الاتحاد

خليجي 21

فضيحة «همّام جيت»!

أثار الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي زوبعة حقيقية في أوساط الدورة من خلال التصريحات التي أطلقها ضمن برنامج “الفريق التاسع” الذي يقدمه الزميل يعقوب السعدي على شاشة “أبوظبي الرياضية”.
وعندما فتح السعدي الملف الساخن المتعلق بانتخابات رئاسة الاتحاد الآسيوي التي يتنافس عليها يوسف السركال والشيخ سلمان ابن إبراهيم تجدد الحديث عن المحور الخاص بالتصريح الذي سبق أن أدلى به الفهد، وأوضح من خلاله أن معظم المسؤولين بالاتحادات الكروية الخليجية طالبوا الفهد بإسقاط ابن همام وقال له السعدي إن هؤلاء المسؤولين أكدوا له أن ذلك لم يحدث وجاء نفيهم بـ “الصوت والصورة”.
وهنا فجّر الفهد المفاجأة مرَحباً بمواجهة هؤلاء المسؤولين “محدداً عددهم بالخمسة” على اعتبار أن الاتحاد الإماراتي – وحده – من بين كل الاتحادات الخليجية الستة الذي لم يكن ضمن من طالبوه بإبعاد ابن همام.
وهذه القضية مرشحة وبقوة للتصعيد، لأن رؤساء الاتحادات الذين يقصدهم الفهد لو قبلوا بتلك المواجهة إما أن يبرئوا ساحتهم وعندئذٍ يصبح موقف الفهد صعباً للغاية، وإما أن يثبت الفهد صحة موقفه فيضع رؤساء تلك الاتحادات في موقف لايحسدون عليه، على الأقل أمام جماهيرهم، لأن معنى ذلك أنهم يلعبون “على الحبلين” وأن ما أظهروه أمام ابن همّام عكس ما يبطنون، وهنا نصبح أمام ما يمكن أن يُسمى بـ “فضيحة همّام جيت” على غرار “فضيحة ووترجيت” الأميركية الشهيرة !
ومن تابع الحوار الأخير مع الفهد من السهل عليه أن يدرك حجم الثقة التي يتمتع بها تناوله تلك القضية التي من شأنها أن تطرح سؤالاً في رأيي هو الأهم، هل من المعقول أن يكون الاتحاد القطري ضمن الاتحادات الخمسة التي طالبت بإبعاد ابن همّام...؟
برغم أن المنتخب الكويتي يكفيه التعادل أمام شقيقه السعودي للعبور إلى نصف النهائي اليوم، إلا أن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق، فاللعب على فرصة واحدة أحيّانا مايكون “أبرك” من الفرصتين.
الحارس العراقي نور صبري نموذج لقوة الإرادة، فبعد أن ابتعد عن عرين منتخب بلاده وتحوّل للتحليل التلفزيوني في كأس آسيا 2011 بالدوحة عاد مرة أخرى لمكانه الطبيعي، وها هو ينفرد حتى الآن بكونه الحارس الوحيد بالدورة الذي يحافظ على نظافة شباكه، ومن يدري فربما كرر نجاح أحمد الطرابلسي حارس الكويت في “خليجي 3” وعلى الحبسي حارس عُمان ووليد عبد الله حارس السعودية في “خليجي 19” وهم الحراس الثلاثة الذين دخلوا تاريخ الدورة من أوسع أبوابه.



Essameldin_salem@hotmail.com

اقرأ أيضا