الاتحاد

الرياضي

الفهد: من لديه الجرأة يقابلني في «الواحدة ظهراً»!

مقر الاتحاد الآسيوي يترقب الرئيس الجديد في الانتخابات التي تجرى اليوم (الاتحاد)

مقر الاتحاد الآسيوي يترقب الرئيس الجديد في الانتخابات التي تجرى اليوم (الاتحاد)

كوالالمبور (الاتحاد) - رفض الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي التصريح لوسائل الإعلام المختلفة أمس، وقبل ساعات من الانتخابات المنتظرة على منصب رئاسة الاتحاد الآسيوي، خلال وجوده بفندق الماندرين، رغم طلب كل الإعلاميين ضرورة أن يرد على الاتهامات التي تلاحقه منذ فترة بشراء أصوات لمصلحة الشيخ سلمان، واكتفى الفهد بالرد، قائلاً «لن أصرح بأي شيء الآن، ولكن من يملك الجرأة والشجاعة في نشر التصريحات التي سوف أدلي بها يأتي لي الساعة الواحدة ظهراً بعد انتهاء الانتخابات، ومعرفة الفائز برئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم».
وأضاف «لا يوجد فارق في الحديث الآن وبعد الانتخابات، حيث إن المتبقي قليل، وكل شيء سوف يكون معروفاً للجميع، ووقتها سوف نتحدث في كل شيء». وعن توقعاته ومع إلحاح الجميع على سؤاله بمن سوف يفوز بالانتخابات، اكتفى الفهد بقول «إن شاء الله الفائز بالمقعد الآسيوي سيكون خليجياً». من ناحية اخرى أزمة غير متوقعة نشبت خلال الساعات القليلة الماضية بسبب آلية الانتخابات التي كشفت تأخير إجراء انتخابات عضوية المكتب التنفيذي للفيفا، بعد إعلان نتائج انتخابات كرسي رئاسة الاتحاد القاري، وأبدى المرشح القطري حسن الذوادي استياءه من ذلك، خاصة أن تلك الطريقة تعني إمكانية دخول المرشح الآخر على المنصب نفسه في منافسة شرسة، خلال فترة الراحة بين مراسم الانتخابين، والتي تقدر بساعة كاملة، يمكن خلالها التحرك لتغيير مواقف اتحادات عدة.
وحاول الوفد القطري التواصل مع الاتحاد الآسيوي الذي أبدى رفض إجراء تعديل يقضي بوضع جميع المرشحين في ورقة واحدة، ومن ثم تعلن نتائج جميع المناصب، وهو ما دفع البعض للترديد بأن هناك تواطؤاً من نوع ما في هذا الأمر، وهو ما نفاه أليكس سوساي الأمين العام للاتحاد الآسيوي، الذي أوضح أن الأمر خارج نطاق سلطات الأمانة بل ولوائح الاتحاد الآسيوي، وقال في تصريح خاص لـ «الاتحاد» لن نقدر على القيام بأي خطوة، فالأمر مفروض من قبل «الفيفا»، ومن يريد تغييره، وعلى «الفيفا» أن توافق وتقوم بتغيير آلية الانتخاب لديها أيضاً».
وأوضح سوساي أن هناك مراجعين محايدين لمراجعة الأوراق الانتخابية من خارج الاتحاد الآسيوي، فضلاً عن بث وقائع الانتخابات على الهواء مباشرة في ظل وجود مراقبين من «الفيفا» وكبار مسؤولي الاتحادات القارية.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار