الاتحاد

ثقافة

«ثقافية الشارقة» تبحث التعاون مع بولندا

بحث عبد الله بن محمد العويس مدير عام دائرة الثقافة والإعلام بحكومة الشارقة في مكتبه أمس الاول مع أ. د باربارة ميخالسك بيولسكا بروفيسور الدراسات العربية في جامعة جاجيلونيون ببولندا إمكانية التبادل الثقافي بين بولندا وإمارة الشارقة.
وحضر الاجتماع هشام المظلوم مدير إدارة الفنون وحسن جاسم مسؤول العلاقات العامة وعائشة العاجل المنسق الإعلامي بالدائرة. وتزور الدكتورة باربارة البلاد خلال الفترة من 18 إلى31 من الشهر الجاري بالتعاون مع إدارة الأنشطة الثقافية والمجتمعية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، للاطلاع على المنجز الثقافي والتراثي وذلك بصدد إنجاز كتاب تفصيلي عن ذلك، ومخاطبة الشعب البولندي من خلال قسم اللغة العربية الذي أنشأته في جامعة بولندا، للتقارب الثقافي بين الإمارات وبولندا.
ورحب عبد الله العويس مدير عام الدائرة بالدكتورة وقدم شرحاً تفصيلياً عن المنجز الثقافي لإمارة الشارقة على المستويين العربي والعالمي موجزا حصيلة التفاعل الثقافي والمشهد المزدهر في الإمارة إضافة إلى الفعاليات المنجزة خلال الأعوام السابقة وخطة السنة الحالية التي شكلت نقاط انطلاقها وهي مهرجان الشارقة للشعر الشعبي، ملتقى الشارقة السابع للمسرح العربي، ملتقى الشارقة للشعر العربي، والإعلان عن نتائج جائزة الشارقة للثقافة العربية 2010 باليونسكو والتي كانت إحدى الفائزين بها هذا العام الأستاذة أنّا بارزيمييه من بولندا،.
إضافة إلى الإصدارات التي تجاوزت 600 إصدار في شتى حقول المعرفة والأدب، والمشاركات الخارجية في معارض الكتب العربية والأجنبية، ومعارض الفنون.
وأعربت الدكتورة باربارة وأشادت بالمنجز وبرعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمجمل الفعل الثقافي بالإمارة، وباركت حصوله على جائزة شخصية العام الثقافية لجائزة الشيخ زايد للكتاب2010، وأردفت أنها منبهره بهذا العطاء والتفاني في اختيار الثقافة منهجاً للحياة وأنها فخورة أن تكتب عن الإمارات الحاضنة للفعل والحدث والمُفعلة لكل حراك يصب في خدمة الإنسان والارتقاء به .
وفي نهاية اللقاء أهدى عبد الله العويس مدير عام الدائرة نسخة من إصدارات الدائرة الجديدة للعام 2009 للدكتورة باربارة واعدا بالتعاون من أجل إنجاز كتابها المنشود عن الثقافة في الإمارات .

اقرأ أيضا

«الشارقة للمسرح الصحراوي».. الخروج من «العلبة» إلى رحابة الرمال