الاتحاد

الرياضي

كلاسيكو الإثارة بين الزعيم وأصحاب السعادة

الوصل يسعي إلى استعادة توازنه ·· والشباب هدفه تعزيز الصدارة

الوصل يسعي إلى استعادة توازنه ·· والشباب هدفه تعزيز الصدارة

يصل قطار دوري الدرجة الأولى لكرة القدم إلى محطته العاشرة حيث تفتتح الجولة باقامة 3 مباريات حيث يلتقي اليوم حتا مع الشعب والوصل مع الشباب وستكون السهرة مع مباراة كلاسيكية طرفاها العين والوحدة·
وغداً تختتم الجولة بثلاث مباريات أخرى حيث يلتقي الجزيرة مع الظفرة والشارقة مع الإمارات وسيكون الختام مباراة كلاسيكية أخرى طرفاها الأهلي والنصر، فلمن تكون الأفراح في جولة الرقم 10؟·
ومع وصول المسابقة إلى الجولة العاشرة يمكن القول إن ملامح الدور الأول بدأت تكتمل بكل معطياتها، فهاهو الشباب يشق الصفوف ويقترب من التتويج بطلا للنصف الأول للمسابقة بعد أن وسع الفارق في الجولات الماضية ويحتاج إلى ثلاث نقاط من الست الأخيرة، وهاهي الفرق المنافسة تتنافس على خدمة الصدارة الخضراء والجزيرة يخسر خمس نقاط في آخر مباراتين وينفرد بالمركز الثاني، واقتربت ثلاثة فرق من القمة حيث يحتل الشعب المركز الثالث بعد أن حقق تسع نقاط كاملة في آخر ثلاث جولات، كما اقترب الأهلي والعين ولكن لا يزال الفارق شاسعا مع الشباب·
وفي القاع ابتعد الوحدة عن المؤخرة بعد أن حصد ست نقاط في آخر مباراتين ولكن بات موقف العميد مهددا وهو يحتل المركز قبل الأخير ولم يكن نصيبه في الجولات التسع السابقة سوى ست نقاط·


الوصل * الشباب
الابتعاد بالصدارة

صاحب الصدارة وبكل جدارة فريق الشباب يحل ضيفا هذا المساء على الوصل حامل اللقب بزعبيل في مباراة تحمل الكثير من التحديات لكلا الفريقين، فهي مباراة لها قيمة خاصة في كل المواسم وعندما يلتقي الفريقان فنحن نكون على موعد متجدد من المنافسة الراقية وكرة القدم الجميلة، ولكن لقاءهما اليوم سيكون صراعا ضاريا على النقاط الثلاث حيث يسعى الشباب لمواصلة التحليق بالصدارة بانفراد كامل والابتعاد عن الفرق المطاردة وكذلك التتويج ببطولة منتصف الدوري حيث في حال فوزه سيضمن الفريق هذا اللقب الشرفي، أما الوصل فهو يسعى لتحسين أوضاعه وإيقاف تيار الهزائم التي تعرض لها في الفترة الماضية وكذلك مصالحة جماهيره الحزينة ولن تكون هدية الصلح بأغلى من الفوز على المتصدر وإيقاف مسيرته·
الوصل الذي تلقى ضربات موجعة في البطولة يمر بفترة حرجة بعد نهاية الجولة التاسعة وباتت جماهيره حائرة من الهزائم التي يتعرض لها الفريق في الثواني الأخيرة، حيث حصل هذا الأمر في آخر جولتين فتلقى الضربة الأولى على ملعبه على يد الشعب وفرط الفهود بفوز كان في متناول اليد بعد أن لعب آخر ثلاثين دقيقة بشكل سيئ فاستقبل مرماه ثلاثة أهداف قلبت الفرح إلى مأتم·
وفي الجولة الماضية أمام الظفرة خسر أيضا في الثواني الأخيرة، ليصبح مجموع الخسائر التي تعرض لها حامل اللقب حتى الآن خمس هزائم علما بأنه في الموسم الماضي لم يخسر سوى مباراة واحدة وبات موقفه حرجا في مسابقة الدوري حيث يحتل المركز الثامن برصيد 10 نقاط ويتساوى مع فريقين هما الوحدة والظفرة·
وبات الموقف الوصلاوي من المنافسة غاية في الصعوبة حيث يتخلف عن المتصدر أو ضيفه الشباب بفارق 12 نقطة·
ويسعى البرازيلي زوماريو إلى العودة للسباق من جديد بالتغلب على أصحاب الصدارة متسلحا بثلاثي برازيلي رائع كان أحدثهم وهو روجيرو هو حديث الجولة الماضية، ومن خلفهم ثمانية لاعبين مواطنين لا يقلون قيمة عن البرازيليين ويحملون لقب أبطال الموسم الماضي·
الشباب يبحث عن مواصلة الانطلاقة والتغريد في الصدارة بعد أن حقق المطلوب في الفترة الماضية وتلقى الهدايا من الآخرين تباعا، حيث تفوق الفريق في الجولتين الماضيتين على الظفرة ثم على الشارقة وكان فوزه الأخير على فرقة النحل غاية في الروعة إذ حقق الفريق كل أهدافه في المباراة فتألق وأبدع وسجل ثلاثة أهداف ولم تتلق شباكه أي هدف فاستحق أن يتربع على عرش الصدارة برصيد 22 نقطة·
كما أن الفريق يسير على منهج اخدم نفسك بنفسك فجاءته الهدايا في المباريات الأخرى وخسر منافسه الأكبر على الصدارة فريق الجزيرة خمس نقاط في آخر مباراتين ليستحق الجوارح التفرد بالقمة، ويسعى الشباب اليوم لمواصلة مسيرة التفوق في الصدارة عبر إسقاط حامل اللقب في عقر داره والتتويج مبكرا بلقب بطل الدور الأول وقبل النهاية بجولة والوصول إلى النقطة الخامسة والعشرين يضمن له ذلك قبل الدخول في الدور الثاني الذي سيكون أكثر عنفا وشراسة·

