الاتحاد

الاقتصادي

بحث التعاون بين “اقتصادية الشارقة” ونظيرتها بدبي في مجال الغش التجاري ومراقبة الأسواق

بحثت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة مع نظيرتها في دبي أمس التعاون في مجال منح التراخيص ومراقبة الأسواق ومكافحة عمليات الغش التجاري والتفتيش على المنشآت والفروع للرخص و المستودعات، ومناقشة آليات عمل المفتشين، والإجراءات المتبعة في الدائرتين لتقديم افضل الخدمات لشرائح واسعة من المتعاملين.
واتفق الجانبان على التنسيق مع الجمارك ووزارة التجارة والصناعة لمكافحة البضائع المغشوشة، بالاضافة الى بحث إمكانية عقد مذكرات تفاهم اخرى على مستويات رسمية كبيرة بالتعاون مع منظمة الجمارك العالمية، والشركة الدولية “الإنتربول”، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية “وايبو”، وغرفة التجارة الدولية، وغيرها.
واتفق الجانبان على اهمية بحث سبل التعاون مع دول تتمتع بمصداقية كبيرة في مجال سلامة المستوردات، وهذه الدول تقوم باصدار ما يسمى بشهادات المنشأ وتضعها على المواد المصدرة، مما يعني انها قامت بفحصها والتأكد من سلامتها على حسب الاصول.
واشاد الجانبان بدور الأجهزة الرقابية في الحد من عمليات الغش التجاري، وايقاف اصحاب الأعمال غير المرخصة.
اكد علي المحمود مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة اهمية ان تقوم الفرق المتخصصة في الدوائر الاقتصادية لكل من الشارقة ودبي وبشكل متواصل بإعداد وإصدار المواصفات الحقيقية للسلع كافة ضمن معايير معمول بها عالميا، والعمل على مطابقة المواصفات للسلع القادمة الى الدولة من خلال المختبرات المتخصصة الموجودة في المنافذ الجمركية.
وقال المحمود: ناقشنا خلال اللقاء مع علي ابراهيم محمد نائب المدير العام للشؤون التنفيذية بدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، وذلك في مقر الدائرة في بالشارقة نقاط رئيسة مهمة، وركزنا على موضوع الغش التجاري، وآليات حماية المستهلك، بالإضافة الى الاهتمام المشترك بالمحافظة على جودة المنتجات في اسواق الاقتصاد الوطني من خلال مراقبة الأسواق ومنع تدفق السلع والبضائع التي تحمل الضرر الى ركني العملية التسويقية المتمثلة بالشركة صاحبة الامتياز، والمستهلك.

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين