الاتحاد

الرياضي

الشباب يهزم بختاكور 2-1 ويتأهل إلى دور الـ 16 لدوري آبطال آسيا

الشباب تفوق على بختاكور في طشقند وانتزع بطاقة التأهل عن جدارة (الاتحاد)

الشباب تفوق على بختاكور في طشقند وانتزع بطاقة التأهل عن جدارة (الاتحاد)

طشقند (الاتحاد) - حفظ الشباب ماء وجه الكرة الإماراتية بالتأهل إلى دور الـ 16 لمسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعد فوزه في طشقند على بختاكور الأوزبكي 2 - 1 ضمن الجولة الأخيرة لحساب المجموعة الثانية التي أقيمت امس.
وسجل لفرقة الجوارح الهدفين عصام ضاحي في الدقيقة الأولى وسياو في الدقيقة 64، بينما أحرز فريق بختاكور هدفه الوحيد عن طريق كاخي من ركلة جزاء في الدقيقة 18.
وجمع الشباب تسع نقاط في رصيده محتلاً المركز الثاني في المجموعة وراء لخويا الذي تصدرها بـ 11 نقطة ليتأهلا معاً إلى الدور الثاني، ويلاقي الأخضر فريق الاستقلال الإيراني متصد المجموعة الرابعة خلال دور الـ 16.
وقدم الشباب في الشوط الأول أداء قوياً حيث دخله لاعبو الجوارح بإصرار كبير على مفاجأة المنافس منذ البداية وتحقيق أسبقية معنوية الأمر الذي تحقق منذ الدقيقة الأولى بتسجيل هدف التقدم بعد هجمة سريعة مرر خلالها وليد عباس الكرة إلى عصام ضاحي ليهز شباك فريق بختاكور.
وضغط أصحاب الأرض بقوة واجبروا دفاع الشباب على ارتكاب العديد من الأخطاء بسبب الارتباك وغياب التنظيم الأمر الذي تسبب في احتساب ركلة جزاء مشكوك في صحتها إثر عرقلة حيدروف لمهاجم فريق بختاكور في الدقيقة 18، ونجح كاخي في تنفيذ ركلة الجزاء بنجاح مانحاً الفريق الأوزبكي التعادل لتعود المباراة إلى نقطة البداية.
وحاول لاعبو الشباب استعادة الأفضلية في النتيجة مرة أخرى إلا أن غياب التنظيم الهجومي لم يساعد ممثل الكرة الإماراتية على تتويج جهوده بالشكل المطلوب، وفي المقابل شكل هجوم بختاكور السريع خطراً كبيراً على دفاع الأخضر خاصة عن طريق التوغل من الأطراف إلا أن النتيجة بقيت على حالها 1 - 1.
وفي الشوط الثاني استعاد الشباب تنظيمه وقدم عرضاً طيباً أهله أن يكون الطرف الأفضل داخل الملعب، وارتقى الأداء الهجومي بفضل دخول ادجار مكان راشد حسن، الأمر الذي شكل ضغطاً على دفاع بختاكور لإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 64 إثر كرة ثابتة سددها سياو خدعت خط الدفاع وحارس المرمى معلنة تقدم فرقة الجوارح من جديد في النتيجة.
وعلى الرغم من تقدم لاعبي بختاكور بقوة في ربع الساعة الأخير من المباراة بهدف التعديل إلا أن دفاع الأخضر كان أكثر تنظيماً من الفترة الأولى مما أحبط أغلب العمليات، وفتح المجال لشن هجمات مرتدة خطيرة كادت أن تأتي بالضربة القاضية.
وواجهت فرقة الجوارح ظروفاً صعبة في الدقائق الأخيرة بعد طرد محمد مرزوق حيث أكمل الفريق المباراة ناقص العدد إلا أن قوة عزيمة زملائه منحتهم القوة لإنهاء المباراة بانتصار ثمين ومستحق أهلهم للمرة الأولى إلى الدور الثاني في المسابقة القارية.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»