الاتحاد

الاقتصادي

مكاسب محدودة لليورو وسط تعاملات حذرة

حقق اليورو مكاسب هزيلة أمس مواصلاً انتعاشه هذا الأسبوع لكن بقدرة محدودة على الصعود حيث يخيم الحذر على السوق قبيل إصدارات سندات لدول مثقلة بالديون في منطقة اليورو.
وتطرق البرتغال باب مستثمري السندات الأربعاء في حين تتطلع اسبانيا إلى بيع ما تصل قيمته إلى ثلاثة مليارات يورو (3.89 مليار دولار) الخميس.
وتتوق الأسواق لمعرفة إن كان بمقدور البلدين تدبير التمويل بتكلفة معقولة أم أنهما سيضطران إلى طلب المساعدة من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
وقال متعامل في بنك ياباني “إذا اضطرت البرتغال لدفع أكثر من سبعة بالمئة فلا مفر لها من طلب المساعدة”، وحتى ذلك الحين تتمتع العملة الموحدة بمهلة بعدما قالت مصادر بمنطقة اليورو إن وزراء مالية دول المنطقة قد يدرسون الأسبوع القادم خيار رفع الطاقة الاقراضية لصندوق إنقاذ دول العملة في إطار جهود لتهدئة الأسواق.
ويأتي ذلك بعدما تعهدت اليابان بدعم إصدار سندات مزمع لمنطقة اليورو وتكهنات بأن البنك المركزي الأوروبي قد اشترى سندات للمساعدة في استقرار الأسواق.
وارتفعت العملة الموحدة 0,1 بالمئة إلى 1,2983 دولار واحتفظت بمكاسبها بعدما سجلت يوم الاثنين الماضي أدنى مستوى في أربعة أشهر عند حوالي 1,2860 دولار.
وقال متعامل في بنك أميركي إن ضعف الدولار مقابل عملات لدول آسيوية واقتصادات ناشئة يقدم مساعدة غير مباشرة لليورو.
واستقر اليورو دون تغير يذكر مقابل العملة اليابانية عند 108 ينات لكنه مازال أعلى بكثير من أدنى مستوى في أربعة أشهر الذي سجله يوم الاثنين عند حوالي 106,81 ين.
وفي حين حصل اليورو على مهلة تراجع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة مقابل سلة عملات رئيسية 0,2 بالمئة إلى 80,63 نقطة منخفضاً عن أعلى مستوى في خمسة أسابيع عدن 81,313 نقطة الذي سجله يوم الاثنين. وأمام الين تراجع الدولار قليلاً إلى 83,8 ين لكنه استمر فوق أدنى مستوى له هذا الأسبوع 82,66 ين مع تأثر الطلب على العملة اليابانية سلباً جراء مكاسب في أسواق الأسهم العالمية.
وفي غضون ذلك سجل الدولار الأسترالي أدنى مستوى في شهر عند حوالي 0,9803 دولار لكن تفعيل خيارات عند 0,98 دولار وبيانات قوية لقطاع الإسكان الأسترالي ساعداه على معاودة الصعود قليلاً إلى 0,9860 دولار.

اقرأ أيضا

«عالمية التمكين الاقتصادي للمرأة» تناقش تشريعات تكافؤ الفرص 10 ديسمبر