الملحق الثقافي

الاتحاد

قطار مشتعل بين حرفين

عاطف أبوباشا

كلما بدأت في سفر، أضع ساعة بمعصمي، أرقب ساعة الموبايل، وترنو عيناي كلتاهما إلى ساعة اللاب توب. كم ستلبث جوارحي في شحن الوقت ضدي، لينتصر عليّ؟
???
عقربان من قرية نوفمبر، يغيب ساعة كل مساء ويعود لأبنائه وزوجته بجميع حكايات القرية، ينسجون منها معجماً يدلفون منه إلى النوم، ويتخلصون من عقارب الوقت التي لاتفتأ تنهش معاصمهم! في الصباح يستيقظ الجميع. القرية وعقارب الساعة. الموبايل واللاب توب.. النار تحرق الجميع. ويبقى العقربان وحيداً، ثم يلدغ نفسه ويموت.
???
أستخدم جدول الضرب كي أحسب عمري، إنه لايعتمد (فيمتو) وحدة قياس، بينما أتناول أنا طناً من الساعات في وجبة غداء، وأطناناً أخرى لذيذة لدى متابعة برامجي المفضلة مهرولاً بين التلفزيون وحوائط فيس بوك!
???
الماشية تصطف في جداول ليست متكافئة، تملأ الأودية حتى ينتصب أمامها الجبل، ساكنة يحرسها قرد وحيد يلهو بها، وعقرب الساعة لايفتأ يُسرع الخُطا!
???
تبزغ السنبلة مرة واحدة، كل عام.. كي يفتك بها عصفورٌ أغر لايعرف الله. تموت مرة كل عام، ومرة كل عام يرقص العصفور المغرد على جثتها. السنبلة لاتفتأ تعود باسمة تطلُ من شرفة فلاح جديد، لاتضع ساعة بمعصمها!
لاشيء سوى مسافة واحدة على اللوحة بين حرفي الولادة والفناء.
???
أريد نسمة ربيع تفك خناقي من الأسر، أيها العبير، وتفتح شهيتي للطعام. تفتح كوةً في جلدي لتنقذ قلبي المخنوق بالإشارات الحمراء. سأهديه أقلام تلوين تعيد بهاءه، وتعده للظهور على الشاشة بثغر باسم وربطة عنق، يستخدم أمام الجمهور تطبيقات (آي باد) ويتحدث جميع اللغات!
???
أختار حائطاً لايضع ساعة بمعصمه. عندما أنام أولي وجهي إليه حيث يكون بمقدور جفوني أن تقبض على حلم وتودعه غرفة التحقيق حتى أصحو وأفتش نواياه!
???
كل يوم أسير في الشارع، وعندما تلفحني رطوبة الطقس ولا أجد ظلاً، ترنو عيناي إلى ساعة الهاتف المتحرك، وتتابع عليه قطاراً مشتعلاً يستعمل قضباني مرة واحدة!

اقرأ أيضا