أسامة أحمد (لندن)  يرعى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، «كونجرس» البارالمبية الدولية الذي تستضيفه أبوظبي في الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل لأول مرة في الشرق الأوسط بمشاركة أكثر من 250 من اللجان البارالمبية لدول العالم والاتحادات الرياضية للمعاقين.  وأوضح محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اللجنة البارالمبية المرشح إلى عضوية اللجنة البارالمبية الدولية لدورة جديدة أن أبوظبي عاصمة الرياضة ووجهة سياحية قادرة على تقديم «كونجرس» يظل عالقاً في الأذهان، مشيراً إلى أن الجميع متفائل بالاستضافة الأولى في الشرق الأوسط.  ووجه الهاملي الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها المتواصل لرياضة أصحاب الهمم مما كان له المرود الإيجابي على مسيرتها في المحافل القارية والدولية لتقطف ثمار هذه الرعاية والاهتمام على الصعد كافة، مشيراً إلى أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة  بتخصيص سموه موازنة سنوية لاتحاد المعاقين بعد دورة لندن 2012 ،أسهمت بشكل فاعل في أن تكون الإمارات على منصات التتويج، وبالتالي المحافظة على المكتسبات التي تحققت. وأكد الهاملي أن برنامجه الانتخابي يعتمد بشكل عام على تطوير رياضة ذوي الإعاقة في المناطق الفقيرة في آسيا وأفريقيا ودعم التضامن الدولي الرياضي ووضع سياسة لهذه الدولة الفقيرة، وخصوصاً أن رياضة ذوي الإعاقة باتت مكلفة ونسعى لإدخال السعادة في نفوس الممارسين في هذه الدول بعد أن ظلت الإمارات تمد يد العون إلى دول العالم.  وقال: ترشحي لدورة جديدة بعد 4 سنوات من العمل من المجلس الحالي يأتي استكمالاً لمسيرة العطاء من أجل وجود الإمارات في هذا المنصب المهم، والتي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وخصوصاً بعد دخول وجوه جديدة من اليابان وكوريا والدنمارك في الدورة الحالية. وأضاف: «الإمارات تعد بكل المقاييس عنصراً مهماً في المنطقة من حيث الدعم اللوجيتسي، والتي سبق أن نظمت العديد من البطولات البارالمبية، وخصوصاً أن الإمارات لها ثقلها الرياضي في خدمة «البارالمبية»، ونتمنى أن تواصل الدولة وجودها في جميع المحافل الدولية.  وأشار الهاملي إلى أن حملته الانتخابية «ترتكز أيضاً على إدخال ألعاب جديدة في المنظومة البارالمبية بعد دمج بعض الألعاب خلال السنوات الأربع الماضية، ونتطلع لتوسيع دائرة المشاركين حتى يحقق كل منتسب للبارالمبية طموحه المطلوب». وتابع: «سمعة الإمارات تسبقها دائماً، والتي ظلت تنظم 4 متلقيات مهمة ولا بد من توجيه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي على تنظيم بطولات فزاع التي تبوأت مكانة مرموقة إضافة إلى تنظيم مونديال الرماية الذي يتم تنظيمه في العين». وأوضح: «حملتي الانتخابية تعتمد على سمعة الإمارات وعلاقاتنا الشخصية مع رؤساء اللجان البارالمبية في القارات المختلفة، ونحمل العديد من الرؤى للمشاركين في النسخة الحالية لبطولة العالم المقامة حالياً بلندن من أجل استمرار الإمارات في منصبها الدولي، واصفاً  الانتخابات المرتقبة بأنها «ستشهد اتساع دائرة المرشحين في نسخة أبوظبي التي ستكشف هوية رئيس جديد للجنة البارالمبية الدولية من منطلق أن القانون لن يسمح  للرئيس الحالي السير فيليب كرافين بالترشح بعد 12 عاماً قضاها في المنصب، وهوما يعد خسارة للحركة البارالمبية في العالم، حيث سيدخل مرشحون جدد من البرازيل والدنمارك، وغيرهما». وقال: حظوظ الإمارات جيدة من أجل الاحتفاظ بعضوية اللجنة البارالمبية الدولية لدورة جديدة وخصوصاً أن معظم أعضاء اللجان البارالمبية في العالم زاروا الإمارات.  وحول طموح الإمارات في الترشح لمنصب الرئاسة في المستقبل أكد الهاملي «أن الحلم موجود، ولكن يجب أن نكون عقلانيين ونستشرف المستقبل رغم وجود العديد من العناصر التي تعمل في المنظمات الدولية، وليس بغريب أن تتولى كفاءة إماراتية هذا المنصب الكبير في المستقبل» قائلاً: : الإمارات محظوظة بقيادة رشيدة تدعم الرياضة والرياضيين وخصوصاً أن الدولة لها علاقات جيدة مع اللجنة البارالمبية الدولية من أجل أن تحقيق الطموحات المطلوبة».