الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تؤكد دور الصناديق السيادية في إنعاش اقتصادات الدول المتقدمة

عرضت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس السويسرية مقومات القوة لدى اقتصاد الإمارات والنابعة بشكل أساسي من التنوع الاقتصادي والانفتاح والبيئة الاستثمارية المميزة والعلاقة التكاملية مع الاقتصاد العالمي والعوامل الغنية والكثيرة الدافعة لاستمرار النمو القوي في الاقتصاد الوطني والتنمية الشاملة في جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات، التي استحوذت على 60 بالمائة من الاستثمارات الأجنبية المتدفقة على الدول الخليجية فيما بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2006 حوالي 69 مليار درهم فيما يتعزز تواجد الشركات العالمية في الأسواق الإماراتية باستمرار مستفيدة من المناخ الاستثماري المشجع·
والتقت معالي الشيخة لبنى القاسمي مع عدد من كبار مسؤولي دول العالم والتكتلات الاقتصادية العالمية والمنظمات العالمية للتباحث في العديد من القضايا المشتركة وسبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين الإمارات وهذه الدول ووسائل حل القضايا العالقة في المفاوضات التجارية في منظمة التجارة العالمية بما يساهم في تطوير العلاقات الاقتصادية للدولة مع العالم وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى أسواق الدولة وقطاعات الاقتصاد الوطني· وفي هذا الإطار عقدت معاليها اجتماعاً مع نائب رئيس الوزراء في الاتحاد الروسي ألكسندر كودرين حيث أكد الجانبان خلال الاجتماع على العلاقات القوية والمتميزة بين دولة الإمارات والاتحاد الروسي·
وناقش الجانبان المفاوضات القائمة بين البلدين بشأن انضمام الأخيرة إلى منظمة التجارة العالمية حيث تشارك الدولة في فريق عمل منظمة التجارة العالمية الذي تم تشكيله بشأن هذا الانضمام بالإضافة إلى وسائل دعم مبادرة الدولة في المنظمة حول تحرير المواد الأولية وخاصة الألمنيوم وبعض السلع الأخرى من الرسوم الجمركية بالإضافة إلى بحث اهتمامات الدولة في تجارة الخدمات· وأكد الجانب الروسي خلال الاجتماع دعم بلادهم لمبادرة الدولة حول تحرير المواد الأولية كونها تشكل أهمية اقتصادية كبرى بالنسبة لها· واتفق الجانبان على ضرورة استكمال المفاوضات بين البلدين بشأن انضمام روسيا إلى منظمة التجارة العالمية خلال شهر فبراير القادم·
كما بحث الطرفان الصناديق السيادية الحكومية وفكرة إنشاء منطقة للتجارة الحرة بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الروسي·
واجتمعت معالي الشيخة لبنى القاسمي مع باسكال لامي مدير عام منظمة التجارة العالمية حيث تمت مناقشة تطورات مفاوضات التجارة الحرة العالمية خاصة ما يتعلق بتطورات جولة الدوحة· وأكدت معاليها خلال الاجتماع على أهمية مبادرة الإمارات بشأن تحرير بعض المواد الأولية من الرسوم الجمركية وضرورة دعمها كونها تشكل أهمية كبيرة لاقتصادات الكثير من دول العالم مشيرة إلى وجود إرادة مشتركة لاستكمال جولة الدوحة في خلال المرحلة القادمة· بدوره أشاد مدير عام منظمة التجارة العالمية بالدور البارز والإيجابي لدولة الإمارات العربية المتحدة في المنظمة داعياً الدول العربية إلى إنشاء مجموعة إقليمية على غرار الاتحاد الأوروبي ودول آسيا ودول إفريقيا والكاريبي ومجموعة الـ 20 وغيرها للدفاع عن مصالح الدول العربية وخلق توازن داخل المنظمة·
وناقشت معاليها مع المسؤول الأوروبي موضوع الصناديق الاستثمارية السيادية ''الصناديق الاستثمارية الحكومية'' والتي تسعى دولة الإمارات إلى توسيع نطاق الاستثمارات في الدول التي تربطها بها علاقات استراتيجية على جميع المستويات· وقدمت معاليها عرضاً مفصلاً حول أهداف هذه الصناديق وأغراضها وتاريخها الطويل في الاستثمار الاستراتيجي والممتد إلى أكثر من 30 عاماً في دول الاتحاد الأوروبي ودورها الإيجابي الدائم في إنعاش اقتصادات دول الاتحاد الأوروبي وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي بما ساهم في تحقيق المصالح المشتركة للطرفين· كما تناولت معاليها مختلف المواضيع والمسائل الاستثمارية المرتبطة بعمل هذه الصناديق الاستثمارية والتي تزيل أي شكوك تجاه هذه الصناديق· ودعت الى ضرورة إنهاء المفاوضات الخاصة بالتجارة الحرة بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي من أجل تنمية علاقات الشراكة بين الإمارات والاتحاد الأوروبي، داعية إلى وضع هذه المفاوضات والتوقيع على الاتفاقية لاحقاً ضمن أولويات الاتحاد الأوروبي هذا العام·
وبحثت معاليها مع دوريس ليوثارد وزيرة الاقتصاد السويسري وسيمون كرين وزير التجارة الأسترالي التعاون المشترك في مختلف القطاعات خاصة الاقتصادية والاستثمارية·
ودعت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد الشركات العالمية للاستفادة من التسهيلات التي تقدمها الإمارات في كافة المجالات خاصة ما يتعلق بالبيئة التشريعية والاقتصادية الجاذبة لزيادة حجم استثماراتهم في دولة الإمارات·

اقرأ أيضا

1.8 مليار درهم تداولات عقارات دبي