الإمارات

الاتحاد

«زايد العطاء» : حملة للكشف المبكر على قلوب أطفال المدارس

أطفال ينتظرون دورهم للخضوع للكشف (وام)

أطفال ينتظرون دورهم للخضوع للكشف (وام)

أبوظبي (وام) - أطلقت “مبادرة زايد العطاء” بالشراكة مع الاتحاد النسائي العام، حملة وطنية تعد الأولى من نوعها في المنطقة، للكشف المبكر على قلوب الأطفال في مدارس الدولة، تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”.
ويتم التركيز خلال الحملة على طلبة المرحلة الابتدائية لتشخيص حالات أمراض القلب مبكرا وعلاجها، وتوفير البرامج العلاجية والوقائية لهم، وتشكل امتداداً لمبادرة علاج قلوب الأطفال والمسنين والتي قدمت خدماتها العلاجية والجراحية والوقائية المجانية للآلاف من المرضى، وأجرت ما يزيد على ألفين و300 عملية قلب في مختلف دول العالم.
وقالت نورة السويدي المديرة العامة للاتحاد النسائي العام، إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تولي برامج الطفولة والأمومة جل اهتماماتها وتحرص على تبني المبادرات السباقة وبالأخص في المجالات الصحية، مشيرة إلى أن الحملة الوطنية للكشف المبكر عن الأمراض القلبية لدى الأطفال تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة. وأضافت أنه تم وضع خطة شاملة لتنفيذ حملة الكشف المبكر على قلوب الأطفال في المدارس، تتضمن تنظيم زيارات ميدانية على مستوى الدولة باستخدام مستشفى الإمارات المتنقل وعيادة القلب المتحرك، لإجراء فحوص لطلبة المرحلة الابتدائية بالتنسيق والتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمناطق التعليمية ووزارة الصحة والمناطق الطبية ومختلف الجهات ذات العلاقة.
وأشارت إلى أن الفحوص ستتركز على عوامل الخطورة المسببة لأمراض القلب، وإجراء فحوص لكهرباء القلب وتخطيطه وغير ذلك من الفحوص التي تساعد في إعطاء صورة واضحة عن الحالة الصحية للطالب، مؤكدة أن الحالات التي تظهر الفحوص أنها تعاني مشاكل صحية في القلب وشرايينه ستعالج من قبل الفريق الطبي في المراكز المتخصصة.
من جانبه قال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، إن المرحلة الأولى من الحملة ستشهد اختيار 100 طالب في المرحلة الابتدائية من كل مدرسة في مختلف إمارات الدولة بالتنسيق مع الكادر الطبي في العيادة المدرسية، لإجراء فحوص القلب لهم باستخدام عيادة القلب المتحركة التابعة لمستشفى الإمارات الإنساني المتنقل.
وأضاف أن خطة الحملة تركز على زيارة المدارس في المناطق البعيدة، وفي مختلف مدن الدولة خلال المرحلة المقبلة.
من جهته قال اختصاصي فسيولوجيا القلب البريطاني ستيف موسيدل، إن هناك 8 أمراض قلبية تصيب الأطفال هي الأكثر شيوعا من غيرها، وتشكل نسبة 80% من مجمل الحالات وهي، ثقب بين البطينين، وبقاء القناة الشريانية مفتوحة، وثقب بين الأذينين، ورباعي فالو، والتضيق الرئوي، وتضيق برزخ الأبهر، والتضيق الأبهري “الأورطي”، وتشوه تبادل الشرايين الكبيرة، أما الـ 20% الباقية فتشمل تشوهات قلبية مختلفة ونادرة نسبيا.

اقرأ أيضا

خط ساخن موحد لحماية الأطفال في دبي