الإمارات

الاتحاد

موقع وزارة الدفاع البريطانية: زيارة خليفة للمملكة المتحدة معلم بارز في هذا التاريخ

فرقة الخيالة الملكية خلال مراسم استقبال صاحب السمو رئيس الدولة في مستهل زيارته الحالية لبريطانيا (وام)

فرقة الخيالة الملكية خلال مراسم استقبال صاحب السمو رئيس الدولة في مستهل زيارته الحالية لبريطانيا (وام)

لندن (الاتحاد) ـ أكد موقع وزارة الدفاع البريطانية على أن تكرم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بقبول الدعوة الموجهة لسموه من جلالة الملكة إليزابيث الثانية، للقيام بزيارة رسمية للمملكة المتحدة يمثل معلماً بارزاً في هذا التاريخ ويعتبر شهادة على متانة العلاقات التي تربط بين الدولتين على أعلى المستويات، لافتاً إلى أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة تتقاسمان تاريخاً مميزاً وفريداً.
وأشار الموقع إلى أن جلالة الملكة إليزابيث ستستقبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في قلعة ويندسور حيث تقام له مأدبة غداء رسمية على شرفه، ويشتمل برنامج زيارة سموه أيضاً على لقاء ثنائي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بمقر رئاسة الوزارة البريطانية في10 داوننج ستريت، بالإضافة إلى وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول في “وستمينستر آبي”، وتناول الشاي مع الأمير تشارلز في قصر “كلارنس هاوس” الملكي مقر ولي العهد البريطاني.
ولفت موقع وزارة الدفاع إلى أن هناك علاقة صداقة وثيقة تربط بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، موضحاً أن الزيارة الحالية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة تأتي ردا على الزيارة الرسمية التي قامت بها جلالة الملكة إليزابيث لدولة الإمارات في نوفمبر 2010 ، والتي قوبلت خلالها هي وسمو الأمير فيليب دوق أدنبرة بكل حفاوة وترحاب.
وأشار الموقع إلى أنه خلال تلك الزيارة، أعادت الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة التأكيد على أهمية معاهدة الصداقة الموقعة بين البلدين عام 1971، وعلى روح الصداقة التي وسمت علاقات البلدين الباقية حتى اليوم التي تزداد قوة على الدوام، لافتاً إلى أن الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لدولة الإمارات في نوفمبر من العام الماضي أكدت بدورها عمق الأواصر، والتعاون الوثيق الذي يربط بين البلدين.
وأوضح الموقع أن الدولتين احتفلتا خلال زيارة رئيس الوزراء البريطاني بروح الصداقة هذه، واتفقتا على خطة طموحة لتعزيز التعاون بينهما في مجالات التجارة، والدفاع، والتعليم، بالإضافة إلى البنية التحتية، ونقل التكنولوجيا، والتحديات العالمية، والطاقة، والتغير المناخي ومجالات أخرى.
وأشار موقع وزارة الدفاع البريطانية إلى أن دومينيك جيرمي سفير المملكة المتحدة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة علق على زيارة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بقوله: ”زيارة سموه الرسمية إلى المملكة المتحدة تأتي تتويجاً لصداقة تعود لعقود وستستمر إلى أمد طويل في المستقبل بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وسوف تكون الزيارة لحظة شخصية مهمة تجسد علاقة الود الوثيقة بين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وجلالة الملكة”.
وأضاف السفير البريطاني وفق الموقع المذكور: “ كما ستكون الزيارة بالإضافة إلى ذلك علامة بارزة على طريق تطوير العلاقات الثنائية بين الدولتين، وستبرز مدى الأهمية التي يضفيها الشعب البريطاني والحكومة البريطانية وجلالة الملكة شخصيا على تلك العلاقات”.
وتابع السفير وفق موقع وزارة الدفاع: “ أنا شخصيا أرى أن هذا يمثل فرصة رائعة للتفكير في الكيفية التي تطورت بها علاقتنا منذ الزيارة الأخيرة لجلالة الملكة لدولة الإمارات عام 2010، والعلاقة بين دولتينا تستمد قوتها من عمق الأواصر بين الشعبين والتي تتراوح ما بين روابط تعليمية وسياحية مزدهرة، إلى استثمارات متنامية من جانب كل دولة في اقتصاد الدولة الأخرى، علاوة على أن تعاوننا العملي وأواصر الصداقة بيننا لم يكن في أي وقت أقوى مما هي عليه الآن”.
وختم دومينيك جيرمي سفير المملكة المتحدة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة قوله، وفق ما أورد موقع وزارة الدفاع البريطانية: “ إن حكومة المملكة المتحدة تشعر بفخر شديد للدور الذي لعبته خبرة بريطانيا والتزامها الدائم في دعم المسيرة التنموية الناجحة لدولة الإمارات الحديثة، كما تشعر، وبنفس القدر، بالغبطة والسرور، للمساهمة التي ساهم بها أهل الإمارات في المجتمع البريطاني، وبمشاعر الامتنان للترحيب وكرم الضيافة اللذين تلقاهما الجالية البريطانية الكبيرة التي تعيش في دولة الإمارات”.

اقرأ أيضا

«الإمارات الصحية» توفر الرعاية الطبية بمعايير عالمية