الإمارات

الاتحاد

نهيان بن مبارك يدعو لتشجيع الكوادر الوطنية على خوض صناعة السينما

نهيان خلال تكريمه الفائزين في المهرجان (من المصدر)

نهيان خلال تكريمه الفائزين في المهرجان (من المصدر)

السيد سلامة (أبوظبي)- أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أهمية تشجيع المبدعين من الكوادر الوطنية على خوض مجالات صناعة السينما التي أصبحت أحد الروافد الاقتصادية العالمية.
جاء ذلك عقب تكريمه الطلبة الفائزين بجوائز الدورة الرابعة لمهرجان جامعة زايد السينمائي للشرق الأوسط.
حضر حفل التكريم الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان والشيخ مبارك بن نهيان بن مبارك آل نهيان والشيخ طحنون بن سعيد بن طحنون آل نهيان، ونورة الكعبي الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية “twofour54”، والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد، وعدد كبير من الشخصيات العامة ورعاة المهرجان والمثقفين والمبدعين والناشطين في صناعة السينما وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وطلبة وطالبات الجامعة.
ومنح المهرجان 6 جوائز لفيلمين إماراتيين، و4 أفلام لبنانية، موزعة على 6 فئات مختلفة، وذلك بعد دورات تحكيمية خضع لها نحو 100 فيلم تقدمت للمسابقة، من صنع هواة السينما من الطلاب والشباب في 10 دول هي: فلسطين والجزائر والأردن ومصر ولبنان والعراق وسلطنة عمان وقطر والمغرب والإمارات العربية المتحدة.
من جهته، أعرب الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد عن سعادته بتزايد المشاركة في المهرجان من جانب جامعات الشرق الأوسط، وعلى امتداد الخريطة العربية من المشرق إلى المغرب.
وقال “إن هذا يعزز مساعينا نحو توسيع منظومة الجامعات التي نعمل معها عاماً بعد عام، ولا شك أن هذا المهرجان هو أحد العناصر الفاعلة في الاستمرار بهذا الاتجاه”.
وأضاف أن جامعة زايد تود أن تسهم في تطوير صناعة السينما في بلادنا وفي المنطقة، منوهاً إلى أن ما يميز هذا المهرجان ويمنحه التفرد هو هدفه المتمثل في إتاحة الفرصة للطلبة والطالبات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لإظهار مواهبهم السينمائية معاً في محفل واحد تحت شعار “من الطلبة إلى الطلبة”.
وتُوِّجَت مسابقة المهرجان باختيار لجنة التحكيم النهائية 6 أفلام للفوز بجوائزه، وتضم هذه اللجنة كلاً من جاسون ميرك مدير التطوير بشركة “إميج نيشن”، ولطفي بن شيخ الشريك المؤسس في “أفلامنا” والكاتب المخرج صالح كرامة مدير مسابقة “أفلام من الإمارات” بمهرجان أبوظبي السينمائي.
وفازت الطالبة عائشة الكعبي بكلية التقنية العليا بأبوظبي بجائزة أفضل مخرج واعد (وهي جائزة مشتركة مقدمة من المهرجان وأكاديمية نيويورك للأفلام)، وذلك عن فيلمها “الحاجة إلى السرعة”.
أما جائزة “أفضل فيلم وثائقي” فقد ذهبت إلى الفيلم الإماراتي “يولد حلم في العينين” الذي كان قد حصد أيضاً جائزة “أفضل فيلم إماراتي” في مهرجان أبوظبي السينمائي بدورته الأخيرة، وهو من إخراج طالبات جامعة زايد عبير المرزوقي وعائشة العامري وخولة المعمري، ويعد أول فيلم إماراتي يتم تصويره في مخيمات اللاجئين في لبنان.
وأعلن “مختبر الإبداع” في هيئة المنطقة الإعلامية “twofour54” أنه سيقدم منحة تمويلية للمشروع السينمائي المقبل لهؤلاء الطالبات المبدعات.
أما الطالبة زويا عَوْكي من جامعة نوتردام لبنان، ففازت بجائزة فخرية عن فيلم “الوقفة المنفردة”، فيما فازت جود شهاب من الجامعة الأميركية ببيروت، بالجائزة نفسها عن فيلم “واحد بيروتي”.
بينما فازت هبة طواجي، من معهد العلوم المسرحية المرئية السمعية والسينمائية بجامعة القديس يوسف ببيروت بجائزة “أحسن فيلم روائي” عن فيلمها “الحبل”.
وعلقت الطالبة خولة المعمري على الفوز قائلة: “إن إنجاز هذا الفيلم قد غير حياتي. لقد أنجزناه منذ نحو سنة وما زلت أفكر في الناس الذين صورناهم، مؤكدة أن “هذه الجائزة لا تقارَن بأهمية ما عرفته عن هؤلاء الناس الذين لا يرون الكهرباء إلا ساعتين فقط في اليوم”.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: أبناؤنا ثروتنا وبسواعدهم نصل إلى الريادة العالمية