الاتحاد

عربي ودولي

أبو الغيط لـ حماس : هل تريدون فصل غزة عن الضفة؟

أعرب وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عن عدم الرغبة في مهاجمة حركة ''حماس'' أو السلطة الوطنية الفلسطينية· وقال: ''لا يصح أن نهاجم أحداً، نحن نوجه النصح ونقول لهم اتحدوا وعودوا إلى جمع الشمل، و(حماس) لن يقضى عليها، وهذا هو الموقف المصري؛ لأنها تمثل نسبة من الشعب الفلسطيني''· وطالب قيادة ''حماس'' بأن تزن الأمور بميزان من ذهب لأن الموجود في الميزان مستقبل الشعب الفلسطيني ومستقبل القضية الفلسطينية· وقال: ''يجب عليكم أن تعوا أن استمرار هذا الوضع وهذا الانقسام لن يقود إلا لمزيد من الخسائر للقضية الفلسطينية''· وحذر من استمرار عواقب الانقسام الفلسطيني· وقال: إذا استمر هذا الانقسام فسوف نرى دولتين فلسطينيتين· وتساءل: ''هل الإخوة في (حماس) يريدون فصل غزة عن الضفة؟''·
وطالب أبو الغيط بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة، موضحاً أن الاتصالات المصرية مستمرة بهدف التحرك الفوري لوقف إطلاق النار بقرار من مجلس الأمن· وقال إن البطء والمراوغة في هذا الشأن لا ينفعان أحداً، بل على العكس سيؤديان إلى تعميق الغضب العربي وإلى رفض المجتمع الدولي لهذا الوضع· وطالب بوقف الأعمال العدائية ووقف إطلاق الصواريخ واستعادة التهدئة وفتح المعابر، والعمل على تشكيل الموقف الفلسطيني الداخلي وحكومة وحدة وطنية، وأن تعود السلطة الفلسطينية موحدة ويجد الشعب الفلسطيني نفسه في وضع أحسن كثيراً من الوضع الحالي· وقال إن وقف إطلاق النار ووقف الأعمال العدائية ووقف إطلاق الصواريخ واستعادة التهدئة يجب أن تكون أيضاً مصحوبة بوحدة العمل الوطني الفلسطيني·
وأشار إلى فترة التهدئة التي كانت مصحوبة بفترة عمل المصالحة والجهد المصري في هذا الشأن· وقال: ''إننا فور إعلان التهدئة قررنا أن نمضي في المرحلة الأخرى، وهي المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية، ثم وجدنا أن المصالحة أُجهضت ورفضت (حماس) أن تأتي إلى القاهرة للاستمرار في المصالحة، ثم قالوا إنهم لن يجددوا التهدئة، وبالتالي توقف الجهد المصري الذي قام على شقين التهدئة والمصالحة الداخلية ووجدنا أنفسنا في هذا الوضع''·
وأضاف أن ''مصر وهي تتابع الوضع كانت ترى أن هذا هو الانزلاق نحو الصدام، ولذلك جاءت التحذيرات للطرف الفلسطيني ثم استدعينا الإسرائيليين إلى مصر لنحذرهم من عواقب هذا العمل''·
وأعرب أبو الغيط عن أسفه إزاء محاولات إجهاض السعي المصري بإطلاق عشرات الصواريخ ''بشكل يقال إنه استفزاز لنا خصوصاً أن الإسرائيليين كانوا جاهزين ويعدون العدة لقصف غزة''·
وشدد على ضرورة الحذر، وقال: ''نحن نعمل على لم الشمل العربي والفلسطيني والإمساك بالموقف لمنع حدوث مثل هذه الأخطاء، وأن نكون متنبهين ولا نسلم أنفسنا للإسرائيليين، كما حدث في الوقت الراهن من أخطاء ترتبت عليها مأساة كبرى يدفع ثمنها الشعب الفلسطيني''· وقال أبو الغيط: البعض يقول لماذا أنتم متمسكون بالمبادئ الأساسية الحاكمة لاتفاق 2005 الخاص بالمعابر، وبعض الإخوة الذين يتحدثون في الفضائيات يقولون إن عام 2005 انقضى، ونحن نؤكد أننا نتكلم عن المبادئ الحاكمة وليس الاتفاق؛ لأن الاتفاق فعلاً انتهى بعد سنة ونصف السنة في مايو ·2007 وأوضح أن الاتفاق يتضمن حق الفلسطينيين في العبور ما بين غزة والضفة الغربية، متسائلاً: ''هل الإخوة في (حماس) يريدون فصل غزة عن الضفة؟''· وقال: ''نحن نتكلم بصراحة ونكشف المواقف ولا نخدع ولا نكذب لذلك نهاجم كثيراً''

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة