الاتحاد

الرئيسية

القاهرة: اتصالات لتأمين مشاركة جميع الفصائل في الحوار الفلسطيني 22 فبراير

فلسطينيون يجلسون على انقاض منزل دمرته القوات الإسرائيلية في غزة التي تحتاج إلى جهود إعمار ضخمة

فلسطينيون يجلسون على انقاض منزل دمرته القوات الإسرائيلية في غزة التي تحتاج إلى جهود إعمار ضخمة

ألغى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، زيارة رسمية لجمهورية تشيكيا كانت مقررة غدا الاثنين في بداية جولة أوروبية، وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ، في بيان صحفي أمس، إن عباس سيتوجه إلى القاهرة نظراً لـ''التطورات المفاجئة لمتابعة جهود تثبيت التهدئة في قطاع غزة والمصالحة الوطنية الفلسطينية''· وقال المتحدث باسم الرئاسة التشيكية راديم اوشفات انه تم تأجيل الزيارة، بسبب ''مفاوضات عاجلة'' حول الوضع في الشرق الأوسط سيجريها عباس في القاهرة·
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير حسام زكي أمس، إن البحث يجري الآن مع الفصائل والتنظيمات الفلسطينية للنظر في مشاركتها جميعا في الحوار الوطني يوم 22 فبراير، على غرار ما كان مطروحا يوم العاشر من نوفمبر الماضي ولم يحدث، والبحث سوف يتكثف فور الانتهاء من عملية تثبيت وقف إطلاق النار·
وحول ما إذا كانت مصر قد حصلت على رد اسرائيل على التهدئة قال: ''نعم'' مشيرا إلى ان الموقف الاسرائيلي من التهدئة ''كان معلنا، وكان هناك موضوع خاص بفتح المعابر، باعتبار ان هذا الموضوع له أولوية من وجهة نظر مصر ومن وجهة النظر الفلسطينية، وبالتالي يتم تكثيف الاتصال مع الجانب الاسرائيلي لكي نصل إلى صيغ وتفاهمات تتيح اكبر قدر ممكن من فتح المعابر في ضوء الظروف الحالية''·
وتوقعت وزارة الخارجية المصرية مشاركة من 70 إلى 80 دولة وجهة مانحة في مؤتمر إعادة إعمار غزة المقرر عقده في القاهرة يوم 2 مارس المقبل، وفي مقدمتهم جميع دول الاتحاد الأوروبي·
إلى ذلك أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة طاهر النونو، أن حركة ''حماس'' تؤيد تثبيت التهدئة مع اسرائيل بشرط وقف ''العدوان'' الاسرائيلي وفتح المعابر بما يضمن دخول كل المواد''·
وأكد مصدر في ''حماس'' لـ''فرانس برس'' ان وفدها سيلتقي مع المسؤولين المصريين مساء اليوم الاحد او غدا الاثنين· وأضاف ان ''حماس تفضل اتفاق تهدئة لمدة عام، لكنها لا تضع عراقيل ولا مشكلة اذا كان هذا الاتفاق لمدة عام ونصف''·
وقال صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أمس، إن أجواء مباحثات وفد فصائل المنظمة في القاهرة ''إيجابية جدا'' وقد تمهد لاستئناف الحوار الوطني ·
وأضاف أنه ''إذا سارت الأمور على نحو جيد فإن هناك مشاورات ستجرى مع كافة الفصائل الفلسطينية يوم 22 فبراير المقبل، ليتم التحرك إلى حوار وطني فلسطيني شامل في مارس المقبل''·
وقال القيادي في حركة ''حماس'' غازي حمد امس، انه يعارض دعوة رئيس المكتب السياسي لـلحركة خالد مشعل يوم الاربعاء، لإقامة مرجعية بديلة لمنظمة التحرير الفلسطينية المعترف بها دولياً ممثلاً شرعياً للشعب الفلسطيني· وقال حمد لـ''قناة الجزيرة'' الفضائية القطرية: ''أنا شخصياً لا أقبل أن يكون هناك تعميق للانقسام الفلسطيني (···) يجب أن نعود الى لغة الوحدة، وهذا سيكون فيه فائدة استراتيجية وطنية لـ''حماس'' ولـ''فتح'' وللمشروع الوطني الفلسطيني''·
من جهة أخرى قالت مصادر أمنية أمس، إن السلطات المصرية بدأت تركيب كاميرات وأجهزة إنذار بطول حدودها مع قطاع غزة، في محاولة لمحاربة عمليات التهريب إلى القطاع· وأضافت المصادر أن السلطات المصرية بدأت قبل يومين عملية التركيب بخبرات أميركية وفرنسية وألمانية، وتابعت أنها تأمل في أن تساعد الكاميرات وأجهزة الإنذار في الكشف عن عمليات حفر الأنفاق في المنطقة الحدودية·
وقال مصدر: ''يتم حاليا تركيب الكابلات الخاصة باجهزة الكشف على الانفاق على طول الحدود بين مصر وغزة''· وأضاف انه تم تركيب بعض أجهزة الانذار وكاميرات المراقبة، وأنه يجري استكمال باقي المنظومة ذات التقنية العالية·

اقرأ أيضا

وزير الطاقة السعودي: إمدادات النفط عادت كما كانت قبل الهجمات