الاقتصادي

الاتحاد

تباطؤ نشاط التصنيع في الصين الشهر الماضي

بكين (د ب أ، رويترز) - ذكر تقرير أمس أن المؤشر الشهري لنشاط التصنيع بالصين تراجع في شهر أبريل الماضي، وقال الاتحاد الصيني للنقل والإمداد والمشتريات، إن مؤشر مديري مشتريات قطاع التصنيع في البلاد قد تراجع إلى 50,6% في أبريل مقابل 50,9% في مارس.
وجاء تباطؤ نمو قطاع الصناعات التحويلية في الصين على غير المتوقع، مع انخفاض طلبيات التصدير الجديدة، وهو ما يثير الشكوك بشأن قوة الاقتصاد بعد ربع أول مخيب للآمال.
وكان محللون قد توقعوا أن يسجل المؤشر 51 في أبريل. وجاء انخفاض المؤشر الرسمي بعد تراجع مماثل لمؤشر اتش. اس. بي. سي الأولي الأسبوع الماضي مما يشير إلى أن الصادرات الصينية تواجه صعوبات بسبب الركود في منطقة اليورو وتباطؤ النمو في الولايات المتحدة.
ووفقاً للاتحاد الصيني للنقل والإمداد والمشتريات، كان أبريل الشهر السابع على التوالي الذي يظل فيه المؤشر فوق نسبة 50% التي تحدد النمو من الانكماش. وأوضح الاتحاد في بيان أنه رغم بقاء مؤشر مديري المشتريات مستقرا بشكل عام، يشير التراجع الطفيف إلى تباطؤ النمو في قطاع الصناعات التحويلية والحاجة إلى قوة دفع أقوى للنمو الاقتصادي للصين.
وقال تشانج ليكون المحلل لدى مركز أبحاث التنمية مجلس الدولة “مجلس الوزراء الصيني”، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا”، إن مؤشر مديري المشتريات في أبريل أظهر أن قاعدة التعافي الاقتصادي للصين ليست صلبة بما يكفي. وأضاف تشانج أن التراجع في طلبات الشراء تسبب في هبوط مستوى المخزون وتراجع حاد في المؤشر الفرعي لأسعار مشتريات المواد الخام ما يشير إلى ضعف ثقة الشركات.
ووفقا للاتحاد، تراجعت الطلبات التي حصلت عليها شركات التصنيع في أبريل، إذ انخفض المؤشر الفرعي للطلبات الجديدة بنسبة 0,6 نقطة مئوية عما كان عليه في الشهر السابق عليه ليصل إلى 51,7%. وتراجع المؤشر الفرعي لأسعار مشتريات المواد الخام بمقدار 10,5 نقطة مئوية ليصل إلى 40,1% في أول قراءة له دون مستوى 50% بعدما ظل فوق المستوى الفاصل لسبعة أشهر متتالية.
وانخفض المؤشر الفرعي لمخزونات السلع تامة الصنع بمقدار 2,5 نقطة مئوية مقارنة بالشهر السابق عليه ليصل إلى 47,7% بينما انكمش المؤشر الفرعي للإنتاج بشكل طفيف بمقدار 0,1 نقطة مئوية إلى 52,6%.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد يكرم الفائزين بجائزة «خليفة للامتياز»