ترجمة: عزة يوسف

أوضحت دراسة جديدة أن أي شخص بحاجة لسبب جيد يستيقظ من أجله في الصباح، وأن الأشخاص الذين يشعرون أن لحياتهم هدفاً، تقل لديهم نسبة الأرق واضطرابات النوم لفترة طويلة.
وقال الدكتور جيسون أونغ من جامعة نورث ويستيرن في الولايات المتحدة: «إن مساعدة الناس على أن يكون لديهم سبب لحياتهم، يمكن أن يكون استراتيجية فعالة لتحسين جودة نومهم دون الحاجة إلى استخدام عقاقير، لا سيما لشعب يعاني الأرق بشكل كبير».
وكشفت نتائج الدراسة عن أن الأشخاص الذين شعروا بأن لحياتهم أهمية، كانت نسبة تعرضهم لتوقف التنفس أثناء النوم أقل من غيرهم.