الاتحاد

الرياضي

ساعة الحقيقة تدق أمام تونس

لاعبو تونس شاكر الزواغي وكريم حجي ورياض الجعايدي مع السنغالي مصطفى سال

لاعبو تونس شاكر الزواغي وكريم حجي ورياض الجعايدي مع السنغالي مصطفى سال

يلتقي المنتخب التونسي حامل اللقب عام 2004 مع نظيره الجنوب افريقي بطل عام 1996 اليوم في تامالي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن النسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس أمم افريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في غانا وتستمر حتى 10 فبراير المقبل· وتلتقي السنغال مع انجولا ضمن المجموعة ذاتها· وكانت الجولة الاولى أسفرت عن تعادل السنغال مع تونس 2-2 وأنجولا مع جنوب افريقيا 1-1 في اول تعادلين في الدورة حتى الآن·
ويتعين على المنتخب التونسي الفوز اذا أراد عدم الخروج من الباب الضيق للمسابقة وقطع شوط كبير للتأهل الى الدور ربع النهائي خصوصا أن مباراة قوية تنتظره في الجولة الثالثة الاخيرة امام انجولا الخميس المقبل· وكانت تونس أفلتت من الخسارة امام السنغال علما بأنها كانت الافضل في الشوط الاول قبل ان يتراجع مستواها في الشوط الثاني امام سيطرة السنغال التي كانت قريبة من الفوز لولا هدف المدافع مجدي تراوري في الدقائق الاخيرة·
ويدرك المنتخب التونسي وتحديدا مدربه روجيه لومير أن أي تعثر اليوم قد يعصف بآمال ابطال 2004 في مواصلة المشوار وإن كانت الأمور ستحسم في الجولة الثالثة خصوصا أن التعادلين في الجولة الاولى أبقيا على حظوظ المنتخبات الاربعة في التأهل الى ربع النهائي، لكن الأكيد هو أن المنتخب الذي سيحصد 3 نقاط في الجولة الثانية سيخطو خطوة كبيرة لبلوغ الدور ربع النهائي وقد تكون تلك النقاط كافية له لتخطي الدور الاول·
يذكر ان جنوب افريقيا أحرزت لقبها القاري الوحيد حتى الآن على حساب تونس عام 1996 في جنوب افريقيا بالذات بفوزها عليها 2-صفر·
والتقى المنتخبان بعدها في مباراة تحديد المركز الثالث في دورة نيجيريا وغانا عام 2000 وكانت الغلبة مرة جديدة لجنوب افريقيا بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 2-2 ثم التقيا في الدور الاول للنسخة الاخيرة في مصر وفازت تونس 2-صفر·
وأكد لومير ''أعتقد أن التعادلين في الجولة الاولى أبقيا على حظوظ المنتخبات الاربعة في التأهل الى الدور ربع النهائي قائمة، كل منتخب بإمكانه فعل الكثير لذلك يجب ألا نتوقع أن تكون المهمة سهلة بالمرة بل يجب أن نكون في كامل الاستعداد، فالمنتخبان الأنجولي والجنوب أفريقي لهما إمكانيات ممتازة''· وأضاف ''مباراتنا ضد السنغال اعطتنا ضمانات جديدة، لقد واجهنا منتخبا قويا وينافس على إحراز اللقب بينما يبحث منتخبنا عن توازنه والتموقع على الساحة الافريقية بمجموعة من اللاعبين الجدد والشباب''·
وتابع ''كنا نبحث عن الثقة ومعرفة القدرات الحقيقية للمجموعة وأعتقد أن أهم مكسب هو استعادة الثقة بالنسبة للمجموعة من لاعبين وإطار الفني''·
ويستمر غياب النجم الصاعد أمين الشرميطي بسبب الايقاف لمباراتين بعدما غاب عن الاولى امام السنغال، بيد أن تونس تملك من الأسلحة ما يخولها تحقيق الفوز في مقدمتها عصام جمعة هداف التصفيات وفرانسيليدو دوس سانتوس الذي لم يظهر بمستواه في المباراة الاولى·
وقال سانتوس ''أنا مستاء جدا للنتيجة التي حققناها وكذلك لفشلي في هز الشباك''، مضيفا ''دور المهاجم هو تسجيل الاهداف لكني لم أنجح في ذلك، سأحاول التعويض امام جنوب افريقيا''· يذكر أن سانتوس كان افتتح التسجيل لتونس في مرمى جنوب افريقيا (2-صفر) في مباراة المنتخبين الاخيرة في النهائيات عام 2006 علما بأنه أنهى البطولة باربعة اهداف بعد ثلاثية في مرمى زامبيا (4-1)·
من جهته، سيحاول المنتخب الجنوب افريقيا بقيادة جهازه الفني البرازيلي كارلوس البرتو باريرا كسب النقاط الثلاث لتعزيز حظوظه في التأهل ومحو الصورة الباهتة التي قدمها امام انجولا، حيث كان قاب قوسين او ادنى من الخسارة لولا هدف التعادل في الوقت القاتل·

