صحيفة الاتحاد

دنيا

شادية.. «يا روح قلبي»

القاهرة (الاتحاد)

«أنا وقلبي يا روح قلبي حياتنا ليك، وقد الحب والعشرة عشمنا فيك، ومهما أنسى ما بنساشي، من الماضي ولا ثانية، ودي لغيرك ما أقولهاشي، يا أغلى عندي م الدنيا، تعالى نجدد الذكرى، تعالى نعيش سوا لبكرة».. مقدمة واحدة من روائع الأغنيات التي شدت بها الفنانة شادية.
وكتب كلمات الأغنية الشاعر الغنائي عبدالوهاب محمد الذي تعاونت معه شادية في العديد من الأغنيات العاطفية والدينية، ومنها «فوق يا قلبي» و«والله يا زمن» و«اللهم اقبل دعايا» و«التليفون»، ولحنها الموسيقار إبراهيم رأفت الذي كان وقف في العديد من حواراته ولقاءاته التلفزيونية عند هذه الأغنية.. وقال إنه بعد تقديمه أغنيات «افرش منديلك ع الرملة» و«قمري أنا» لماهر العطار، و«يا سيدي» لمحمد العزبي وغيرها من الأغنيات لكبار مطربي مصر، تمنى أن تعانق ألحانه حنجرة شادية التي تضيف للأغنية الكثير والكثير، وفي هذا الوقت طلب من صديقه عبدالعظيم حليم رئيس فرقتها الموسيقية أن تغني لحناً من ألحانه.
وفي هذه الفترة، وهي منتصف السبعينيات من القرن الماضي، كان صوت شادية في قمة نضجه، وبدأت تقدم في حفلاتها أكثر من وصلة غنائية، وذات مرة كان يفترض أن تقدم لحن «لو القلوب يا حبيبي ارتاحوا» لخالد الأمير، و«همس الحب» لسيد مكاوي، وكان ينقصها لحن جديد تقدمه في الوصلة الثالثة، فطلبت أن يقدم لها أغنية طويلة مدتها نحو ربع ساعة تكون جيدة.. وأشار إلى أنه أحضر لها أغنية بعنوان «معودناش على غيابه معودناش» من كلمات نجيب نجم، وأنها أعجبت جداً باللحن، لكن المسؤولين في الإذاعة رفضوا الكلمات اعتقاداً منهم أنها للشاعر أحمد فؤاد نجم الذي كان ممنوعاً وقتها من وسائل الإعلام، وحاولت شادية إفهامهم أن الشاعر لا يمت بصله لأحمد فؤاد نجم، لكنهم ظلوا على موقفهم، فاتصلت شادية بكوكب الشرق أم كلثوم التي كانت تربطها بها علاقة صداقة وطيدة، وطلبت منها التوسط لدى المسؤولين في الإذاعة، لإعجابها الشديد باللحن الذي وضعه ملحن شاب يضع آمالاً عريضة على اللحن وعلى غنائها له، وبعد دقائق أخبرتها شادية بموافقة المسؤولين على أن تغني اللحن لكن بكلمات أخرى.
وكتب الشاعر عبدالوهاب محمد كلمات أغنية جديدة هي «روح قلبي» وحقق اللحن نجاحاً كبيراً، بسبب إصرار شادية على غنائه، وحرصها على عدم إحباط ملحن شاب، رغم تعاونها في هذه الفترة مع عدد من كبار الملحنين.