الاتحاد

الاقتصادي

«إسناد» تتسلم 3 سفن جديدة وتؤجرها لـ”أدما العاملة”

مسؤولون في “إسناد” أمام إحدى السفن الجديدة التي تسلمتها الشركة

مسؤولون في “إسناد” أمام إحدى السفن الجديدة التي تسلمتها الشركة

تسلمت شركة "إسناد"، التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، 3 سفن جديدة، ليرتفع أسطولها إلى 43 سفينة، منها 8 مستأجرة من شركات أخرى.
ويأتي ذلك في إطار خطة طموح للشركة، ضمن استراتيجيتها التطويرية الممتدة حتى العام 2012، خصوصاً السفن التي تخدم الصناعة النفطية في إمارة أبوظبي.
وقال درويش عبد الله القبيسي، مدير عام "إسناد"، إن السفن الجديدة تتمتع بمواصفات عالية ومقدرة كبيرة على التكيف مع جميع الظروف. كما أن السفن ذات أطوال وأعماق مختلفة حسب استخداماتها ومزودة بمحركات "رولز رويس"، وهي "إسناد 950" "إسناد 951" "إسناد 952". وبين أن الشركة قامت بتأجير هذه السفن لشركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية "أدما العاملة".
ومنذ الربع الأخير من العام الماضي 2009، استكملت شركة "إسناد" تسلم سفنها الجديدة، التي كان آخرها السفن الثلاث، فيما ستدخل السفن الجديدة الخدمة قريباً.
وأضاف القبيسي أن كلفة السفن بلغت نحو 147 مليون درهم (40 مليون دولار)، إضافة إلى 3 سفن ستتسلمها الشركة خلال الشهرين المقبلين، بقيمة نحو 10 إلى 13 مليون دولار لكل منها.
وأشار إلى أن "إسناد" تسهم في تقديم خدمات نوعية شاملة لصناعة النفط والغاز، حيث تبذل جهوداً حثيثة لضمان استمرار التفوق والمحافظة على موقع متقدم بين الشركات المنافسة.
وفي هذا الإطار، أدخلت "إسناد" سلسلة من الخدمات في مجال اختبار ومعالجة آبار النفط باستخدام أحدث التكنولوجيا والمعدات بتطبيقاتها المختلفة والتي يقوم على تنفيذها أطقم فنية مدربة ومتخصصة مع فريق من المهندسين والإداريين ذي الكفاءة العالية والخبرات الواسعة في هذا المجال.
وأضاف القبيسي في تصريحات خاصة على هامش حفل التسلم أن العام الماضي شهد استغلال الشركة لعدة فرص استثمارية ابرزها قيامها بشراء سفن قيد التصنيع بأسعار مغرية نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية.
إلي ذلك، قال محمد خليفة القبيسي رئيس مجلس إدارة الشركة إن السفن تعد من احدث السفن في المنطقة التي تعمل في المجال الدعم اللوجستي في قطاع النفط والغاز وذات مواصفات عالمية من حيث التكنولوجيا المستخدمة.
وتتنوع خدمات الشركة بين تكنولوجيا تحفيز وتنمية الآبار، وخدمات ضخ سوائل الحفر والمعالجة المختلفة باستخدام مضخات الضغط العالي، واستخدام الأنبوب الملفوف في عمليات المعالجة والتحفيز.
كما يتم استخدام النيتروجين في عمليات المعالجة والتحفيز، إلى جانب اختبار إنتاج الآبار، والإمداد بمواد وكيماويات الإسمنت والتحفيز المختلفة، والإمداد بخزانات سوائل الحفر، وفحص ومراقبة التآكل في خطوط الإنتاج باستخدام الماسح الضوئي، إضافة إلى فحص التآكل وأعمال صيانة المنشآت النفطية باستخدام تكنولوجيا التحرك بالحبال، وهندسة كيماويات وسوائل الحفر.
وأوضح أن "إسناد" تقوم وبشكل مستمر بإجراء الدراسات الفنية اللازمة لمتابعة التطورات التقنية في مجال عملها وذلك بهدف تزويد سفنها بأحدث التقنيات حتى تحافظ على مستواها العالي في مجال عملها وتقديم الخدمات المطلوبة وفق أعلى المعايير العالمية مع مراعاة أمور الصحة والسلامة والبيئة إلى جانب الجودة.
وتمتلك شركة إسناد منصة بحرية متطورة ومزودة بأحدث التقنيات والمستلزمات الأساسية وتبلغ مساحتها الإجمالية 1.4 مليون متر مربع، تنطلق منها السفن التابعة لها لتقديم الخدمات لعملائها.
وتم تأجير مساحة كبيرة لعدد من الشركات التي تقدم الدعم اللوجستي لشركة إسناد، وهذه الشركات تعمل في عدة مشاريع للنفط والغاز في إمارة أبوظبي.
وأكد درويش القبيسي أن الشركة وفي إطار سعيها لإدخال التكنولوجيا الحديثة في خدمة حقول النفط دشنت إدارة متخصصة لخدمة حقول النفط في مجال هندسة الطفلة وتحفيز الآبار والأنابيب الملفوفة وفحص التآكل ومعالجة مخلفات الحفر، إضافة إلى توريد كيمياويات الحفر والإنتاج ومعدات الخدمات البترولية تحت إدارة وإشراف فريق عمل متخصص ذي خبرة عالية يعمل ضمن أعلى معايير الأمن والسلامة.
من جانب آخر، وفي مجال إنتاج الكيماويات وسوائل الحفر، أمدت الشركة وعلى مدى 30 عاماً السوق المحلية بكيماويات الحفر باستخداماتها المتعددة والتي يتم طحنها وتجهيزها في مصنع إسناد حسب المواصفات العالمية.
وحاليا تقوم "إسناد" بتطوير مجال نشاطها في مواد وكيماويات الحفر ليشمل خلط وتجهيز جميع أنواع سوائل الحفر والملح كمنتج جاهز للاستخــدام الفــوري في مواقع الحفر إضافة إلى الأنظمة المتكاملة لمعالجة مخلفات الحفر.
وتدير الشركة كذلك منصة الإمداد البحرية المتكاملة الواقعة في منطقة مصفح الصناعية في أبوظبي، حيث تقدم مجموعة متنوعة من خدمات الإمداد لصناعة النفط والغاز في الحقول البرية والبحرية في إمارة أبوظبي والدول المجاورة معتمدة على شبكة متطورة من المرافق ومستودعات التخزين المغلقة والمفتوحة والمبردة والمكاتب ومعدات التحميل والتفريغ إضافة إلى رصيف بحري لرسو سفن الشركة وسفن الشركات العاملة فضلا عن الإمكانيات الكبيرة للبنية التحتية المزودة بنظام رقابة دائمة للتحكم الآلي إضافة إلى أنظمة الإنذار ومكافحة الحريق ضماناً لمستوى عال من الأمن والسلامة داخل القاعدة. وفي مجال كيماويات الإنتاج المتخصصة، وبموجب اتفاقية التعاون التي أبرمتها "إسناد" مع شركة لكيماويات حقول النفط، تم إنشاء مصنع لمزج وتحضير المواد الكيماوية الخاصة بخطوط ومحطات إنتاج النفط الخام وألحق بها مختبر خاص لقياس واختبار جودة وفعالية المنتجات.
وتعد "إسناد" الآن ضمن أكبر موردي هذه المواد الكيماوية في أبوظبي، وتتضمن منتجات الشركة مجموعة واسعة من المواد المستخدمة في حقن المياه بحقول النفط والغاز ومصافي البترول، وتضم قائمة هذه المنتجات المواد المانعة للتآكل والقشور والمبيدات الحيوية ومواد تفكيك المستحلبات ومزيلات الرغوة ومواد إزالــة الأكسجــين ومـواد معالجة الماء.

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