جمعة·· حامل المشاعل

تامالي (ا ف ب) - يحمل مهاجم لنس الفرنسي عصام جمعة مشعل خط هجوم منتخب بلاده تونس في النهائيات·· ويأتي تحمل جمعة لهذه المسؤولية في ظل غياب القوة الهجومية الضاربة لـ''نسور قرطاج'' وهو لقب المنتخب التونسي لأسباب مختلفة· وحضرت تونس الى غانا دون ترسانة قوية من المهاجمين في مقدمتهم المشاكس زياد الجزيري الذي لم يوجه اليه لومير الدعوة لتراجع مستواه، والأمر ذاته للمهاجم هيكل قمامدية، ثم هناك علي الزيتوني الذي انسحب في اللحظة الاخيرة بسبب الإصابة، ومهاجم النجم الرياضي الساحلي أمين الشرميطي النجم الصاعد في سماء الكرة التونسية الغائب عن المباراتين الاوليين بسبب الايقاف·
وأكد جمعة انه على قدر المسؤولية في المباراة الاولى امام السنغال ومنح منتخب بلاده التقدم بهدف رائع من تسديدة قوية بيسراه من داخل المنطقة اثر لعبة مشتركة مع شاكر الزواغي فاسكن الكرة في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس السنغالي طوني سيلفا·
ولم تكن مشاركة جمعة مؤكدة امام السنغال كونه عائدا للتو من الاصابة ورغم انه لم يكن في كامل لياقته البدنية فإنه قدم مباراة جيدة وشكل بفضل السرعة والمرونة في مشاكل كثيرة للدفاع السنغالي وخصوصا مدافع نيوكاسل الانجليزي حبيب باي الذي اضطر الى عدم المجازفة بالهجوم خوفا من ترك مساحات لجمعة وهو ما يحبذه الاخير كثيرا·
وأكد جمعة بالتالي عروضه في التصفيات حيث توج هدافا لها برصيد 6 اهداف بفارق هدف واحد امام مهاجم انجولا والأهلي المصري فلافيو امامدو· وكان مستوى جمعة تراجع في الآونة الاخيرة بسبب الاصابات التي تعرض لها فاعتقد متتبعو اللعبة في تونس انه سلم مشعل التألق للمهاجم ياسين الشيخاوي الذي تألق في المباريات الاعدادية بتسجيله هدفين، لكن يبدو أن جمعة مصمم على الاحتفاظ بنجوميته في المنتخب·
وقال ''نحن نعمل كمجموعة متكاملة يحاول كل طرف فيها أن يقدم ما هو مطلوب منه وفي كل مرة يحاول أحدنا تحمل المسؤولية· امام السنغال سجلت هدفا لكن ليس هذا هو المهم بما أنه يجب أن نفكر في المجموعة واعتقد أن عرض المنتخب بشكل عام كان مرضيا، علينا أن نواصل العمل من أجل الذهاب بعيدا في البطولة فهذا هو الأهم وأعتقد بأن المباريات المقبلة ستكون أفضل للمنتخب''·


السنغال وأنجولا في قمة متكافئة


يلتقي المنتخبان السنغالي والانجولي في قمة ساخنة متكافئة بالنظر الى العروض التي قدماها في الجولة الاولى·
وكان المنتخبان الاقرب الى الفوز في مباراتيهما امام تونس وجنوب افريقيا بيد أن شباك كل منهما استقبلت هدفا في الدقائق الاخيرة واضطرا الى الاكتفاء بالتعادل· واذا كانت صفوف السنغال تعج بالنجوم وخصوصا في خط الهجوم بتواجد القائد الحجي ضيوف وهنري كامارا ومامادو نيانج، فإن انجولا لا تقل شأنا وتحوي في صفوفها لاعبين بارزين في مقدمتهم نجم الأهلي المصري فلافيو امادو هداف منتخب بلاده في التصفيات برصيد 5 اهداف، والنجم الجديد لمانشستر يونايتد ماشودو مسجل الهدف الوحيد في مرمى جنوب افريقيا في الجولة الاولى·

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو