الاتحاد

الإمارات

سويحان.. محطة للسياحة التراثية

حضور أبناء الجاليات الأجنبية للمزاينة

حضور أبناء الجاليات الأجنبية للمزاينة

أبوظبي (الاتحاد)

على مدار السنوات الطويلة الماضية ومهرجان سلطان بن زايد التراثي يستقطب السياح الأجانب حتى أصبح ملاذاً لعديد من الزوار الأجانب الذين ينبثون كل عام في جنبات السوق الشعبي ويحرصون على حضور سباقات الإبل وليالي سويحان الفنية وهو ما يحقق رسالة المهرجان في تنشيط السياحة التراثية في الدولة، إذ يسعى المهرجان سنويا لجذب السياح من الجاليات العربية والأجنبية لتعريفهم بالموروث الأصيل.

منتوجات محلية
وقد أعدت اللجنة العليا المنظمة فعاليات، إضافة إلى الفعاليات الرئيسية، عبر برامج وأنشطة، وفي خيمة السوق الشعبي الضخمة تنظم اللجنة العليا فعاليات مصاحبة، يلتقي فيها أبناء الوطن مع ضيوفهم حيث تحضر الإبداعات ويتم التعارف وتبادل الآراء، وتضم الخيمة أنواعاً عديدة من المنتجات المحلية، والصناعات اليدوية من مختلف الإمارات، إذ شكلت في مجملها سوقاً ضخماً تبرز الإبداع الإماراتي على يد الحرفيات، أثناء مدة إقامة المهرجان في منطقة سويحان، حيث يوجد مسرح القرية التراثية الذي خصص لإقامة المنافسات والمسابقات المختلفة، بهدف تحفيز العارضين والزوار على التميز ومن ثم المشاركة في الفعاليات الترفيهية.

ثقافة الصحراء
كما يشهد مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2016 ومنذ انطلاقته، احتفالات وليالٍ تراثية تجسد حياة الصحراء والبادية، ويتجلى ذلك من خلال مظاهر الفرح وإحياء المجالس التراثية في العزب التي يمتلكها عدد من كبار ملاك ومربي الإبل في سويحان احتفالًا بفوز إبلهم في منافسات مزاينة الإبل.

مظاهر الفرح
ويحرص السياح والزوار على التقاط صور مع الإبل في مضامير سباقات السلوقي والسوق الشعبي، ومن ثم حضور إعلان الفائزين وما يرافق ذلك من مظاهر الفرح والتي تكتمل بتكريم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات للفائزين بالمراكز العشرة الأولى من كل شوط.
كما يحرص بعضهم على شراء مقتنيات من المشغولات الحرفية من السوق الشعبي أو اقتناء عطور عربية أو بخور وسلال تراثية أو شرب القهوة العربية وتناول الأطعمة الشعبية التي يقدمها السوق لزواره فيما اهتم بعضهم بمعرفة المواد الأولية التي تصنع منها.

حدث تراثي
وأكد أحمد عبدالله الحوسني من لجنة السوق الشعبي أن المهرجان يشهد سنوياً تدفق الكثير من السائحين بعد توسعه في بعض المسابقات، مشيراً إلى أن المهرجان أخذ موقعه كحدث تراثي وسياحي وتسويقي يجد فيه كل زائر ما يصبو إليه، لافتاً إلى أن أغلب السياح الأجانب يحاولون التعرف إلى التراث الإماراتي وطرق العيش القديمة.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة