الملحق الثقافي

الاتحاد

لحزن عينيك صلت جوارحي..

نجاة الزباير ?
1
في عينيك
يفتح الجرح بابه
ادخلي
قالت موانئ عشقك
رأيتك تطل علينا
من هناك..

2
كان العمر دافئا
وكنت أعدو عرجاء
سقطتُ في بئر عشقك
مددتَ أمنياتك
وفي أبهاء هواك سكنت.

3
سألتُني وأنا أتسكع في عينيك
ما لهذا العشق الذابح
يأسر أهداب ارتعاشاتي
فكلما لفنا العتاب
أراني أمتطي براق ذكراك
ولكل العشاق أنثر نجواي.

4
هل قلت قبل الآن
بأن عينيك أغنية نزارية
تُعشب فيهما أرضي
وتضيع سفن ابتهالاتي؟

5
ـ عربدي..
قال كفيف يستعجل خطاي
تراك تعرفه؟!
ذاك الذي
قادنا في دروبه العمياء
وكتبَنا بحروف من ماء
فنسينا بين جفونه كل الأشياء.
انكسرنا في بيادره
وأفقنا في هديره
أغنية خرساء.

6
ها هو النهار
يسحب شموع أحجياته
فأرى في عينيك وطنا
تتمايل في زوابعه الأزقة
يدير قرص العويل
يسمعني انكسار العروبة
أحاول فهم طلاسمه.

7
الأفق ذبيح
هل تدحرجت في جنونه؟
تقول عيناك
بأن العمر هرئ
والأمس كفن
يتفيأ حدس الجراح
فأي إفك يقود صباحاتي؟

8
في عينيك طفولة دمشقية
تتنفس جمر الحلم
فتحترق.
فآه من وطن يجر خطاياه
هل علي أن أسأله
أم أكتفي بالنظر في عينيك
كي أفهمه
وهو ينسج من الموت ثورته؟

9
قنديل عينيك شاحب
ارفَعْ ستار ضوئه
كي أراك
فهنا حطام..
وخريف يسترق السمع
أهرب من لطمته
لثقب في مفاصلي
فأجد الغد بلا عيون
يتلمس في الدماء طريقه.

10
هيا افتح شبابيك نبضي
ترى الكون يخلع ثيابه
يمشي عاريا في أوردتي
ينادي عن حرية
كانت تراقص كلماتي.

11
لكن عينيك أقبرتا إشاراتي
ولم يبق غير أقواس دجى
يخاصر حكاياتي.

? شاعرة مغربية والقصيدة من ديوانها الجديد «ناي الغريبة»

اقرأ أيضا