الإمارات

الاتحاد

السلوقي العربي.. موروث على طريق الأصالة

جانب من سباقات السلوقي في المهرجان

جانب من سباقات السلوقي في المهرجان

أبوظبي (الاتحاد)

خصصت منافسات هذا العام لمزاينة وسباق السلوقي العربي لفئتي «الأسحك والأهدب»، بالتعاون مع مركز السلوقي العربي في الدولة، بفعاليتين مميزتين الأولى مخصصة لسباق السلوقي العربي التراثي الذي يهدف إلى تشجيع ملاك السلوق على اقتناء هذه الفصيلة والعناية بها والحفاظ على سلالتها وإشراكها في السباقات والمهرجانات المخصصة لها، أما الفعالية الثانية فمخصصة لمزاينة السلوقي العربي الأصيل، وتسعى اللجنة العليا المنظمة للمهرجان من خلال ذلك إلى المحافظة على سلالات السلوقي العربي الأصيل، من خلال المهرجان الذي يعزز فكرة السياحة التراثية وتعزيز مشروعات صون التراث الثقافي.

شريحة إلكترونية
وقال مسلم العامري، رئيس لجنة سباق ومزاينة السلوقي العربي في المهرجان: هناك شروط عدة للمشاركين في هذا السباق، أهمها أن تكون السلالة المشاركة أصيلة، لما لها من أهمية وقيمة تاريخية، وأن يكون السلوقي حاملاً لشريحة إلكترونية تعريفية «المايكروشيب» لإثبات الملكية، ومن أجل تنظيم مشاركاته في الأشواط المختلفة، وكذلك يخضع أي سلوقي فائز لفحص طبي، وكشف منشطات، وأي مشارك يتسبب في إصابة آخر يستبعد من السباق وتلغى نتائجه، وكذلك إذا انطلق أي سلوقي في الشوط المحدد له لا يسمح له بالمشاركة في شوط آخر.
وأشار إلى أن لجنة المسابقات تمنح أي شخص مشارك حرية اختيار الشوط الذي يرغب في المشاركة فيه، مؤكداً أن الفوز في سباقات السلوقي يكون للأقوى، خاصة أن المشاركات تكون متنوعة ومن دول عدة، لافتاً إلى أن المهرجان يهدف من تنظيم فعالية السلوقي إلى تعزيز الوعي بهذا الموروث التاريخي، باعتباره جزءاً مهماً من التراث العربي.

احتساب النتائج
وحول كيفية احتساب نتيجة السلوقي الفائز، قال: يتم احتساب النتيجة من انطلاق السلوقي من خط البداية وانتهائه عند خط النهاية، ولا تحتسب نتيجة من يخرج عن ميدان السباق، كما يتم احتساب زمن السباق، والمسافة، والسرعة، إضافة إلى أن السباق يكون على مسافة 2500 متر، وعادة ما يتم تنظيم عشرة أشوط تأهيلية، خمسة للذكور، ومثلهم للإناث، ويتم اختيار الفائزين الثلاثة في كل شوط، ويتم تكريمهم بجوائز نقدية ودروع، ومن ثم، يتأهل 30 فائزاً إلى السباق النهائي الذي يتم خلاله تنظيم شوط لـ «15» مشاركاً من الذكور وشوط آخر لـ «15» من الإناث، وبعد انتهاء السباق يتم تكريم الثلاثة الأوائل في كل شوط، حيث ُيمنح الحائز على المركز الأول، سيارة فاخرة، فيما ينال الفائزين بالمركز الثاني والثالث، جوائز نقدية.
مشاركة نسائية
وأكد أن السلوقي خلال السباق يجري خلف ظبي محنط، لأن قانون الدولة لا يسمح بمزاولة الصيد، مبيناً أن هناك مشاركة نسائية في المهرجان، لكنْ من السيدات الأجانب اللاتي يربين السلوقي العربي الأصيل، ولافتاً إلى أن شباب الإمارات يشاركون بشكل كبير، ويحصدون المراكز الأولى دائماً في هذا السباق، وفي السباقات الخليجية المماثلة.
وذكر العامري أن هواية تربية السلوقي، متنامية في الوطن العربي، خاصة في دول الخليج، وكلما كانت البطولات مفتوحة كلما ازداد عدد المشاركين والمهتمين بهذه الهواية الأصيلة، معرباً عن أمله في أن يكون هناك تنسيق بين الدول الخليجية في تنظيم هذه البطولات، بحيث تكون حلقة زمنية منتظمة متعاقبة بين الدول أثناء إقامة مثل هذه السباقات، لتكون المشاركة فاعلة، ووقع الحدث يكون أضخم.

اقرأ أيضا