الاتحاد

الاقتصادي

صعود مؤشرات البورصات العالمية بقيادة الأسهم الآسيوية

يابانيان أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس

يابانيان أمام لوحة تعرض حركة أسهم طوكيو التي ارتفعت أمس

غلب التوجه الصعودي على مؤشرات البورصات العالمية أمس بقيادة أسواق الأسهم الآسيوية، حيث ارتفعت مؤشرات اليابان والصين بعد تراجع الين وإعلان نمو الاقتصاد الصيني 8.7% العام الماضي بأكمله، وأكثر من 10% خلال الربع الرابع وحده.
وأنهت الأسهم اليابانية تعاملات الأمس في بورصة طوكيو للأوراق المالية على ارتفاع كبير بفضل صعود أسهم شركات التصدير، مثل تويوتا موتور كورب وسوني كورب، بعد تراجع الين أمام الدولار.
في الوقت نفسه، لايزال المستثمرون يتوخون الحذر بشأن احتمالات تشديد قواعد الائتمان في الصين، حيث أصدرت السلطات في بكين تعليماتها إلى البنوك الكبرى للحد من الإقراض خلال الشهر الحالي.
وارتفع مؤشر نيكي للأسهم اليابانية 1.2 بالمئة يدعمه سهم ادفانتست كورب وغيره من أسهم شركات التكنولوجيا، وارتفع مؤشر نيكي القياسي 130.89 نقطة ليغلق على 10868.41 نقطة، وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.2 بالمئة لينهي التداولات على 956. 3 نقطة.
كذلك ارتفعت الأسهم الصينية أمس، حيث ارتفع مؤشر شانغهاي المجمع الرئيسي 0.22 في المئة ليصل إلى 3158.86 نقطة عند الإقفال، وارتفع مؤشر شنتشن المركب 0.01 في المئة ليصل إلى 12917.15 نقطة.
وانخفض إجمالي قيمة التداول ليصل إلى 225.6 مليار يوان (33 مليار دولار أميركي)، مقارنة بـ326.6 مليار يوان يوم التداول الأسبق.
وارتفعت أسعار 557 سهما وانخفضت اسعار 316 فى بورصة شنغهاي، وارتفعت أسعار 524 سهماً وانخفضت أسعار 296 سهماً في بورصة شنتشن.
وكانت بورصة هونج كونج انخفضت بواقع 423.50 نقطة بنسبة 1.99 في المئة لتقفل عند 20862.67 نقطة أمس.
وارتفعت قيمة التداول لتصل إلى 83.13 مليار دولار هونج كونج (10.71 مليار دولار أميركي)، مقارنة بقيمة تداول أمس الأول التي بلغت 74.62 مليار دولار هونج كونج (9.62 مليار دولار أميركي).
وفتحت الأسهم الأوروبية على ارتفاع أمس منتعشة بعد انخفاضاتها الحادة في الجلسة السابقة مدعومة بمكاسب في بعض الأسواق الآسيوية، في حين يترقب المستثمرون الدفعة الثانية من إعلانات نتائج أعمال الشركات.
وفتح مؤشر يوروفرست لأسهم كبرى الشركات الأوروبية على ارتفاع بنسبة 0.3 بالمئة مسجلاً 1056.11 نقطة بعد تراجعه عن أعلى مستوياته في 15 شهراً في الجلسة السابقة، مسجلاً أكبر انخفاض في يوم واحد منذ شهور، حيث نزل بنسبة 1.5 بالمئة.
وكانت البنوك من أكبر الخاسرين أمس فنزلت أسهم اتش.اس.بي.سي وباركليز ويو. بي.اس وكومرتسبنك ودويتشه بنك بما بين 0.4 و0.9 بالمئة.

اقرأ أيضا