الاتحاد

الرياضي

يوم «خالد» لـ «رماية الإمارات» في الدبل تراب

حسن رفعت (نيودلهي)

أهدت بعثة منتخبنا الوطني للرماية الإنجاز الرائع الذي حققه الرامي خالد سعيد الكعبي، والمتمثل بفوزه بالميدالية الذهبية في رماية الدبل تراب وحصوله على بطاقة التأهل إلى الأولمبياد، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كما أهدت البعثة الإنجاز إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي وإلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية وإلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.
وعاشت البعثة يوماً «خالداً» ولم تسعهم الفرحة بهذا الإنجاز الوطني الخالص الذي سيظل عالقاً بالأذهان، وأنهى بطلنا الدور التمهيدي محتلاً المركز الخامس برصيد 138 طبقاً مدخراً قوته إلى النهائيات، واجتاز الدور نصف النهائي بامتياز ليلتقي مع بطل العالم الأسبق الكويتي فهيد الديحاني الذي يملك خبرة واسعة إلا أن هدوء خالد الكعبي وتنفيذه لتعليمات مدربه الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم حرفياً أهلته للفوز على البطل الكويتي وانتزاعه ذهبية البطولة وسط تصفيق الجميع.
ونال فضية البطولة وبطاقة التأهل الثانية البطل الكويتي فهيد الديحاني، فيما كانت الميدالية البرونزية من نصيب الرامي الهندي محمد آساب، واحتل الكوري شين هيانج المركز الرابع وخرج الهندي أنكو ميتال والإيراني عزيزان.
أما رماتنا الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم ويحيى المهيري فقد عاندهما الحظ واحتلا المركزين السابع والثامن على التوالي وحرمهما طبق واحد عن التأهل إلى النهائيات، حيث حقق كل منهما 136 طبقاً، فيما حصل الكوري شين هيانج على المركز السادس بـ 137 طبقاً.
وبارك بطلنا الأولمبي الذهبي الشيخ أحمد بن محمد بن حشر آل مكتوم الإنجاز الرائع للبطل «المبتدئ» خالد الكعبي، مثنياً على فوزه رغم أن عمره التدريبي لم يتعد معه سوى عامين ونصف العام منذ بداية رماية الخرطوش.
ووجه الشيخ أحمد بن حشر الشكر إلى بطل آسيا لتشريفه لبلده وأدائه الرائع الذي أثبت للرياضة والرماة أن الوصول للهدف السامي يتطلب الالتزام والإصرار.
وتابع النهائيات الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم والشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم وكانا أول المهنئين لبطلنا عقب النهائيات.
وقال الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم إن أداء خالد الكعبي كان رائعاً ويستحق التأهل والتهنئة متمنياً للشيخ سعيد التوفيق في منافسات الأسكيت غداً وبعد غد.
ووجه إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة التهنئة إلى اتحاد الرماية وإلى بعثتنا بنيودلهي وإلى بطلنا القاري الذهبي خالد سعيد الكعبي لحصوله على الميدالية الذهبية وبطاقة التأهل الأولمبية، وقال: «رماية الإمارات منجم الإنجازات ونعول عليهم الكثير في المستقبل».
كما وجه المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية التهنئة إلى قيادتنا الرشيدة والمسؤولين وإلى اتحاد الرماية وإلى بطلنا الذهبي خالد الكعبي وبعثتنا المشاركة حالياً في بطولة آسيا بنيودلهي، معرباً عن أمله في أن يحقق منتخب الأسكيت تأهلاً مماثلاً يرفع عدد رياضيينا المشاركين في ريو دي جانيرو مؤكداً أن رماية الإمارات تدفعنا إلى الاهتمام بالألعاب الفردية التي نعول عليها الكثير.
إلى ذلك يبدأ منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الأبراج «الأسكيت» مشواره في البطولة الآسيوية اليوم عندما يخوض التدريب الرسمي بقيادة الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم وسط مشاركة واسعة من رماة آسيا حيث لم يتأهل من القارة سوى راميين اثنين هما نجم منتخبنا الوطني سيف بن فطيس الذي تأهل في كأس العالم بقبرص والهندي ميراج الذي تأهل ببطولة العالم في لوناتو بإيطاليا، ويمثلنا في هذه البطولة كل من الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم وسيف خليفة بن فطيس ومحمد حسن.

الريسي: ننتظر بطاقة أولمبية ثالثة في الاسكيت
دبي (الاتحاد)

أهدى اللواء أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الرماية، الإنجاز إلى القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مؤكداً أن ما تحقق ثمرة الدعم الكبير من القيادة الرشيدة للرياضة بشكل عام والرماية على وجه الخصوص، موضحاً أن الجميع يعرف أن الرماية اعتادت على الصعود لمنصات التتويج ورفعت علم الدولة منذ فوز الشيخ أحمد بن محمد بن حشر بالميدالية الذهبية في الأولمبياد عام 2004.
وأضاف: الأمل كبير في صعود الرماية الإماراتية على منصة التتويج في الأولمبياد المقبلة، خاصة بعدما تأهل سيف بن فطيس في بطولة العالم بقبرص ولحق به خالد الكعبي وننتظر أن نحقق بطاقة أولمبية جديدة خلال الأيام المقبلة في منافسات الاسكيت بالبطولة الآسيوية وهناك مجموعة مميزة من الرماة يتقدمهم الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم.
وأشار رئيس لجنة التخطيط الأولمبي إلى أن اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم تولي اهتماماً كبيراً ببرامج أعداد اللاعبين المتأهلين للأولمبياد من بينها الرماية وناقش الاجتماع الأخير خطط المتأهلين بما فيهم الرماية التي ينتظر منها الجميع إنجازات جديدة، وهو ما نأمله في البرازيل، خاصة في ظل الدعم والمساندة الكبيرة من اللجنة الأولمبية. وأوضح أن برامج الإعداد للرماة لا تتوقف وسبق أن خضنا العديد من البطولات التأهيلية، سواء على مستوى بطولات العالم أو المسابقات الآسيوية، وكانت هذه البطولة هي الأخيرة في التأهل للأولمبياد وطموحنا لن يتوقف عن الصعود للبرازيل، بل نطمح في تكرار إنجاز الشيخ أحمد بن حشر في الدورة المقبلة، خاصة أن الرماة المواطنين لديهم القدرة على المنافسة، وروح الفوز بالميداليات موجودة بداخلهم، والأهم أن الرماة على درجة عالية من الجاهزية لكل البطولات.

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"