الاتحاد

الإمارات

سفينة مساعدات إماراتية تغادر إلى الصومال

باخرة المساعدات الإماراتية المتجهة إلى مقديشو (وام)

باخرة المساعدات الإماراتية المتجهة إلى مقديشو (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - غادرت الدولة أمس متوجهة إلى ميناء مقديشو سفينة مساعدات تحمل 940 طناً من المواد الإغاثية المتنوعة من هيئة الهلال الأحمر لمساندة النازحين وضحايا الجفاف والمجاعة في الصومال وتحسين أوضاعهم الإنسانية، وتتضمن المساعدات المواد الغذائية والمستلزمات والمواد الطبية والملابس المتنوعة والبطانيات والفرش ومواد الإيواء المختلفة ومستلزمات المدارس إلى جانب الأدوات الكهربائية.
ويأتي تسيير هذه الشحنة من المساعدات الإنسانية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بتقديم كل ما من شأنه أن يلبي حاجة الساحة الصومالية من المساعدات الإغاثية التي يحتاجها المتأثرون من الجفاف في ظروفهم الحالية، كما تجيء ضمن البرنامج الإنساني الذي تنفذه الهيئة في الصومال للتخفيف من حجم المعاناة الإنسانية المتفاقمة على الساحة الصومالية. ويتم توزيع المساعدات الإنسانية على المتأثرين والنازحين في مخيماتهم التي تفتقر للكثير من الاحتياجات الإنسانية، ويشرف مكتب الهيئة في مقديشو على إيصال محتويات السفينة إلى المتضررين بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الصومالية، وتعتبر الصومال من أكثر دول القرن الأفريقي تأثراً بموجة القحط والجفاف التي تخيم على المنطقة ولا تزال تداعياتها تؤرق الضحايا والمنكوبين الذين يواجهون ظروفاً إنسانية صعبة.
وحرصت الهيئة منذ بداية الكارثة على إيصال مساعداتها للضحايا والمنكوبين مبكرا لمقابلة الاحتياجات المتزايدة للشعب الصومالي في محنته، وتعمل الهيئة حالياً من خلال عدد من المحاور لنقل المزيد من الاحتياجات العاجلة إلى منطقة القرن الأفريقي.
وتواصل الهيئة تعزيز برامجها الصحية لحماية المتأثرين من الأمراض والأوبئة من خلال تنفيذ المزيد من البرامج الصحية، وإمداد المستشفيات والمؤسسات الصحية الصومالية بالأدوية والمواد الطبية لذلك تضمنت حمولة السفينة كميات كبيرة من المستلزمات الطبية التي تعزز قدرة القطاع الصحي الصومالي لمواجهة التحديات الصحية الناجمة عن كارثة الجفاف والتصحر.

اقرأ أيضا