عربي ودولي

الاتحاد

«إخوان» الجزائر يقبلون تولي امرأة قيادة الحركة

الجزائر (وكالات) - تستعد حركة مجتمع السلم كبرى الأحزاب الإسلامية في الجزائر لعقد مؤتمرها الخامس تحت عنوان “حركة تتجدد، وطن ينهض” المقرر غدا الخميس في القاعة البيضاوية في العاصمة الجزائرية. وقال رئيس الحركة الحالي أبوجرة سلطاني في مؤتمر صحفي عقده أمس الأول إنه لن يتم حسم مسألة قيادة الحركة، إلا في اليوم الأخير من المؤتمر، ورفض إعلان موقف صريح من جانبه لدعم أحد المرشحين، عبدالرزاق مقري أوعبدالرحمن سعيدي.
وطبقا لتقرير ورد في الموقع الإلكتروني لقناة “العربية” الإخبارية ، أعلن أبوجرة أنه لا يعارض أن تنتخب امرأة على رأس الحركة، التي تعد أكبر حزب إسلامي في الجزائر. كما أكد سلطاني عدم ترشحه لرئاسة الحركة لمرة ثالثة، وقال إنه يكتفي بالسنوات العشر التي قاد فيها الحركة، لكنه أكد أنه سيبقى برغم ذلك في المواقع القيادية للحركة. وتشير بعض التخمينات إلى أن سلطاني قد يكون بتخليه عن منصب رئاسة الحركة، منخرطا في سياق تحضير نفسه للترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في أبريل 2014.
ويأتي مؤتمر إخوان الجزائر في ظل ظروف داخلية صعبة، تتصل بالمتغيرات السياسية المتسارعة في البلاد، نتيجة تحول حركة مجتمع السلم من شريك في الحكومة إلى حزب معارض، ورهانات تعديل الدستور والانتخابات الرئاسية المقبلة في أبريل 2014، إضافة إلى تداعيات مرض الرئيس بوتفليقة.

اقرأ أيضا

ارتفاع وفيات كورونا في إيران إلى 43