الاتحاد

الاقتصادي

ديزني تتجه لبناء حديقة ترفيهية كبرى في الصين

راقصون يؤدون إحدى الفقرات أمام مقر  ديزني  في هونج كونج حيث تعتزم الشركة إقامة مشروع جديد في الصين

راقصون يؤدون إحدى الفقرات أمام مقر ديزني في هونج كونج حيث تعتزم الشركة إقامة مشروع جديد في الصين

في رهان ينطوي على الكثير من المخاطر ووسط التباطؤ الاقتصادي العالمي الحاد يبدو ان شركة والت ديزني سوف تمضي قدماً في تنفيذ خطتها الرامية لبناء حديقة ترفيهية كبرى في الصين وبقيمة تبلغ 3,59 مليار دولار·
والحديقة التي اطلق عليها اسم ''شنغهاي ديزني لاند'' التي ستصبح أحد أكبر الاستثمارات على الاطلاق في الصين في مجال الترفيه بدأت تكتسب الزخم وسط مخاوف اقتصادية متسعة وفي ذات الوقت الذي تعاني فيه شركة ديزني من تعثر الأعمال في حديقة ''هونج كونج ديزني لاند'' المجاورة والتي تم افتتاحها قبل ثلاث سنوات فقط من الآن، فقد اتفقت عملاقة التسلية والترفيه الإعلامية مع الحكومة المحلية لمدينة شنغهاي في الأسبوع الماضي على التقدم بالمقترحات الى الحكومة المركزية الصينية الرامية لتملك الحديقة مشاركة بما تحتويه من فندق ومراكز للتسوق في إحدى ضواحي المدينة الساحلية· وهذه الخطوة التي من المنتظر ان تواجه العديد من التصديقات والموافقات المطولة بالإضافة الى المراجعات اصبحت تمثل قفزة هائلة الى الأمام بعد ما يقارب العقد من الجدل والمناقشات كما تأتي لتشكل تحديات جديدة لحدائق ديزني الأميركية الشهيرة في أورلاندو بولاية فلوريدا وفي انهايم بولاية كاليفورنيا·
ولطالما ظلت ديزني تحاول جاهدة بناء حديقة في الوطن الأم تمكنها من اختراق السوق الصينية الأضخم حجماً في العالم، وهذه الشركة الإعلامية العملاقة التي يبلغ حجمها 37,8 مليار دولار اصبح بامكانها الآن الشروع في بناء الحديقة التي من شأنها ان تستحدث 50 ألف وظيفة جديدة في الاقتصاد الصيني المتباطئ·
ووفقاً لأحد المصادر المطلعة على الوضع فإن التباطؤ الاقتصادي هو الذي منح المشروع المزيد من العجلة والإلحاح، قبل أن يستطرد قائلاً: ''أعتقد أن المشروع أصبح الآن جاهزاً للانطلاق في ظل المناخ الاقتصادي الحالي''، ومع ذلك فإن ليزلي جودمان نائبة رئيس إدارة الحدائق والمنتجعات في شركة ديزني استمرت تصر على أن الخطة مازالت في مراحلها الأولية وينتظرها طريق طويل قبل أن يصار الى تنفيذها·
ومضت تقول: ''كجزء من هذه العملية المطولة فقد تقدمنا بتقرير مشترك مع حكومة شنغهاي الى الحكومة المركزية من أجل مراجعته، وحتى الآن لم يتم التوقيع على أي صفقة أو المصادقة على المشروع''، وفي الوقت الذي رفض فيه المتحدث الرسمي لحكومة شنغهاي الإدلاء بأي تعليق من المؤكد أن مصادقة الحكومة المركزية سوف تحتاج إلى فترة لا تقل عن العام·
والى ذلك فإن المرحلة الأولى من الحديقة التي سوف تمتد على مساحة 1,5 كيلومتر مربع سوف تتضمن بناء حديقة للتسلية والألعاب الى جانب فندق ومنافذ للتسوق بتكلفة تصل الى 24,48 مليار يوان (أو 3,59 مليار دولار)، وهنالك موقع بالقرب من مطار بودونج الدولي في شنغهاي قد تم تصميمه لاستضافة المشروع كما يشير المصدر ذاته·
وبالنسبة الى شركة ديزني فإن المشروع بات يمثل نوعاً من التسوية ففي ظل التعثر الحالي الذي تعاني منه الشركة جاءت هذه الصفقة بحيث تخلو من أي مساهمة إعلامية من الجانب الصيني، وعندما بدأت المناقشات أول مرة حول المشروع في عام 1999 كانت ديزني قد رفضت دعوة شنغهاي الى الاستثمار في المشروع نسبة لاعتقادها بأن المدينة ترغب في استخدام قنواتها التلفزيونية الخاصة بها، علماً بأن شركة ديزني تمتلك في الولايات المتحدة شبكة ايه بي سي الإعلامية بالاضافة الى شبكات الكيبل الخاصة بها، والتي ظلت تساعدها على الترويج بكثافة الى انشطتها وعلاقتها التجارية·
ويتفق إطار الاتفاقية المبدئية التي تم التوقيع عليها مؤخراً ما بين شركة ديزني ومجلس بلدية شنغهاي فترة لانجاز اعمال البناء والتشييد لست سنوات في المرحلة الأولى بحيث يمكن افتتاح الحديقة في موعد لا يتعدى العام ·2014
ويذكر أن شركة ديزني ظلت تمنح الأولوية القصوى لبناء حديقة شنغهاي بعد أن عانت الأمرين من عمليات قرصنة منتجاتها مثل اشرطة دي في دي التي تحمل افلام ''سنو وايت'' وحتى لعب ميكي ماوس للاطفال وبشكل حد كثيراً من قدرة الشركة على الاستغلال الكامل لتواجدها في السوق المحلية، لذا فإن إنشاء حديقة كبيرة في الوطن الأم من شأنه أن يغير هذه المعادلة بحيث تمنح الشركة الفرصة لبيع منتجاتها من دون تهديد القرصنة، وكذلك فإن وجود الحديقة سوف يسمح للشركة بممارسة سيطرة أكبر على الطريقة التي تروج بها لماركتها التجارية في جميع الأنحاء الصينية·

عن ''وول ستريت جورنال''

اقرأ أيضا