دبي (الاتحاد) أعلنت الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي لقطاع الرعاية الصحية الأولية في هيئة الصحة في دبي، حزمة من التوسعات والتطويرات التي ستشهدها المراكز الصحية التابعة لـ«الهيئة» في المرحلة المقبلة، والتي من شأنها تحسين رحلة المتعاملين معها  وتبسيط إجراءات حصولهم على الخدمات، إلى جانب تخفيض وقت الانتظار، ومن ثم الحد من الازدحام الناتج على زيادة الطلب على خدمات المراكز. جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح «قيادات في خدمتكم»، الذي يعد أحد المبادرات المهمة التي وجه بتنفيذها معالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة في دبي، في الأسبوع الماضي، لفتح قناة مباشرة لتواصل قيادات الهيئة ومسؤوليها مع جمهور المتعاملين وأفراد المجتمع، عبر الهاتف ومختلف وسائل التواصل الاجتماعي. وفي ردها على ملاحظات بعض المتعاملين حول وقت الانتظار والزحام الذي يشهده عدد من المراكز، أوضحت الدكتورة منال تريم، أن جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية ستبدأ في تطبيق مشروع الملف الإلكتروني الطبي الشامل «سلامة»، بداية من أغسطس المقبل، ومن ثم ستكون ملفات جميع المتعاملين متوافرة في النظام الإلكتروني داخل جميع المراكز، بغض النظر عن التقسيمات الحالية التي تربط مجموعات المتعاملين بالمراكز وفقاً للمنطقة السكنية، وعليه - كما أشارت - سيكون في مقدور المتعاملين الحصول على خدماتهم بشكل أفضل وسريع.