دنيا

الاتحاد

حملة "فيسبوكية" لدعم شيخ الأزهر

دشن نشطاء مصريون أمس الثلاثاء، صفحة خاصة لدعم شيخ الأزهر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بعنوان "أكبر حملة لدعم شيخ الأزهر"، وقد وصل عدد المعجبين حتى وقت كتابة هذا التقرير أكثر من 12 ألف معجب.

وفي تعريف بالصحفة، قال مطلقها "هذه صفحة حرة لدعم الأزهر شعبياً بعيداَ عن أي تنظيم جبهوي أو مؤسسي وبشكل مباشر مع الأزهر الشريف ولإيماننا أن أبواب أزهرنا الشريف تتسع لكل المصريين دون وساطة إنه أزهرنا، الشعب المصري يدعم أزهره الشريف بمنهجه الوسطي المستنير".

وقد تفاعل الآلاف من المصريين مع هذه الصحفة، حيث كتب انجي الشامي "ربنا معاك ولسه إن شاء الله هنوصل إلى 85 مليون داعم لشيخ الازهر ومعنا اخوتنا الاقباط".

وفي سياق متصل، أشاد الكثير من متابعي الصحفة بمبادرة رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد "حفظه الله"، بالإفراج عن السجناء المصريين وتسديد مديونياتهم، حيث علق هانئ أحمد "شيخ الأزهر ذهب إلى الإمارات يفرج عن 103 مصريين إكراما له يتبرع بمليون درهم إماراتي للأزهر".

وعلق شريف طه "نحن بصدد حمله لنشر صورة الشيخ خليفة على تويتر إكراما وشكرا وعرفانا لكرمه بالإفراج عن السجناء المصريين فمن لديه صورة للشيخ خليفه يمكنه نشرها على الصفحة الآن نكون شاكرين".

وهاجمت الصفحة حركة الإخوان المسلمين بطريقة قوية، فعلى سبيل المثال، علقت هاله محمد قائلة: "ربنا ينصرك على الاخوان انا عاوزة اسال سؤال هما مش الاخوان دول مسلمين طب ليه هما كده بيحبوا الدم والخراب يارب اخربها عليهم قبل ما يخربوها".

وكتب هاني أحمد "طلاب الأزهر يهتفون الآن الطيب مش هيمشي مرسي اللي يمشي"، وقال محمد أنور "ربنا يعينك ياشيخ الأزهر على الإخوان".

أما نصر رفاعي المغربي فعلق بقوله "الأزهر والإمام الطيب شيخ الأزهر هما القلعة الاخيرة لبقاء راية الإسلام عالية خفاقه، ادامك الله أيها الرجل الاسم والفعل حقا".

في حين علقت (وفا) بقولها "رينا معاك ياشيخنا الجليل ينصرك عليهم بإذن الله"، وكتب الحاج ابو محمد "الشعب المصري كله خلف الازهر بطيبه"

وقال المعلق حامد محمد "أيها السادة ماذا تريدون من الشيخ الجليل شيخ الأزهر، إنه رمز لعزة مصر وشموخها ودينها الحنيف ذي الوسطية أيها السادة إنها مؤامرات مكشوفة للسيطرة علي مشيخة الأزهر إرحمونا من محاولة سيطرتكم علي مؤسسات البلد".



اقرأ أيضا

"واتسآب"سيضيف خاصية "الوضع الليلي" إلى هواتف آيفون