حقائق حول المباراة

؟ يبحث الوصل عن فوزه الثاني على ملعبه، فبعد فوزه على الأهلي في الجولة الرابعة لم يفز في زعبيل حيث تعادل مع النصر ثم خسر أمام الشعب·
؟ يحتل الشباب المركز الأول بجدارة على جميع الأصعدة فهو الأقوى هجوما والأقوى دفاعا كما أنه الأقوى بشكل عام فهو يتصدر المسابقة بفارق أربع نقاط عن صاحب المركز الثاني فريق الجزيرة·
؟ الوصل هو صاحب أفضل خط دفاع في الموسم الماضي وفي الموسم الحالي يحتل المركز الثالث كأسوأ خط دفاع واهتزت شباكه 18 مرة بواقع مرتين في كل مباراة من الجولات التسع الماضية·
؟ الشباب تلقى خسارة واحدة هذا الموسم وكانت خارج ملعبه على يد الشعب في الجولة السادسة من المسابقة وهو ثاني أفضل فريق خارج ملعبه بعد الأهلي·
؟ الوصل سجل هذا الموسم 15 هدف جاءت كلها بأقدام برازيلية عبر الثلاثي دياز واوليفيرا وروجيرو باستثناء هدف واحد فقط جاء بقدم اللاعب محمد سالم العنزي·
؟ الشباب سجل 21 هدفا جاء منها 12 هدفا بأقدام إماراتية كان نصفها عن طريق اللاعب سرور سالم، بينما سجل الإيرانيون الثلاثة 9 أهداف علما بأن الشباب سجل في كل المباريات السابقة·

حتا * الشعب

مغامرة في الجبال

حتا مع الشعب مواجهة صعبة تدور أحداثها وسط جبال حتا وتجمع الفريق صاحب الأرض مع الكوماندوز المتألق في الفترة الأخيرة، وستكون المباراة صراعا قويا على النقاط الثلاث بعد أن فرض حتا اسمه على رقعة المسابقة وأثبت أنه فريق لا يمكن الاستهانة بقدراته على تحقيق النتائج المميزة هذا الموسم في وقت ظن فيه البعض أنه سيكون الصيد السهل، أما الشعب فهو يعيش أجمل حالاته وأقوى فتراته تحت قيادة مدربه الجديد التونسي لطفي البنزرتي الذي قاد الفريق لتحقيق علامة كاملة تحت إدارته بتسع نقاط من ثلاث مباريات وتربع على المركز الثالث وبات يطمع في المزيد·
حتا تحول إلى فريق صعب المراس وبات يشكل مصدر قلق لكل الفرق التي تقابله في المسابقة ونحن على أعتاب نهاية الدور الأول يعتبر ما قدمه الفريق حتى الآن والحصيلة التي خرج بها حتا مقبولة نوعا ما ويطمح إلى المزيد بعد أن اشتد عود اللاعبين وتضاعفت الثقة في إمكاناتهم وقدرتهم على قلب الطاولة في وجه فرق تفوقهم خبرة وإمكانيات·
وفي الجولة الماضية خسر حتا أمام الوحدة ولكنه كان ندا للفريق الكبير وتمكن من فرض احترامه على العنابي في ملعبه، ويعود اليوم ليرتدي قفاز التحدي في ملعبه حيث يسعى لتحقيق فوزه الأول في ملعبه بعد أن أثبت في المسابقة أنه يؤدي خارج ملعبه أفضل من الداخل·
وكان الفريق قد دعم صفوفه في مرحلة الانتقالات الحالية بمجموعة من اللاعبين المواطنين من الأندية الأخرى، ويطمح حتا لإحراز النقاط والوصول إلى النقطة الثانية عشرة بعد أن توقف رصيده بعد نهاية الجولة التاسعة عند تسع نقاط يحتل بها المركز العاشر·
في الجانب الآخر يسير الشعب بخطوات ثابتة نحو القمة وهو ما أكدته النتائج والمستويات المتميزة التي يقدمها الفريق في المرحلة الماضية، ولعل تولي المدرب التونسي لطفي البنزرتي مسؤولية تدريب الفريق كان علامة تحول في مسيرة الشعب هذا الموسم حيث إنه حقق ثلاثة انتصارات في هذه المرحلة التي كانت حرجة للغاية على اعتبار مرحلة التحول التي دائما ما تكون صعبة للغاية على الفرق وكذلك على اعتبار قوة الفرق التي تقابل معها فألحق الهزيمة الأولى والوحيدة هذا الموسم حتى الآن بفريق الشباب المتصدر كما قلب تأخره أمام الوصل بطل الثنائية في الموسم الماضي وهزمه بخمسة أهداف مقابل أربعة وفي الجولة الماضية نجح في إلحاق الهزيمة الأولى بفريق الجزيرة بطل التعاون، ليتخطى الشعب هذه المرحلة الحرجة بنجاح كامل ويكسب العلامة الكاملة، واحتل الفريق بعد الانتصارات الأخيرة المركز الثالث في المسابقة برصيد 17 نقطة وبات يتخلف عن المتصدر فريق الشباب بفارق خمس نقاط ويسعى اليوم إلى الفوز وتخطي حاجز العشرين نقطة والخروج من الفخ الحتاوي بكل المكاسب الممكنة·


حقائق حول المباراة

؟ فريق حتا لم يحقق أي انتصار في ملعبه علما أنه حقق فوزين خارج ملعبه وتعتبر نتائجه خارج ملعبه أفضل بكثير من تلك التي يحققها على ملعبه حيث حصد تسع نقاط حتى الآن منها سبع نقاط من الخارج ونقطتان فقط من الداخل كما أن لاعبي حتا سجلوا ثمانية أهداف خارج ملعبهم وثلاثة فقط في الداخل··
؟ اللاعب الإيراني مهرزاد معدنجي لاعب الشعب سجل في الجولات الثلاث الماضية خمسة أهداف كانت كفيلة بتسجيل تسع نقاط كاملة في رصيد نادي الشعب علما أن اللاعب يتصدر قائمة هدافي الدوري برصيد 10 أهداف·
؟ دفاع الشعب هو ثالث أضعف خط دفاع في مسابقة الدوري ويتفوق على دفاع الظفرة والإمارات فقط وفي المقابل يحتل الفريق المركز الثاني في قائمة الهجوم الأقوى·
؟ هجوم حتا هو ثاني أضعف خط هجوم في مسابقة الدوري حتى الآن ولم يسجل سوى 11 هدفا فقط ويتفوق على خطي هجوم النصر والشارقة بفارق هدف واحد فقط·
؟ مباراة اليوم هي بين حتا الذي يخوض مباراته العاشرة في مشاركته الأولى في دوري الدرجة الأولى وفريق الشعب الذي يخوض مباراته رقم 601 في تاريخ مشاركاته في نفس المسابقة·
؟ حتا لم يسجل أي هدف في مباراتين ولم تهتز شباكه في مباراتين بينما فريق الشعب لم يسجل في مباراتين واهتزت شباكه في جميع المباريات السابقة·



العين * الوحدة

قمة كل موسم


قمة المواسم الماضية تتجدد هذه الليلة وهي قمة كل مواسم يتظرها عشاقها هذا المساء عندما يجمع المستطيل الأخضر العين والوحدة في مباراة من الطراز الكلاسيكي وهو بلا شك موعد مع المتعة تنتظره كل جماهير الكرة الإماراتية، فهنا تكون كرة القدم حقيقية وخالية من التعقيدات ودائما ما تكون الإثارة حاضرة بكامل فصولها وسجلاتها وتظهر النجوم وكم شهدت لقاءات العين والوحدة مولد أبرز نجوم الفريقين عندما تتفجر مواهبهم ويكسب اللاعبون الصاعدون الشهرة، فكم هي ممتعة مباريات يكون أحد طرفيها العين أو الوحدة فكيف سيكون حالها عندما تجمعهما معا·
ويسعى العين إلى مواصلة طريقه نحو الدخول في حلبة المنافسة بقوة بعد أن التقط أنفاسه في الفترة الماضية ونجح في تدارك أموره وتحسين نتائجه فعاد قويا كما كان وحقق نتائج متميزة دفعت به إلى الأمام وقربته من القمة التي يحلق بها فرقة الجوارح بدون منازع·
ويطمح العين إلى وضع اسمه مرشحا قويا لمنازعة الشباب ومناوشته في صدارته، أما الوحدة فقد حقق المطلوب في الجولتين الماضيتين وبغض النظر عن المستوى فقد تحقق المطلوب وهاهو الآن يبحث عن المطلوب من نتيجة وجودة في المستوى وعندما يكون الخصم بحجم العين فما أجمل العودة إلى المستوى المعروف عن فرقة اصحاب السعادة في ملعب الزعيم·
وستكون المواجهة من نوع آخر بين الألماني تشايفر والهولندي بونفرير وكل منهما يسعى لإثبات علو كعبه بقيادة فريقه الذي يدربه إلى قمة الكلاسيكو المنتظر·
العين وجد ضالته في الألماني تشايفر فتحولت نتائجه إلى الأفضل في الفترة الأخيرة فبعد أن تعادل مع الإمارات على ملعب العين نجح الفريق في تسجيل الفوز على النصر في ملعبه ثم عاد من استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة بنقطة ثمينة قبل أن يتفرغ بشكل كامل لمواجهة الوحدة في اللقاء المنتظر·
وتقاس قيمة النتائج التي حققها العين في الفترة الماضية بالنقاط التي حصدها وكذلك بتحسن مستوى العين في المباريات المذكورة وتقليل أخطائه التي عانى منها في الفترة السابقة لمجيء تشايفر وكلفت الفريق نقاطاً غالية، وبات العين يلعب بشكل متوازن دفاعيا وهجوميا على الرغم من غياب العديد من الأسماء وعلى رأسهم المغربي سفيان العلودي الذي يغيب مع منتخب بلاده في كأس أمم أفريقيا التي تدور أحداثها حاليا في غانا· ويحتل العين مع ختام مباريات الجولة التاسعة المركز الرابع برصيد 14 نقطة حققها من أربعة انتصارات وتعادلين مقابل ثلاث هزائم·
ويبحث الزعيم عن الفوز الخامس والوصول إلى النقطة السابعة عشرة والدخول بقوة في حلبة السباق والفرحة ستكون فرحتين في حال فوز العين فالمنافس هو خصم لدود وتقليدي والتغلب عليه دائما يكون له طعم مختلف ومذاق غاية في المتعة·
أما الوحدة فقد نجح في تحقيق المراد في آخر جولتين وبعد سبع مباريات عجز فيها الوحدة عن تحقيق أي انتصار فقد تحقق مطلوبه مؤخرا عندما نجح في التغلب على حتا والنصر على التوالي ليكسر حاجز الانتصارات الذي ظل موصدا لفترة طويلة·
ولعل المثير في الانتصارات الوحداوية الأخيرة أنها تحققت في ظل غياب المستوى بل الحقيقة تقول إن الوحدة كان يؤدي بشكل أفضل في المباريات السابقة ولكنه كان يخسر، ولعل لسان حال الوحداوية يقول تبا للمستوى المتميز إذا لم يأت بالانتصارات والنقاط فهي ما يبقى في الذاكرة وهي ما تدخل في الرصيد·
ولعل الوحدة من الفرق النادرة التي كانت تحقق المعادلة الكاملة في المواسم الماضية وطالما تحققت النتيجة المطلوبة بعد طول غياب فلماذا لا يبحث الفريق عن دمج النتيجة بالمستوى، ويلعب الوحدة اليوم في ملعب الزعيم خصمه التقليدي باحثا عن النقاط ومواصلة الانتصارات فهو يطمح إلى تعويض الجولات السبع العجاف التي غابت فيها السعادة عن أصحابها، والصفوف الوحداوية مكتملة والنجوم كلهم في أكمل الجاهزية لتقديم مستوى جيد يمتع كل الجماهير وإهداء الفرحة خاصة لجماهيرهم التي قد تجد في نقاط المباراة خير تعويض عما سبق وترفع معها راية عفا الله عما سلف·




حقائق حول المباراة

؟ لم يسجل العين أي هدف في مباراتين وكانتا في مواجهة الشباب والأهلي بينما سجل الوحدة في كل مبارياته السابقة ولكنه لم يسجل أكثر من هدفين في المباراة الواحدة على غير العادة·
؟ العين هو ثالث أقوى خط دفاع في المسابقة وتعرضت شباكه لأحد عشر هدفا بينما الوحدة هو ثالث أضعف خط هجوم ولم يسجل الفريق سوى 12 هدفا·
؟ لم يخسر العين أي مباراة على ملعبه هذا الموسم من أصل أربع مباريات بينما لم يحقق الوحدة أي فوز خارج ملعبه من أصل أربع مباريات·
؟ العين سجل 16 هدفاً في المسابقة حتى الآن جاء نصفها بأقدام لاعبيه المواطنين ونصفها الآخر عن طريق الأجانب·
؟ سجل الوحدة في المباريات السابقة 12 هدفا سجل اللاعبون المواطنون ثمانية أهداف والأجانب أربعة علما بأن اللاعب اسماعيل مطر وحده سجل أربعة أهداف·
؟ مباراة اليوم هي المباراة الخامسة التي تجمع تشايفر الألماني ضد الوحدة حيث تقابل الطرفان في أربع مواجهات سابقة في الدوري عندما كان تشايفر يدرب الأهلي وفاز الوحدة ثلاث مرات بينما كسب تشايفر مواجهة واحدة والطريف أن المباراة الوحيدة التي كسبها تشايفر كانت المباراة الفاصلة بين الأهلي والوحدة في ختام موسم 2005/2006 وفاز فيها الأهلي بلقب الدوري للمرة الرابعة في تاريخه بعد انتظار أكثر من ربع قرن·


مواجهات سابقة


؟ أول مواجهة بين الفريقين كانت في الأسبوع الخامس من موسم 1985/1986 على ملعب العين وانتهت بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق وآخر مواجهة كانت في الجولة السادسة عشرة من الموسم الماضي على ملعب العين وانتهت لمصلحة الوحدة بثلاثة أهداف مقابل هدفين·
؟ هدافو لقاءات الفريقين يأتي على رأسهم اللاعب العيناوي السابق والإداري حاليا ماجد العويس برصيد 11 هدفا ومن الوحدة اللاعب محمد سالم برصيد 5 أهداف·
؟ محمد سالم لاعب الوحدة السابق هو الوحيد الذي سجل ثنائية في لقاءات الفريقين من الجانب الوحداوي كما لم يسبق أن سجل أي لاعب ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة أما الجانب العيناوي فسجل اللاعبان السابقان احمد عبد الله وسالم جوهر ثلاثة أهداف لكل منهما في تاريخ لقاءات الفريقين كما سجل اللاعب ماجد العويس ثنائية ثلاثة مرات واللاعبان سعيد عاشور ومطر الصهباني وموزيس آرثر ومحمد عمر وعلي مسري ثنائية بواقع مرة واحدة لكل لاعب ·
؟ شهدت لقاءات الفريقين تسجيل 133 هدفا بواقع 82 هدفا في ملعب العين و51 هدفا في ملعب الوحدة وسجل اللاعب الكاميروني اوليفيه آخر أهداف العين واللاعب الأنجولي موريتو آخر أهداف الوحدة وسجل هذه الأهداف 115لاعبا مواطنا و17 لاعبا أجنبيا·
؟ العين سجل في مرمى الوحدة في جميع المباريات التي أقيمت على ملعبه في السابق وبلغ مجموعها 23 مباراة باستثناء مرة واحدة وكانت في موسم 1995/1996 وانتهت تلك المباراة بالتعادل السلبي بينما لم يسجل الوحدة في مرمى العين في ملعب العين في ست مباريات·
؟ نتائج عديدة شهدها تاريخ لقاءات الفريقين ولعل النتيجة الأكثر تكرارا هي فوز العين بهدفين مقابل هدف وتكررت ثماني مرات وتكررت نتيجة التعادل السلبي وفوز الوحدة بهدف نظيف خمس مرات ،كما حدثت نتيجة فوز العين بهدفين نظيفين وكذلك بثلاثة أهداف مقابل هدف وكذلك التعادل الايجابي بهدف ثلاث مرات·
؟ ثلاث مرات فقط حقق الوحدة الفوز على العين في ملعب العين، حيث كان الفوز الأول في موسم 1998/1999 والفوز الثاني أيضا في نفس الموسم والفوز الثالث كان في الموسم الماضي·

اقرأ أيضا

العين ضمن قائمة أفضل أندية آسيا في العقد الأخير