الرياضي

الاتحاد

حسن لوتاه : الكل فائز والبطولة حققت أهدافها

فرحة الفوز في الأولمبياد المدرسي لها طعمها الخاص لدى المشاركات (الاتحاد)

فرحة الفوز في الأولمبياد المدرسي لها طعمها الخاص لدى المشاركات (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)- أكد حسن لوتاه مدير إدارة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم أمين السر العام لاتحاد الرياضة المدرسية رئيس لجنة المناطق التعليمية بالأولمبياد المدرسي، أن الأولمبياد حقق الأهداف التي سعينا لتحقيقها منذ البداية، وقال: هذه التظاهرة الرياضية الكبرى شارك فيها الجميع بداية من الأطفال المشاركين، إلى المدربين والمختصين والمنظمين وبمشاركة أولياء الأمور بجانب أبنائهم لدعمهم وتحفيزهم.
أضاف : المهم في الأولمبياد وبخلاف الفائدة الرياضية الكبرى، هو التقاء أبناء الدولة بعضهم البعض والتلاحم والتعارف بين طلاب المدارس على نطاق دولة الإمارات، من أجل اكتساب الخبرات والمهارات التي يمتلكونها وتطويرها.
وتابع لوتاه، قائلاً: الكل فائز في هذا الأولمبياد، حيث إن جميع الأطفال حصلوا على جوائز بخلاف الميداليات التي حصل عليها الفائزون، لتحفيزهم وتشجيعهم على حب الرياضة والمشاركة في قادم البطولات والاستمتاع بها، ورغم أن اليوم الذي يمر به الطلاب مرهق قليلاً، إلا أن اللجنة المنظمة وفرت كل سبل الراحة لاستضافتهم منذ الصباح حتى موعد مغادرتهم بتخصيص وجبتي غداء وعشاء لكل طالب بالإضافة إلى الراحة التي حصلوا عليها بين المنافسات وحتى موعد التتويج.
وعن مستقبل هذا الأولمبياد في السنوات القادمة، قال لوتاه: الخطة التي وضعت للأولمبياد تقتضي أن يقام سنوياً على مدار الـ 10 سنوات القادمة من أجل توسيع القاعدة الأولمبية لدى المدارس، وهذه الخطة ستلاقي النجاح بإذن الله في ظل الرعاية السامية التي يوليها قادتنا بدولة الإمارات، وسنسعى للتطور سنة بعد أخرى وتكثيف عدد المنافسات والطلاب والفئات العمرية أيضاً، بهدف استقطاب أعداد كبيرة في المرات القادمة، فالأعمار في هذا الأولمبياد شملت أربع فئات ( 7 - 8 سنين و 9 - 10 سنين و 11 - 12 سنة و 13 - 14 سنة) وفي المستقبل سنحاول زيادة عدد الفئات وإشراك فئات جديدة في الأولمبياد المدرسي. وأوضح لوتاه أن الاستعدادات شملت ثلاثة محاور هي: المحور الرياضي والمحور الثقافي والصحي والمحور الإداري، وكانت تجري حوارات وندوات توعوية لأولياء الأمور حول الرياضة بشكل عام وأهميتها الصحية والبدنية للأطفال، لكي تسهل عملية التدريب من قبل الأطفال وطمأنة أولياء أمورهم على أطفالهم بممارسة هذه الرياضات المختلفة.


الطاهر: مشروع كبير وفكرة رائعة
أبوظبي (الاتحاد)- أعرب قاسم الطاهر أمين السر العام لاتحاد المبارزة عن سعادته بالمستوى العالي للاعبين واللاعبات والنتائج الجيدة التي حققتها منتخبات مدارس المناطق التعليمية في نهائيات الأولمبياد المدرسي، مشيرا إلى أن هذا التجمع فخر لرياضة الإمارات وأكد التلاحم القوى بين الجيل الحالي وجيل المستقبل من خلال اهتمام ورؤية في ظل القيادة الرياضية لتحقيق مستقبل رياضي مميز بإذن الله.
وقال إن الأولمبياد المدرسي مشروع كبير وفكرة رائعة للحصول على بطل أولمبي في المستقبل القريب ومن خلال خريطة طريق رسم واعد لها بشكل صحيح، وأكد الطاهر أن آثار هذا المشروع الكبير سوف تنعكس على أداء كل لاعب ولاعبة في كل الألعاب لما تضمنته من أهداف وقواعد في السعي بقوة وجدية للفوز بالميدالية والتعرف على قيمتها من خلال عمل وطني عظيم أبرز اهتمام القيادة اللا محدود واهتمامها بأبناء الإمارات للوصول إلى قمة الهرم الرياضي الأولمبي والعالمي.
وأوضح قاسم الطاهر أمين السر العام لاتحاد المبارزة أن توجيهات المهندس الشيخ سالم القاسمي رئيس الاتحاد، جعلت لعبة المبارزة من الألعاب التي ساهمت بفاعلية في الأولمبياد المدرسي ووجدت التشجيع والإقبال الكبير من الفتيات والناشئين والجمهور، كما كان لتعليمات رئيس الاتحاد بتوفير كل الإمكانات والتسهيلات من أدوات وأطقم إدارية وتحكيمية، دورها في نجاح هذا الحدث الأولمبي.

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية