صحيفة الاتحاد

الإمارات

الخميس بداية «مربعانية القيظ» وارتفاع درجات الحرارة

بدء القيظ وارتفاع درجات الحرارة ( من المصدر).

بدء القيظ وارتفاع درجات الحرارة ( من المصدر).

أحمد مرسي ( الشارقة )

تبدأ صباح الخميس المقبل «مربعانية القيظ»، والتي تصل فيه درجات الحرارة إلى أعلى معدلاتها خلال فصل الصيف الحالي، وتستمر حتى 16 يوليو المقبل، وأوضح إبراهيم الجروان، نائب المدير العام بمركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، أنه وبطلوع نجم «الثريا»، يبدأ موسم «مربعانية القيظ»، كما يعرفها أهل الجزيرة العربية، وهي الموسم الذي تصل فيها درجات الحرارة العليا بالوصول إلى نهايتها القصوى خلال الفترة المقبلة، وتكون فيها ما يسمى بجمرة القيظ أو ذروة حرارة القيظ.

وقال إن «الثريا»، وهي عنقود نجمي تشاهد فوق الأفق الشرقي صبيحة 7 يونيو، حيث تكون على ارتفاع 7 درجات قبل طلوع الشمس بنصف ساعة، معلنة انتهاء موسم، «كنة الثريا»، الذي بدأ بسقوطها في الجهة الغربية بعد غروب الشمس في نهاية شهر أبريل، وتقارب عدد أيامها 39 يوماً، وكانت مقترنة مع الشمس في الفترة من 19 إلى21 مايو، والممتدة من مطلع مايو إلى 7 يونيو مع طلوعها فجرا مع دخول «القيظ».

وأضاف: إن فترة «مربعانية الصيف» تمتد بين 7 يونيو وتستمر إلى 16 يوليو، تشمل الطوالع الآتية من النجوم: الثريا والدبران «التويبع» والهقعة أو الجوزاء الأولى، وفيه يكون الانقلاب الصيفي، حيث يصل تعامد أشعة الشمس لأعلى نقطة له شمالاً، ويضمحل ظل الزوال في الجزيرة العربية، ويكون أطول نهار وأقصر ليل في النصف الشمالي من الأرض.

ونوه الجروان إلى أن القَيْظُ عند العرب، هو صميم الصيف ويقال قاظَ يومنا، أي اشتد حرُّه، وهو الفترة منْ طُلُوع الثُّريّا إلى طلوع سُهيْل وتشهد خلالها الجزيرة العربية ومنطقة الخليج العربي وأنحاء من العراق وبادية الشام وإيران وباكستان، خلال القيظ اشتداد الحر وتناوب قدوم الموجات الحارة التي ترتفع معها درجات الحرارة العظمى لتتجاوز 44 درجة مئوية بالمناطق الساحلية، و48 درجة مئوية بالمناطق البرية.

وذكر الباحث في علوم الفضاء والفلك، أنه في أول مربعانية الصيف تكون باكستان وبلوشستان في شرق إيران والربع الخالي من الجزيرة العربية هي الأعلى حرارة عالمياً، وفي نهايتها تكون العراق وجنوب غرب إيران والكويت وشمال شرق السعودية هي الأعلى عالمياً.

وقال: «تسمى مربعانية الصيف عند المزارعين بموسم طباخ العنب والتين، حيث يبدأ العنب بالاستواء والتين بالنضج والرطب يأخذ نضجه بالانتشار، ويطلق عليه كذلك «جمرة الصيف» من الجمر الحار، والتي تكون خلال نجوم الجوزاء: «الهقعة»، من 3- 15 يوليو، و«الهنعة»، من 16 إلى 28 يوليو.

ولفت إلى أن هذه الفترة تتميز أيضاً بهبوب رياح تسمى «رياح السموم» خلال الفترة من منتصف يونيو إلى منتصف أغسطس، وهي رياح نشطة جافة وحارة تتزامن مع موجات الحر ترفع درجات الحرارة لتتجاوز نهارا 48 م، وتكون ليلاً فوق 30 م.

وتابع: «مع منتصف يوليو إلى نهاية أكتوبر تتدفق كتل الرطوبة من بحر العرب إلى النصف الجنوبي من الجزيرة العربية، وترتفع الرطوبة على المناطق الساحلية، وتتسبب بشعور الناس بالإعياء للرطوبة العالية المتزامنة مع درجات الحرارة المرتفعة، خاصة في الأيام التي يسكن فيها الهواء وتهدأ الريح».