الاتحاد

عربي ودولي

13 قتيلاً بالأمطار والسيول في السعودية

مياه الأمطار الغزيرة تغمر شارعاً في الرياض (أ ف ب)

مياه الأمطار الغزيرة تغمر شارعاً في الرياض (أ ف ب)

الرياض (وكالات) - أصدر خادم الحرمين الشريفين، العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز أمس أمرا لجميع الجهات الأعضاء بمجلس الدفاع المدني “بتسخير إمكاناتها للحفاظ على سلامة السعوديين والمقيمين به جراء الأمطار التي تشهدها المملكة وتقديم جميع المساعدات المالية والعينية للمتضررين”. ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “و. ا. س” أمس عن وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف تأكيده “ أن خادم الحرمين يتابع لحظة بلحظة ما تتعرض له جميع مناطق المملكة منذ بدء هطول الأمطار وجهود الوزارات والأجهزة المعنية في توفير متطلبات السلامة وأعمال الإنقاذ في المواقع الخطرة”.
وأوضح وزير الداخلية السعودي: “التوجيهات تضمنت تكليفات صريحة وواضحة لجميع الجهات الأعضاء بمجلس الدفاع المدني - بأداء دورها في تنفيذ خطط الطوارئ في حالات الأمطار والسيول لتجنب ما قد ينجم عنها من مخاطر واتخاذ جميع الإجراءات والاستعدادات للتخفيف من آثارها، وتوفير أماكن الإيواء العاجل المناسبة ، وجميع مستلزمات الإعاشة والرعاية الصحية” .
وأعلنت المديرية العامة للدفاع المدني السعودي عن وفاة 13 شخصا وفقدان أربعة آخرين في عدد من المناطق جراء نزول الأمطار وجريان السيول منذ مطلع هذا الأسبوع. وقال الناطق الإعلامي للمديرية العامة للدفاع المدني العقيد عبدالله بن ثابت الحارثي في بيان، إنه حتى حينه توفي اثنان بالخرج (جنوب شرق الرياض) وثلاثة في الأفلاج (جنوب الرياض) وواحد بالحريق (جنوب غرب الرياض) وأربعة في الطائف (غرب المملكة) وثلاثة في الباحة (جنوب غرب المملكة).
وأهاب الحارثي بالمواطنين والمقيمين أخذ الحيطة والحذر واتباع التعليمات والإرشادات وعدم التقليل من المخاطر التي قد يتعرضون لها نتيجة لهطول الأمطار والتقلبات المناخية، مشدداً على ضرورة عدم الاقتراب من الأودية أثناء جريان السيول المنقولة خلال هذه الفترة. وهطلت أمطار غزيرة على مختلف مناطق السعودية، لم تشهدها منذ 25 عاماً، واستمرت طول الأسبوع الحالي، فيما أعلنت أجهزة الأرصاد والدفاع المدني والأجهزة المعنية حالة التأهب القصوى. ونشر الدفاع المدني السعودي أكثر 700 فرقة ميدانية للدفاع المدني مجهزة بقوارب إنقاذ وغواصين ومعدات بحث في جميع المواقع المعرضة لتجمعات المياه أو جريان السيول تحسباً لأي تطورات. وقامت السلطات السعودية خلال الأسبوع الحالي بتعطيل الدراسة في عدد من المناطق تجنا لحدوث حوادث للسيارات خاصة وأن العاصمة الرياض تشهد زحاماً كبيراً خلال الفترة الصباحية.
وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعمليات إغاثة ولأشخاص حاصرتهم السيول وذكرت صحف محلية أن فرق الإنقاذ استعانت بفرق الحرس الوطني ومعدات ثقيلة من الجيش للمساعدة في عمليات الإنقاذ بمحافظة الطائف في غرب المملكة. كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لشباب غامروا بقطع مصارف السيول بالسيارات والسباحة في مياه الأودية. وعادة ما تشهد المملكة ذات المناخ الصحراوي أمطاراً غزيرة خلال أبريل من كل عام وتسببت كارثة سيول في عام 2009 في وفاة 120 شخصاً. كما شهدت مدينة جدة ثاني أكبر المدن السعودية التي يقطنها أربعة ملايين نسمة كارثة سيول في 2011 حولت الشوارع إلى أنهار من المياه وتسببت في انقطاع الكهرباء بأجزاء من المدينة.

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة