الاتحاد

الإمارات

مواطنون في رأس الخيمة يطالبون بسرعة إنجاز مشاريع الطرق

زحام بالقرب من مشاريع إصلاح الطرق برأس الخيمة (تصوير راميش)

زحام بالقرب من مشاريع إصلاح الطرق برأس الخيمة (تصوير راميش)

هدى الطنيجي (رأس الخيمة) - طالب مواطنون في إمارة رأس الخيمة، بضرورة العمل على إنجاز مشاريع إصلاح وتعديل الطرق الداخلية والخارجية، التي يجري العمل بها حاليا، وتتسبب في بطء حركة السير في الشوارع التي تجري فيها هذه الأعمال، كما طالبوا السائقين، بالتقيد بالأنظمة المرورية خاصة على المسارات الحيوية، لتجنب عرقلة السير والاختناقات وتفادي الحوادث المرورية.
وتقوم الجهات المختصة في الإمارة حاليا، بتنفيذ عدد من مشاريع الطرق الجديدة، إضافة إلى مشاريع إصلاح وتعديل طرق داخلية وخارجية، ضمن خطتها التي تستهدف تعزيز بنية الطرق وتحقيق انسياب الحركة المرورية، ومنها، الطريق الدائري المخصص للشاحنات، وطريق الرمس، ومشروع دوار الدفاع، وازدواج بعض الطرق الأخرى، وتوسعتها، وبالإضافة إلى عدد من المشاريع التطويرية الأخرى.
وأشار المواطن عمر سعيد إلى أن الجهات المسؤولة عن الأعمال الإصلاحية والتطويرية للطرق والشوارع تبذل قصارى جهدها في سبيل اعتماد التصاميم المناسبة التي تسهل عملية سير المركبات بكل مقومات السلامة المرورية، والتي تسهم في تفادي وقوع الحوادث، ولكن المشكلة التي وجدت خلال تنفيذ المشاريع التطويرية، هي الزحام الشديد في عدد من المسارات الحيوية، لذا نطالب السائقين بضرورة التقيد بقواعد وأنظمة السير والمرور للتسهيل على الجميع عملية التنقل دون وقوع الحوادث والإصابات والعرقلة.
ودعا سعيد الجهات المختصة إلى سرعة إنجاز المشاريع لتفادي هذه المشكلة، إلى جانب تكثيف الحملات والدوريات الأمنية، لضمان إلتزام سائقي المركبات بالأنظمة المحددة.
من جانبها، أشارت هند راشد موظفة، إلى أن الأعمال الإنشائية التي تشهدها شوارع رأس الخيمة، تستهدف خدمة سكان الإمارة، والمتوجهين إليها، لافتة إلى أن اعتماد التصاميم الجديدة والمناسبة يستهدف توفير الإنسيابية المرورية، ومنع الاختناقات والحوادث التي تشهدها بعض المسارات خاصة التي تشهد ازدحاماً بسبب الكثافة المرورية الكبيرة للمركبات.
وذكرت، أن ما يزيد من تفاقم مشكلة وأزمة المرور هو عدم احترام بعض السائقين للقوانين المرورية، منها السرعات المحددة، حيث يقدم البعض على القيادة بطيش وتهور خاصة في المسارات الضيقة بالقرب منها الأعمال التطويرية وإصلاح العيوب، مؤكدة أن المشكلة تزداد بسبب تقلبات حالة الطقس، وأثناء الضباب والغبار والرياح الشديدة وزحف الأتربة، لذا يتوجب على السائقين القيادة بحيطة وحذر ولتجنب الحوادث، ولكن الملاحظ هو عدم التزام البعض بالسلامة المرورية، وإقدامهم على تجاوز الأنظمة التي وضعت للحفاظ على مستخدمي الطرق.
سمية عبدالله بدورها أشارت إلى أن مشكلة السير لن تنتهي إلا بتكثيف الدوريات الأمنية التي تلزم السائقين بالقوانين المرورية إلى جانب سرعة إنجاز الجهات المختصة للمشاريع، لافتة إلى أن الزحام المروري والاختناقات تكثر خلال الفترة الصباحية أثناء توجه الموظفين والطلبة إلى مختلف المؤسسات والدوائر، وأثناء انتهاء الدوام الرسمي.
ودعت إلى قيام الجهات الشرطية بتكثيف تواجدها في مختلف المسارات والشوارع لضبط الحركة المرورية وتنظيم عملية السير وتحذير السائقين وإرشادهم إلى ضرورة الالتزام بالقواعد والسرعات المحددة.
من جهتها، كثفت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة الدوريات المرورية على مختلف الشوارع والمسارات، إضافة إلى المناطق الحيوية التي تشهد حاليا تنفيذ مشاريع تطويرية، تسببت في ارتباك مروري بسبب الحركة الكثيفة للمركبات، أدت إلى شوارع مزدحمة وعرقلة حركة المرور إلى جانب بطء السير ووقوع الحوادث الناتجة من تدافع سائقي المركبات والقيادة بسرعات عالية للوصل إلى الوجهات المختلفة، والخروج من المسارات التي تتسم بالضيق.
ودعت شرطة رأس الخيمة سائقي المركبات ومستخدمي الطريق إلى التقيد التام بالأنظمة والقوانين لتفادي التعرض للحوادث، وإيجاد شوارع آمنة وخالية من الحوادث والإصابات إلى حين الانتهاء من المشاريع التي تستهدف تحقيق الأمن والسلامة .

اقرأ أيضا