التجسس على حساب الزوجة

* زوجتي تتحدث في برامج الشات مع شباب.. هل يجوز لي أن أتجسس على حسابها لأثبت للمحكمة أن سلوكها سيئ، وأحصل على حضانة أبنائي، أم أن هذا منهي عنه؟.

- لا يجوز لك أن تتجسس على حساب زوجتك سواء بقصد إطلاع المحكمة على تصرفاتها لتسحب منها حضانة الأبناء أم بغير قصد ذلك، فالتجسس على الناس محرم شرعا، لما فيه من الاطلاع على عورات المسلمين، وفضح خصوصياتهم، وفيه فتح لأبواب الشك والريبة، وقد نهانا القرآن الكريم عن التجسس لما يؤدي إليه من المفاسد الكبرى، والرسول صلى الله عليه وسلم حذر كل التحذير من التجسس على خصوصيات الناس والبحث عن زلاتهم، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «... وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا تَحَسَّسُوا...»، والله أعلم.  
 



هل من حق الأم فرض زوج على ابنتها؟

* إذا عرضت الأم شاباً للزواج من ابنتها، وابنتها رفضت ولَم تجب بالموافقة.. هل في ذلك عقوق للوالدين؟

- لا يجب على البنت أن تقبل الزواج ممن لا ترضاه، وليس من حق الأم أن تجبر ابنتها على القبول بالزوج الذي لا ترضاه، ولا يعتبر رفض البنت في هذه الحالة عقوقاً لأمها، ولكن على البنت أن لا تتسرع في الرفض إذا كان الزوج الذي تقترحه أمها على خلق ودين وكفاءة، فلتراجع نفسها ولتتفكر جيداً قبل أن تتخذ قرارها النهائي، ولا تستخف برأي أمها، فهي أحرص الناس على سعادتها، وهي أكثر خبرة منها في أمر الزواج، وإذا استقرت البنت على قرار الرفض فليكن كلامها مع أمِّها باحترام، ولا تتجاوز حدود الأدب الواجب مع الوالدين، ولتبين لأمها وجهة نظرها وأسباب رفضها دون الدخول معها في جدال أو مواجهة، والله أعلم.
 

دخول «المعتدة» لمواقع التواصل

* ما حكم الدخول على مواقع التواصل الاجتماعي «واتسآب فيسبوك» وغيرهما، للمعتدة بوفاة زوجها؟

- كون المرأة في عدة وفاة لا يمنع من دخولها لمواقع التواصل، فيجوز لها ذلك، والذي يجب على المرأة بعد وفاة زوجها: - أن تعتد في بيت زوجها حتى تنقضي عدتها بمضي أربعة أشهر وعشرة أيام، قال الله تعالى: «وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا» (البقرة: 234). أو بوضع حملها إن كانت حاملاً.
- ترك كل ما يعتبر زينة شرعاً أو عرفاً.
- يجوز للمعتدة الخروج لقضاء حوائجها في طرفي النهار.
- لا يجوز للرجل خطبة المعتدة حتى تنقضي عدتها.
- لا حرج على المعتدة في مشاهدة التلفزيون أو الترفيه المباح، والله أعلم.