عربي ودولي

الاتحاد

دمشق تطالب مجلس الأمن بإدانة تفجيري المزة والمرجة

دمشق (أ ف ب) - طالبت دمشق مجلس الأمن الدولي أمس، بإدانة صريحة للتفجيرات التي وقعت في العاصمة السورية خلال اليومين الماضيين، و«بموقف حازم» على صعيد «مكافحة الإرهاب» ووقف تمويله من جانب بعض الدول في سوريا. جاء ذلك في رسالتين بعثت بهما وزارة الخارجية إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن بعد التفجير الذي وقع أمس بالمرجة في دمشق وأوقع عشرات القتلى والجرحى، غداة التفجير الذي استهدف موكب رئيس الوزراء وائل الحلقي في حي المزة وسقط فيه، بحسب حصيلة رسمية 4 قتلى، فيما نجا الحلقي.
وقالت الوزارة إن «الجمهورية السورية.. تكرر مطالبة مجلس الأمن باعتماد موقف حازم يؤكد من خلاله حرصه على مكافحة الإرهاب بغض النظر عن مكان وزمان حدوثه وعلى جديته في تنفيذ قراراته بهذا الشأن»، وذلك بحسب الرسالتين اللتين نشرتهما وكالة الأنباء الرسمية.
ودعت إلى إدانة هذه الاعتداءات «بشكل حازم وصريح وبما لا يدع مجالاً للشك أو التأويل، وايقاف الدعم الذي تقدمه دول إقليمية وعربية ودولية لا تزال مصرة على استمرار العنف وقطع الطريق أمام الحل السياسي»، للأزمة المستمرة منذ عامين. ويعتمد نظام دمشق عبارة «المجموعات الإرهابية المسلحة» للإشارة إلى مقاتلي المعارضة الذين يتهم دولًا إقليمية وغربية بتوفير دعم مالي ولوجستي لهم.

اقرأ أيضا

السعودية تمنع التجوال على مدار اليوم في مدن ومحافظات