عربي ودولي

الاتحاد

هاجل: معاهدة الدفاع الأميركية اليابانية تغطي جزر سينكاكو

واشنطن (أ ف ب) - أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل امس أن معاهدة الدفاع المشترك بين الولايات المتحدة واليابان تغطي جزر سينكاكو المتنازع عليها بين اليابان والصين, وذلك بعد عودة التوتر بين بكين وطوكيو حول هذه الجزر. وقال الوزير الأميركي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني ايتسونوري اونوديرا إن “الولايات المتحدة لا موقف لها من السيادة النهائية على هذه الجزر، ولكننا نعترف بأنها تحت إدارة اليابان وبأنها مشمولة بالتزاماتنا المنصوص عليها في المعاهدة الأمنية” بين الولايات المتحدة واليابان.
وأضاف أن الخلاف حول هذه الجزر الخاضعة لإدارة اليابان وتطالب بها بكين يجب أن “يحل سلميا وعبر التعاون” بين البلدين المعنيين، مؤكدا أن واشنطن “تعارض أي عمل أحادي الجانب وقسري”، في إشارة إلى ما قامت به الصين اخيرا.
وشدد هاجل على أن “كل عمل يزيد التوترات أو يهدد بحصول سوء فهم هو عمل ينعكس سلبا على استقرار المنطقة”. من جهته شدد الوزير الياباني على “الموقف الأساسي لليابان، وهو أن هذه الجزر جزء لا يتجزأ من أراضي اليابان، من وجهة نظر تاريخية ومن وجهة نظر القانون الدولي”، واليابان مصممة على حماية ارضها وفضائها وبحرها”.
ومنذ أشهر باتت الصين ترسل بصورة شبه منتظمة سفنا إلى هذه الجزر التي تسميها دياويو، ومؤخرا أصبحت ترسل طائرات أيضا وذلك بعد أن قامت اليابان في سبتمبر بتأميم ثلاث من الجزر الخمس التي يتألف منها هذا الأرخبيل غير المأهول بعدما اشترتها طوكيو من مالكها الياباني.
ويقع الأرخبيل على بعد 200 كلم شمال شرق تايوان التي تطالب به أيضا وعلى بعد 400 كلم غرب جزيرة اوكيناوا جنوب اليابان. وعلاوة على موقعه الاستراتيجي فإن الأرخبيل غني بمصادر الطاقة في عمق البحار.

اقرأ أيضا

الشرطة البريطانية تحث السكان على الالتزام بالإغلاق