القاهرة (الاتحاد) نجاح الموجي.. حالة فنية خاصة قادرة على إضحاك جمهوره وإبكائه في مشهد واحد، ورغم أنه لم يقدم دور البطولة المطلقة طوال مشواره، فإنه كان بطلاً في كل أدواره، واشتهر بأدواره الكوميدية، وأيضاً الإنسانية والتراجيدية والمأساوية. ولد عبدالمعطي محمد الموجي عام 1943 في قرية بمحافظة الدقهلية، في أسرة كثيرة الإنجاب، توفي منها 11 ابناً وعاش ثلاثة، أما اسم «نجاح» فهو لأحد إخوته الذي كان يحبه ويتفاءل به، وعشق الفن منذ صغره، وعمل «كومبارس» في مسرحية «حواديت» 1970 مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح، وترك التمثيل لفترة وتفرغ لعمله كرئيس لوحدة زفتى الاجتماعية، وبعد عامين عاد إلى الثلاثي ليعمل مديراً فنياً لخشبتها، وبدأ مشواره السينمائي بأدوار صغيرة العام 1977 في أفلام «الزوج المحترم» و«4- 2- 4» و«أمهات في المنفى» و«مخيمر دايماً جاهز»، ثم حظي بثقة المخرجين الذين أسندوا إليه أدواراً مهمة، حيث شارك 1984 في «الحريف» أمام عادل إمام، و«شوارع من نار» أمام نور الشريف، ثم في «صاحب الإدارة بواب العمارة» و«النساء» و«امرأة مطلقة» و«سكة الندامة» و«أربعة في مهمة رسمية» و«أيام الغضب» و«المساطيل» و«الكيت كات» و«ليه يا بنفسج» و«زيارة السيد الرئيس» و«طأطأ وريكا وكاظم بك» و«قليل من الحب كثير من العنف» و«البحر بيضحك ليه؟» و«التحويلة»، وشارك في مسرحيات «المتزوجون» و«يوم عاصف جداً» و«عروسة تجنن» و«دلع الهوانم» و«ملك الشحاتين» و«بوم شيكا بوم»، وآخر مسرحياته «عالم القطط».  كما شارك في مسلسلات «حسن ونعيمة» و«أحلام الفتى الطائر» و«أهلاً بالسكان» و«الغربة» و«الشارع الجديد» و«مشوار» و«بوابة الحلواني»، وقدم عدداً من المونولوجات التي تحمل رسائل اجتماعية، ومنها «اتفضل من غير مطرود»، وحصل على ألقاب كثيرة، منها «رئيس جمهورية الكوميديا»، وجوائز أكثر، منها جائزة من مهرجان المركز الكاثوليكي عن دوره في فيلم «التحويلة»، وأفضل دور ثانٍ عن «زيارة السيد الرئيس». ولم يترك وظيفته الحكومية، حتى وصل إلى درجة وكيل وزارة&rlm&rlm في الشؤون الاجتماعية، وأنجب ابنتين «أيتن» و«أسماء»، وتوفي عن 55 عاماً يوم 26 سبتمبر 1998.