الاتحاد

الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يواصل التراجع ويفقد 2,69% خلال أسبوع

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

مستثمرون يتابعون شاشات التداول في سوق أبوظبي

واصلت سوق أبوظبي للأوراق المالية موجة تراجعها أمس لتنهي جلسة تعاملاتها، متراجعة بنسبة 0.64% مع استمرار سيطرة حالة الترقب والحذر على سلوك المستثمرين.
وانهت السوق تعاملاتها الأسبوعية متراجعة بنسبة 2.69% مع انحسار أحجام التداولات وتراجع مستويات السيولة الداخلة الى السوق، فيما استمر البيع الاضطراري والذي اشتدت وتيرته في نهاية جلسة تداولات الامس ما ساهم في فقدان المؤشر نحو 15 نقطة خلال أقل من ساعة أمس. وتراجع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 0.64 %، واغلق عند مستوى 2636.73 نقطة فاقداً نحو 17 نقطة جلها في الساعة الأخيرة من جلسة تداولات الأمس.
وتم تداول 57 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 144 مليون درهم نفذت من خلال 1471 صفقة.
وأرجع محللون موجة التراجع التي تسيطر على أداء الأسواق إلى قلة السيولة التي تدخل الى الاسواق وموجة البيع الاضطراري وغياب المحفزات، إضافة إلى النقص في التمويل.
وقال الدكتور همام الشماع المستشار الاقتصادي لشركة الفجر للأوراق المالية إن النقص في التمويل ناجم عن تراجع القروض المصرفية، مشيراً إلى أن الإقراض المصرفي كان شبه منعدم العام الماضي، حيث نما حجم الإقراض المصرفي بنسبة 3.15%، بعدما سجّل 28.84% في السنة السابقة 2008.
وأضاف: انحصرت معظم القروض المصرفيّة المحلية الممنوحة في الكيانات العامّة والتي شكلت النسبة العظمى من القروض الإجمالية، إلا أن اثر هذا الجانب قد بدأ يزداد وضوحا في الأسابيع الماضية بشكل حاد عندما بدأت المصارف تشعر زبائنها بشكل واضح بتوقفها عن منح القروض.
وانتقد الشماع مغالاة بعض الجهات في تصوير الأمور الاقتصادية في الدولة وخاصة في دبي بصورة سلبية، مشيرا إلى أن ما تحتاجه الأسواق هو سكوت المتشائمين والإنصات إلى الجهات الإحصائية والاعتماد عليها في التحليل بدل التوغل في التقديرات. وشدد على أن الأسواق بحاجة لمؤشرات اقتصادية تصدر عن جهات معتمدة ورصينة ترشد الأسواق إلى الطريق الصحيح. كما أن الاقتصاد بحاجة الى مصادر غير تقليدية للتمويل تعوض عن النقص في التمويل الدولي الخارجي.
وسيطر اللون الأحمر على شاشات التداول أمس، حيث تم تداول اسهم 30 شركة ارتفعت منها اسهم 7 شركات وتراجعت اسهم 20 شركة، بينما حافظت اسهم 3 شركات على ثبات أسعارها دون تغيير.
وسيطر اللون الاحمر ايضا على اغلاقات القطاعات حيث تراجعت مؤشرات 7 قطاعات بينما ارتفعت مؤشرات قطاعين اثنين فقط، وكان قطاع الخدمات اكثر القطاعات تأثيراً سلبياً على أداء المؤشر، حيث تراجع بنسبة 5.13% بينما تراجع قطاع الاتصالات بنسبة 0.45% وقطاع العقار بنسبة 3.56% متأثرا بتراجع شركتي الدار وصروح العقاريتين بنسبة 3.71% و3.57% على التوالي.
وارتفع قطاع الصحة بنسبة 2.73% بينما ارتفع قطاع البنوك بنسبة بلغت 0،08%.
وبحسب احصائيات سوق ابوظبي للاوراق المالية أمس، فقد بلغت مبيعات المستثمرين العرب والاجانب نحو 77 مليون درهم مشلكة ما نسبته 53.64% من اجمالي المشتريات، بينما بلغت مبيعاتهم 80.5 مليون درهم مشكلة نحو 55.92%من إجمالي المشتريات.
واستمر بيع المستثمرين المؤسساتيين في السوق للجلسة الثالثة على التوالي، حيث بلغت قيمة مشترياتهم أمس 64 مليون درهم فيما بلغت قيمة مبيعاتهم 78 مليون درهم.
وبلغت قيمة مشتريات الأفراد خلال جلسة التداول امس نحو 80 مليون درهم، فيما بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 66 مليون درهم.


مؤشر الأسهم المحلية يتراجع 0,88%

أبوظبي(الاتحاد) - انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية و السلع خلال جلسة تداول أمس بنسبة 0.88% ليغلق على مستوى 2,628.55 نقطة.
وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 3.40 مليار درهم لتصل إلى 383.82 مليار درهم، وتم تداول ما يقارب 170 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 360 مليون درهم من خلال 4,592 صفقة.
و سجل مؤشر قطاع التأمين انخفاضاًً بنسبة 0.17% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 0.19% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضاًً بنسبة 1.27% تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضاًً بنسبة 2.01%.
وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 57 من أصل 133 شركة مدرجة في الأسواق المالية. و حققت أسعار أسهم 11 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 40 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.
و جاء سهم «أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 71.92 مليون درهم موزعة على 30.31 مليون سهم من خلال 726 صفقة.واحتل سهم «الدار العقارية» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 71.48 مليون درهم موزعة على 16.21 مليون سهم من خلال 481 صفقة.
وحقق سهم «الخليج الطبية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 2.28 درهم مرتفعا بنسبة 5.56% من خلال تداول 21,000 سهم بقيمة 47,850 درهم. و جاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «الجرافات البحرية» الذي ارتفع بنسبة 2.87 % ليغلق على مستوى 8.23 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 3,399 سهم بقيمة 27,982 درهم.
وسجل سهم «أبو ظبي للفنادق» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3.6 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9.77% من خلال تداول 25,000 سهم بقيمة 90,000 درهم. تلاه سهم «أبو ظبي لبناء السفن» الذي انخفض بنسبة 7.79% ليغلق على مستوى 3.55 درهم من خلال تداول 10,000 سهم بقيمة 35,500 درهم.
و منذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي -5.16% و بلغ إجمالي قيمة التداول 9.60 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 19 من أصل 133 وعدد الشركات المتراجعة 59 شركة.
و يتصدر مؤشر قطاع الصناعات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى و محققا نسبة تراجع عن نهاية العام الماضي بلغت -1.54% ليستقر على مستوى 336 نقطة. في حين احتل مؤشر البنوك المركز الثاني بنسبة -5.43% ليستقر على 2,778نقطة. تلاه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة -5.53% ليغلق على مستوى 2,407 نقطة. تلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة -5.80% ليغلق على مستوى 3,118 نقطة.

اقرأ أيضا

نتائج الشركات «قاطرة» تعافي الأسهم المحلية