الاتحاد

الإمارات

السوق الشعبي.. لوحة ترسم ملامح الموروث

إقبال كثيف على السوق الشعبي في القرية التراثية (الصورة من المصدر)

إقبال كثيف على السوق الشعبي في القرية التراثية (الصورة من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

يجذب السوق الشعبي في القرية التراثية زوار مهرجان سلطان بن زايد التراثي، الذين يعبرون عن إعجابهم بفعاليات المهرجان الذي يقام سنوياً في مدينة سويحان بالمنطقة الشرقية في أبوظبي، خصوصاً وأن السوق الشعبي يعد خير معبر عن التراث الوطني، إذ يجمع هذا السوق مجموعة من الدكاكين التراثية التي تتميز بمعروضاتها القديمة التي تستمد توهجها من الزمن الماضي، حيث إنه قد نسج على النسق ذاته الذي اعتمده الآباء والأجداد في حياتهم، وتفوح من أرجاء هذه السوق رائحة العطور الإماراتية، ويباع العسل بأنواعه والمشغولات اليدوية، بالإضافة إلى معروضات أخرى تمثل القديم مثل دلال القهوة والأواني الخزفية والأسلحة القديمة والكثير من الأشياء التراثية التي كلما مر عليها الزمن ازدادت بريقاً، واتسعت قيمتها في هذا العصر.

فنون تراثية
ويحرص الزوار على شراء مقتنيات من المشغولات الحرفية من السوق الشعبي، أو اقتناء عطور عربية أو بخور وسلال تراثية، أو شرب القهوة العربية وتناول الأطعمة الشعبية التي يقدمها السوق لزواره، فيما يهتم بعضهم بمعرفة المواد الأولية التي تصنع منها، كما يحرص الزوار على الاستمتاع بمشاهدة الفنون التراثية على مسرح السوق الشعبي، والتعرف إلى الأعمال التي كانت تقوم بها المرأة قديماً من أجل استمرارية أسرتها وتمكينها من العيش بوسائل كثيرة قياساً بما تملكه من مواد، وهو ما يجعل المرشدين السياحيين يرافقون الزوار ويجيبون عن استفساراتهم.

معروضات تراثية
وقال أحمد الحوسني المشرف على السوق الشعبية إنها تروج للتراث الأصيل، وذلك من خلال المعروضات التراثية من المشغولات اليدوية التي تصنع من مواد بسيطة، والتي تحظى بدعم كبير من القيادة الرشيدة كونها تمثل جانبا مهما من المشروع النهضوي في الإمارات، ويشهد السوق الشعبي في المهرجان سنوياً تدفقاً كبيراً للزوار والسائحين بعد توسعه في بعض المسابقات، إذ أخذ موقعه كحدث تراثي وسياحي وتسويقي يجد فيه كل زائر ما يصبو إليه، ومن ثم التعرف إلى التراث الإماراتي وطرق العيش القديمة.
وتسيطر أجواء البهجة من خلال الفعاليات الثقافية والترفيهية والرياضية المتوافرة في السوق الشعبي، حيث تعمل اللجنة العليا على إنشاء قرية للطفل ضمن السوق الشعبي لتعريف الجيل الجديد بتراث الآباء والأجداد.

أطعمة شعبية
ويتاح للزوار تناول أطعمة شعبية في السوق الشعبي مثل (اللقيمات) ومن ثم تعريفهم بطريقة صنعها، وذلك عن طريق طهيها بشكل مباشر أمام الجمهور في تجربة فريدة، كما أن هناك مشاركة للأطفال في المسابقات التراثية التي ينظمها المهرجان داخل السوق الشعبي لأنها تتصل بالعادات والتقاليد مع وجود الفعاليات المتنوعة من رقصات شعبية وأهازيج، ومعروضات تراثية، وخاصة الأزياء النسائية التراثية، وطريقة صنع السدو والتلي والعديد من الحرف اليدوية التي يتاح للجمهور مشاهدة الحرفيات وهن يعملن على الكاجوجة ومن ثم صناعة أدوات منزلية من خوص النخلة.

عرس تراثي
ويتابع الجمهور فعاليات السوق الشعبية هذا العام بحلّة جديدة، وتشتمل على نشاطات خارجية تقدم للجمهور أمام المدخل ما بين الساعة 4 – 5 مساء كل يوم: ركوب الخيل، ركوب الهجن، الشراع الرملي، أما داخل السوق فقد تم إنشاء مسرح خاص تعرض على خشبته مسابقات تراثية وثقافية للجمهور مع جوائز فورية للفائزين، عروض مسرحية قصيرة، عروض فرق الحربية والعيالة، حفلات غنائية، مسابقة الشعر، مسابقة أفضل زي تقليدي، عرس تراثي، مسابقة في فنون اليولة، مسابقة الشلاّت، مسابقات الألعاب الشعبية وتحتوي السوق الشعبية هذا العام على نحو 80 دكاناً، تعرض أنواعاً مختلفة من البخور والهدايا التذكارية، الأكلات الشعبية، الملبوسات، العطور، أدوات وزينة الإبل، بالإضافة إلى ما تضمه السوق من أركان مثل المقهى الشعبي، ركن البحر، ركن البر، نشاطات ثقافية متنوعة.

القرية التراثية

تقام في مدينة سويحان سنوياً القرية التراثية وتتميز بزخمها التراثي فهي تجمع بيئات الماضي جميعاً وتتمتع القرية التراثية بحضور ذي أجواء خاصة، إذ تشمل مقهى زمان وبيوت العريش والبيئة البحرية، حيث شباك الصيد وأدوات الغوص عن اللؤلؤ وطريقة صناعة المراكب التراثية، وتتميز هذه القرية بأنها تسع لدكاكين السوق الشعبي، وينصب قي أرجائها المسرح الذي يحتضن المسرحيات الفنية والحفلات الغنائية والمسابقات الشعرية والمسابقات التي تجمع الأسر وأطفالها والتي تهدف إلى التعريف بالموروث الشعبي الإماراتي ولا تزال القرية التراثية في مهرجان سلطان بن زايد التراثي النبض الحي لحياة الماضي، إذ تزخر بكل مقومات الموروث الشعبي الإماراتي الأصيل في عصوره القديمة، كما تقام على أرض القرية التراثية العديد من الفنون الشعبية التي تجذب الجمهور.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي