الاتحاد

الرياضي

11 ألف متسابق يؤكدون مشاركتهم في ماراثون زايد الخيري

أبوظبي (الاتحاد) - تتواصل التحضيرات للدورة التاسعة من ماراثون زايد الخيري التي يقام سنوياً في حديقة سنترال بارك في نيويورك، وتلقت اللجنة المنظمة، برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، مؤخراً، رسالتين، الأولى من الشركة المنظمة للسباق «رود رنر» عن طريق «جون جاسنر» نائب الرئيس للأعمال والتطوير، تم فيها التأكيد على إقامة السباق في موعده 11 مايو الجاري، بعد التنسيق مع بلدية نيويورك، وبلوغ سقف العدد الرسمي للمشاركة فيه 11 ألف رياضي، من خلال منافذ البيع، وعبر الموقع الإلكتروني، مع بقاء الباب مفتوحاً لمشاركة أعداد إضافية، من خلال التسجيل والمشاركة المباشرة في يوم السباق خارج القائمة الرسمية، ما يعني أن السباق لم يتأثر مطلقاً بالأحداث المؤسفة والتفجيرات الإرهابية التي شهدها ماراثون بوسطن قبل أسبوعين.
وتم التأكيد في الرسالة على اعتماد مزيد من الإجراءات الأمنية، والتي رحبت اللجنة المنظمة بها، لأنها أولاً وأخيراً ستصب في مصلحة السباق وتعزيز نجاحه، والسمعة الكبيرة التي حققها في الدورات الثماني الماضية.
أما الرسالة الثانية، فكانت من مؤسسة «هيلثي كيدني» التي يذهب لها ريع الماراثون بالكامل كل عام، تخليداً لذكرى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسلسلة أعماله الخيرية التي قام بها على امتداد مسيرة حياته الحافلة بخدمة الإنسانية، وجاء فيه أن المؤسسة تعرب عن امتنانها للجنة المنظمة، وتقدر جيداً الدعم الذي تحصل عليه، والذي ساهم بشكل كبير في قيام المؤسسة بدورها على صعيد علاج الحالات المستعصية، وإجراء الأبحاث والدراسات والندوات المتخصصة في هذا المجال، وجاء في الرسالة أن مجموع ما حصلت عليه حتى الآن بلغ 36 مليون دولار، وأنها ابتداءً من العام الماضي رفعت شعار «لا للانتظار»، في إشارة إلى سعيها لتوفير الكُلى من المتطوعين لأي مريض في أي وقت، لا سيما وأن الإحصاءات تشير إلى وجود 26 مليون مريض بالكُلى في الولايات المتحدة وحدها.
وتعقيباً على ما سبق، صرح الفريق "م" محمد هلال الكعبي قائلاً: إن كل ما تحقق حتى الآن يبعث السعادة، ويشعرنا بالامتنان الفائق للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فسموه كان صاحب فكرة هذا السباق الخيري الذي يعتبر صدقة جارية لروح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ولولا دعم سموه ما وصلنا إلى هذا النجاح الذي تعبر عنه الأرقام التي جاءت في رسالة مؤسسة «هيلثي كيدني»، وكذلك الأرقام المعبرة عن إقبال المشاركين في رسالة شركة «رود رنر» المنظمة للسباق.
وتابع: أنا شخصياً لا أنسى البداية الخجولة التي كانت في الدورة الأولى لهذا السباق عام 2005، حيث لم يتجاوز العدد وقتها 3 آلاف مشارك، عوضاً عن أن الشركة المنظمة كانت تضع قيوداً وشروطاً كثيرة بالنسبة إلى أعمال الترويج الخاصة بالشعار وأعلام الدولة وإعلانات السباق، والتي تحولت إلى النقيض تماماً الآن، بسعيهم لتسهيل المهمة والمساهمة في الترويج لكل ما يخص السباق ودولة الإمارات، وأكبر دليل على ذلك مبادرتهم العام الماضي إلى نقل مكان التتويج إلى أكبر ميادين الحديقة، حيث يوجد مسرح صخري لتتويج الفائزين وتقديم الفقرات الاحتفالية، بالإضافة إلى اتساع المكان ليستوعب المشاركين والخيام الخاصة بالشركات الراعية التي تنقل من خلال مساهماتها صورة مصغرة عن الحياة في الإمارات، من خلال العادات التراثية كنقوش الحناء والمشغولات اليدوية، وغيرها، والمطبوعات والهدايا التذكارية التي تروج للدولة.
وتابع: "إن اللجنة المنظمة لا تملك إلا الترحيب بكل الإجراءات الأمنية التي تمت مضاعفتها مؤخراً، لأنها بهدف تأمين سلامة المشاركين بالمقام الأول، وأكثر ما أسعدنا أن الأحداث المؤسفة التي شهدها ماراثون بوسطن لم تلق بظلالها على أعداد المشاركين في ماراثون زايد الخيري.


الأميركية جينا أورموند تحتفل بشفاء والدها

أبوظبي (الاتحاد) - من القصص الإنسانية التي تبرهن على نجاح السباق ووصول رسالته الخيرية، أن مواطنة أميركية تدعى جينا أورموند، كانت قد تبرعت بكليتها لوالدها قبل عام، سوف تشارك في السباق احتفالاً بشفاء والدها، الذي تم إجراء العملية له في مستشفى «جون هوبكينز» بجناح يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث وجدت أن المشاركة في السباق أفضل وسيلة للتعبير عن امتنانها وفرحتها بشفاء والدها، الذي سيشارك بدوره في السباق، ولكن بواسطة كرسي متحرك، وهي بعد أن توفيت والدتها بالسرطان في 2006 بذلت كل ما في وسعها لمساعدة والدها في محاربة معاناته مع أمراض الكُلى، وقالت إن كليتها أقل ما يمكن أن تقدمه لوالدها، ولولا جهود ودعم هيلثي كيدني ما تحقق ذلك.

.

برنامج حافل للبعثة

أبوظبي (الاتحاد) - اعتمدت اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري البرنامج الزمني للبعثة الخاصة بالسباق، حيث يغادر الوفد الثلاثاء المقبل عن طريق مطار أبوظبي على متن «طيران الاتحاد»، وتلتقي البعثة الأربعاء المقبل بروس سكاير الرئيس التنفيذي لمؤسسة «هيلثي كيدني»، وفي يوم الخميس المقبل تزور رفقة نخبة من أبرز المتسابقين إحدى المدارس التي تضررت من الإعصار مؤخراً، وفي المساء يتم تنظيم لقاء إعلامي مع ماري ويتنبرج الرئيس التنفيذي لشركة «رود رنر».
وفي يوم 10 مايو تقوم المطربة أريام مع الوفد النسائي المشارك بزيارة إلى مستشفى الأطفال الذين يتم علاجهم من خلال مؤسسة هيلثي كيدني، فيما يقام الماراثون في التاسعة صباح 11 مايو في حديقة سنترال بارك.

«ياس» تروج للجائزة الكبرى للفورمولا- 1

أبوظبي (الاتحاد) - تروج النسخة التاسعة لماراثون زايد الخيري، بالتعاون مع شركة طيران الاتحاد، لجائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 في نيويورك.
وتجدر الإشارة إلى أن السباق سيشهد مشاركة فريق من حرس الرئاسة للمرة الثانية من 10 مشاركين، كما يشارك عدد من أبناء الدولة ورجال الأعمال على نفقتهم الخاصة لدعم نجاح الحدث، ويتقدمهم أنور المعولي الذي يشارك للمرة الثانية هذا العام.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار