كما يشهد قيام الجامعة بتنظيم الدورات الأكاديمية والمهنية المتخصصة لمختلف قطاعات المجتمع، وتوقيعها اتفاقيات التعاون مع معظم الهيئات والمؤسسات الفاعلة، إضافة إلى الزيارات الميدانية المكثفة إلى الحرم الجامعي من وفود تأتي من داخل الدولة وخارجها. وقال في كلمته: إن أبرز ملامح المرحلة المقبلة هي انشغالنا بتأسيس المجمع التكنولوجي للجامعة الأميركية في الشارقة، وفق أحدث المعايير العالمية، بما يعنيه ذلك من تخطيط للرؤية وتنفيذ المشروع، وبهذا نطمح إلى أن تكون جامعتكم مؤسسة البحث العلمي الرائدة في المنطقة بعد أن تم ترسيخها كمؤسسة رائدة للتعليم العالي في المنطقة. بعد ذلك تفضل صاحب السمو حاكم الشارقة بتسليم الشهادات للطلبة الخريجين البالغ عددهم 476 طالباً وطالبة، منهم 275 طالباً و201 طالبة. ويتوزع الخريجون إلى 438 خريجاً وخريجة حصلوا على البكالوريوس و38 على الماجستير. ويتوزع الخريجون على الكليات كما يلي: 182 من كلية الإدارة والأعمال، 202 من كلية الهندسة، 71 من كلية الآداب والعلوم و21 من كلية العمارة والتصميم. من جانبه ألقى الدكتور بيتر هيث مدير الجامعة الأميركية في الشارقة كلمة أكد فيها أن بإمكان الطلبة المساهمة بتحسين عالمهم الذي يعيشون فيه وقال: “من واجبنا أن نتصرف بحكمة في خياراتنا وأن نتخذ القرارات التي تحسن من نوعية حياتنا وحياة الأجيال من بعدنا” . بدورها ألقت الطالبة نور النعيمي كلمة الخريجين حثت فيها الخريجين والخريجات على عدم تحديدهم بعرق معين أو بجنسية معينة وإنما على اعتبار أنفسهم “مواطني العالم” الذين يمكنهم بما تسلحوا به من درجات وعلم أن يساهموا في التطوير. حضر وقائع حفل التخريج الشيخ سعود بن خالد بن سلطان القاسمي المستشار في مكتب سمو الحاكم والشيخ عصام بن صقر بن حميد القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم والشيخ خالد بن عبد الله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك والشيخ خالد بن صقر بن حمد القاسمي رئيس دائرة الأشغال العامة والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية والشيخ أحمد بن حميد النعيمي رئيس الدائرة الاقتصادية والشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة الثقافة والإعلام في عجمان.