الاتحاد

الإمارات

1?5 مليون دولار دعماً إضافياً من «القلب الكبير»

دبي (الاتحاد)
قدمت مؤسسة القلب الكبير برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، دعماً إضافياً للمفوضية قيمته «مليون ونصف المليون دولار أميركي»؛ بهدف تأمين الخدمات التعليمية للأطفال اللاجئين السوريين في كل من جمهورية مصر العربية والجمهورية اللبنانية.
وقالت نسرين ربيعان، مدير مكتب المفوضية في أبوظبي بالإنابة: «إن هذا الدعم السخي من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية، لدليل واضح على التزام سموها المستمر في تأمين مستقبل أفضل لأطفال سوريا اللاجئين.
نحن ممتنون لسموها على هذا العطاء الكريم، الذي سيساهم في توفير بيئة تعليمية أفضل للآلاف من الأطفال اللاجئين السوريين».
ميدانياً، تلقت عمليات المفوضية في مصرالجزء الأكبر من هذه المساهمة «مليون دولار أميركي»، مما سيمكنها من توسعة ثلاث مدارس وتجديد خمس مدارس هناك .
وتتضمن عمليات التوسعة على إنشاء نحو 50 فصلاً دراسياً إضافياً، بينما تتضمن عمليات التجديد صيانة بعض المدارس، بحيث تصبح آمنة لمرتاديها من الطلاب المحليين والسوريين على حدٍ سواء.
ومن المتوقع أن يستفيد من هذا التمويل نحو 15 ألف طالب سوري، بالإضافة إلى 45 ألف طالب مصري.
أما في لبنان، فستعمل مفوضية اللاجئين على تأمين الرسوم الدراسية وتغطية تكاليف المواصلات لحوالي 1,185 طالبا سوريا لمتابعة دراستهم خلال الفترة المسائية المخصصة لاستيعاب الطلاب السوريين في لبنان.
وتأتي هذه المبادرة ضمن «مؤسسة القلب الكبير»، التي أطلقتها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي في 20 يونيو 2013، التي تزامنت مع يوم اللاجئ العالمي، والهادفة لدعم الأطفال من اللاجئين السورين وتخفيف معاناتهم.
ونجحت المؤسسة في تقديم ما لا يقل عن 14?5 مليون دولار أميركي إلى المفوضية لمصلحة اللاجئين السوريين، وساهمت بتوفير المأوى، والمساعدات النقدية، والمساعدات الطبية المنقذة لحياة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين في كل من الأردن ولبنان والعراق، إضافةً إلى النازحين داخل سوريا.

اقرأ أيضا