الاتحاد

الإمارات

«أبوظبي للتعليم» ينظم ورشاً لتطوير مهارات اختصاصيي «مصادر التعلم»

عدد من اختصاصيي مراكز مصادر التعلم  خلال ورشة العمل (من المصدر)

عدد من اختصاصيي مراكز مصادر التعلم خلال ورشة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظم قسم إدارة المكتبات بمجلس أبوظبي للتعليم لقاءات، حضرها اختصاصيو مراكز مصادر التعلم على مستوى المكاتب التعليمية، التابعة للمجلس في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وذلك في إطار حرص المجلس على تطوير مراكز مصادر التعلم بالمدارس والارتقاء بها.
وركزت اللقاء على مراجعة مهام ومسؤوليات الاختصاصيين وفقاً للأدلة والإرشادات والتعاميم التي سبق للمجلس توزيعها بهذا الشأن.
وخلال الاجتماع قام اختصاصيو دعم المواد المختصين بمراكز مصادر التعلم بالتأكيد على الهدف من الزيارات الميدانية التي يتم إجراؤها مرتين خلال العام الدراسي ووثائق خطة تطوير مراكز مصادر التعلم وأهمية تجميع الإحصاءات السنوية، وكذلك تم الإعلان عن عزم المجلس عقد سلسلة من ورش العمل في الفترة المقبلة خلال أيام الخميس كي يتمكن اختصاصيو مراكز التعلم من تبادل الخبرات وأفضل الممارسات وتطوير المهارات المهنية ذات الصلة.
وقد تم خلال الاجتماع تخصيص جلسة لتوجيه الأسئلة والاستفسارات والإجابة عليها، وتناولت تلك الاستفسارات الموعد النهائي لاستكمال تطبيق مشروع تحديث مراكز مصادر التعلم والدعم الذي توفره الإدارات المدرسية للأنشطة اللاصفية بمراكز مصادر التعلم والأنشطة الإدارية للمراكز وعملية تقييم مستوى أداء الاختصاصيين وبرامج اعتماد المهارات المكتبية المتاحة محلياً.
وأشادت أمل الجنيبي، اختصاصية مراكز مصادر التعلم بمدرسة مصفح، بجهود قسم إدارة المكتبات بالمجلس في تزويد المراكز بالأثاث الجديد خلال العام الدراسي السابق لتمكين المدارس من تنظيم مراكز مصادر التعلم وفقاً لما هو مطلوب، وأعربت عن أملها في الانتهاء من توفير أجهزة الحاسب الآلي ودليل المصادر الإلكتروني قريباً من أجل تطوير المراكز وزيادة فعالية استخدام المصادر، وأكدت ترحيب الطلبة والمعلمين بالكتب والمصادر الجديدة التي تم تزويد المراكز بها خلال العام الدراسي الحالي، وعبرت عن تطلعها لتوفير مزيد من المصادر في ظل زيادة الطلب على اقتراض الكتب والمصادر والإطلاع عليها.
وأكدت بشرى القباطي، اختصاصية مراكز مصادر التعلم بروضة البدور، أهمية الزيارة التي قام بها اختصاصيو دعم المواد المختصين بمراكز مصادر التعلم خلال الفصل الدراسي السابق، حيث ساعدتها تلك الزيارة على تطوير المركز وفقاً لدليل المعايير والإرشادات ذات الصلة، وقد أصبحت إدارة المدرسة والمعلمون على يقين بأن مركز مصادر التعلم أصبح قادرا على تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات خلال الفصل الدراسي لتشجيع الطلبة على القراءة وأيضاً لاستذكار.
وتقدمت شمسة الخييلي، اختصاصية مراكز مصادر التعلم بمدرسة الختم، بالشكر إلى قسم إدارة المكتبات بالمجلس على تنفيذ تلك المبادرة الرائدة، وأكدت أنها أتاحت لها المشاركة هذا العام في العديد من ورش العمل كتلك الخاصة بدليل المصادر الإلكتروني وأساليب سرد القصص للأطفال، وأعربت عن تطلعها لتبادل الخبرة التي اكتسبتها في مجال تنظيم فعاليات القراءة مع زميلاتها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات