سامي عبدالعظيم (قدفع)  شيع أهالي منطقة قدفع في الفجيرة ظهر أمس، جثمان الفقيد عبدالله حيايي لاعب منتخبنا لأصحاب الهمم الذي توفي في لندن الأسبوع الماضي إثر سقوط مقطع الرمي عليه أثناء حصة تدريبية استعدادا لمشاركته في بطولة العالم لألعاب القوى.  وشارك في التشييع وفد من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وأندية أصحاب الهمم وأعداد كبيرة من المواطنين والمقيمين الذين توافدوا منذ وقت مبكر للصلاة على جثمان الفقيد في مسجد زيد بن الخطاب بعد صلاة الظهر.  وقال خالد آل حسين، مدير إدارة الشؤون الرياضية في الهيئة، إن رحيل البطل عبدالله حيايي خسارة كبيرة للرياضة الإماراتية إثر الإنجازات الكبيرة التي حققها مع منتخبنا لأصحاب الهمم في السنوات الماضية، مشيراً إلى أنه رحل أثناء تأدية واجبه الوطني قبل مشاركته في بطولة العالم لألعاب القوى في لندن وستظل سيرته العطرة التي سطرها بالإنجازات الرياضية متقدة في الذاكرة الرياضية والوطنية.  وأكد أدم حيايي، أن شقيقه رحل أثناء تأدية واجبه الوطني، وكان يسعى في كل المناسبات التي يشارك فيها إلى رفع علم الوطن وحصد الأرقام التي تقود المنتخب إلى تأكيد جدارته بالمراكز الأولى، موضحاً أن حالة التضامن الكبيرة من الأوساط الرسمية والرياضية إثر الإعلان عن رحيله خففت كثيراً من وطأة الحزن على رحيله.  وقال الدكتور عبدالرزاق بني رشيد، رئيس نادي خورفكان لأصحاب الهمم، إن الفقيد يمثل رمزاً للعطاء الرياضي المشرف من خلال النتائج الإيجابية التي حصل عليها في الاستحقاقات الرياضية المختلفة التي دافع خلالها عن علم الوطن، موضحاً أن النادي كان يعده لدخول مجال التدريب بفضل الكفاءة الكبيرة التي يتميز بها وروح القيادة والحرص على كل ما يعزز مكانة النادي وهو ما يمثل القيم الجميلة التي تعكس الصفات النبيلة لهذا الفارس الذي ترجل في أشرف ميادين العطاء الوطني والرياضي.  وأضاف: شهدنا في الفترة الماضية حالة كبيرة من الحزن على رحيل الفقيد من القيادات الرسمية في الدولة والوسط الرياضي، والعزاء أن الإنجازات التي حققها الراحل تمثل دافعاً قوياً لأصحاب الهمم الذين يرسمون لوحات وطنية معبرة وهم يدافعون عن سمعة الدولة ويضعون شعارها في القمة والمقدمة».