الاتحاد

الاقتصادي

نقص الكهرباء والمياه ·· أكبر معوقات التنمية في رأس الخيمة

نقل تقرير صادر عن مجموعة (أوكسفورد بيزنس جروب) عن عبدالرزاق يوسف المدير العام التنفيذي لشركة (جلفار) للصناعات الدوائية في رأس الخيمة قوله إن النقص المسجل في الطاقة الكهربائية والمياه يهدد النمو الصناعي في الإمارة· وقال يوسف: (أصبحت المشاكل المرتبطة بنقص الطاقة الكهربائية والمياه تمثل العوامل المحدِّدة للإنتاج في بعض المصانع لأن الآلات الثقيلة التي تحتاج إلى طاقة كهربائية عالية لا يمكنها أن تعمل في ظل هذا النقص)·· وأشار يوسف أيضاً إلى أن إمارة رأس الخيمة تعاني أيضاً من نقص في العمالة الصناعية الخبيرة مما أجبر الشركات الأجنبية على البحث عما تحتاجه من العمال المؤهلين في الدول الأجنبية وما يترتب على ذلك من رسوم إضافية تبلغ 8000 درهم لكل عامل تتحملها الشركات المعنية·
وتنطوي مسيرة (جلفار) على واحدة من أكثر قصص النجاح أهمية في رأس الخيمة حتى أصبحت أضخم شركة لإنتاج المركبات الدوائية في منطقة الخليج؛ وهي تصدر منتجاتها إلى 47 دولة أجنبية· وتأتي انتقادات يوسف في وقت تحاول فيه الشركة مضاعفة عدد مصانعها في الإمارة من 7 إلى 14 مصنعاً وزيادة رقعة انتشار صادراتها فيما وراء البحار· وفي عام ،2007 حققت (جلفار) نمواً في مبيعاتها فاق 14% حتى بلغت 661 مليون درهم (180 مليون دولار) وهي تخطط لزيادة محفظتها الاستثمارية بمقدار ملياري درهم (540 مليون دولار) خلال السنوات الثلاث المقبلة· ويقول التقرير إن تصريح يوسف لابدّ أن يحثّ شركات صناعية أخرى في رأس الخيمة على إثارة هذه القضية·
وسجلت مشاركة القطاع الصناعي في اقتصاد إمارة رأس الخيمة ارتفاعاً بنسبة 8% في عام 2007 بالمقارنة مع 4% لقطاع النفط والغاز· وإلى جانب النشاط الصناعي القوي لشركة (جلفار)، تشتهر رأس الخيمة بإنتاج العديد من المواد يقع على رأسها الإسمنت حيث تستأثر الإمارة بإنتاج 70% من مجمل كمية الإسمنت الذي تنتجه دولة الإمارات فيما تعد شركة سيراميك رأس الخيمة واحدة من أكبر منتجي هذه المادة في العالم· وكل هذه المصانع تتميز بحاجتها الكبيرة للطاقة الكهربائية· وتكمن المشكلة الأخرى في ارتفاع أسعار المشتقات النفطية اللازمة لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية· ويمثل زيت الديزل 60% من تكاليف استهلاك الإمارة من مصادر الطاقة· ومنذ عام ،2005 بدأت شركة (دولفين للطاقة) بتمديد أنابيب نقل الغاز إلى رأس الخيمة وفرغت من بناء شبكة لتوزيع الغاز في منتصف عام 2007 تربط بين عمان وقطر والإمارات العربية المتحدة· واصبحت رأس الخيمة تتلقى 40 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً من عمان و80 مليون قدم مكعبة من أم القيوين· ومن المنتظر أن تضمن رأس الخيمة التموين التام بالغاز الطبيعي من الدول المنتجة في مجلس التعاون الخليجي مما سيمهّد الطريق أمام الشركات للتحول بشكل نهائي لاستخدام الغاز بدلاً من المازوت كمصدر لتوليد الطاقة وبما يضمن الحفاظ على مستوى عالٍ من النمو الصناعي·

اقرأ أيضا

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة المالية العامة