طوكيو (وكالات)

خفض البنك المركزي الياباني أمس توقعاته بالنسبة للتضخم خلال العام الجاري، مع الحفاظ على خطوات التخفيف النقدي لإنعاش ثالث أكبر اقتصاد في العالم. وجاء في بيان صدر بعد يومين من اجتماع خاص بالسياسة النقدية، أن البنك المركزي يتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 1.1% هذا العام، مقارنة بالنسبة التي توقعها منذ ثلاثة أشهر بارتفاعه بنسبة 1.4%.
وكان البنك قد دشن حملة تخفيف نقدي قوية في أبريل 2013، لكي يصل معدل التضخم إلى 2% خلال عامين.
ومن جهة أخرى، توقع البنك أن ينمو الاقتصاد بنسبة 1.8% خلال العام الممتد حتى مارس المقبل، مقارنة بتوقعاته السابقة بنمو الاقتصاد بنسبة 1.6% في أبريل الماضي.
وكانت الحكومة أعلنت أن الصادرات ارتفعت بنسبة 9.7% لتصل إلى 6.6 تريليون ين خلال يونيو الماضي، للشهر السابع على التوالي، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
إلى ذلك، ارتفعت الأسهم اليابانية عند الإغلاق أمس مع صعود القيمة السوقية للمؤشر العام قرب أعلى مستوى في عامين في الوقت الذي ظل المستثمرون متفائلين بعد ارتفاع الأسهم العالمية.
وختم المؤشر نيكي القياسي تعاملاته مرتفعاً 0.6% إلى 20144.59 نقطة في حين زاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.7% إلى 1633.01 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ أغسطس 2015.